الرئيسية » أهم الأخبار » أجروا عملية لمريضة إيدز دون علمهم.. 3 أطباء يحررون محضرا ضد مستشفى

أجروا عملية لمريضة إيدز دون علمهم.. 3 أطباء يحررون محضرا ضد مستشفى

وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد

حرر 3 أطباء بمستشفى الطوارئ بالمنصورة، السبت، محضرًا ضد إدارة المستشفى بعد اكتشافهم إجرائهم جراحة لمريض مصاب بالإيدز دون علمهم.
تلقى اللواء محمد حجي، مدير أمن الدقهلية، إخطارًا من اللواء محمد شرباش، مدير المباحث، يفيد بورود بلاغ للعميد حسام الجداوى، مأمور قسم أول المنصورة، من كل من الدكتور عمرو أحمد الشحات، مدرس مساعد جراحة العظام، والدكتور أحمد عزت أبوالعينين، طبيب تخدير، والدكتور الهادي إبراهيم محمد، طبيب طوارئ بمستشفى الطوارئ بالمنصورة يتهمون فيه إدارة المستشفى بـ«تعريض حياتهم للخطر، واحتمالية الإصابة بمرض الإيدز، بعد اكتشافهم إجرائهم جراحة لمريض بقسم العظام بالمستشفى مصاب بالإيدز، ولم تخبرهم المستشفى بذلك، ما تسبب في عدم اتباعهم لإجراءات الوقاية الطبية في تلك الحالة».
وقال الأطباء في البلاغ: «فوجئنا بعد إجرائنا جراحة للمريض بنائب مدير المستشفى ينفعل ويقول لنا إزاى عملتم عملية للمريض ده أنا مأكد على تأجيل العملية لإصابته بالإيدز، حيث أكد تحليل الفيروسات أنه مصابًا بهذا المرض».
وأضاف الأطباء في البلاغ: «بحثنا في أوراق المريض للتأكد، ولم نعثر على تحليل الفيروسات الخاص به، وهو التحليل، الذي يجب الكشف عنه قبل إجراء الجراحة حتى يتم اتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لطاقم العمليات من الأطباء وهيئة التمريض وحتى العمال خلال التعامل مع الحالة حتى لا يتعرضوا للعدوى بالمرض، وللأسف تم إخفاء تحليل الفيروسات، وعدم الكشف عنه إلا بعد إجراء الجراحة».
وأشار الأطباء إلى «تعامل أكثر من ١٠ أفراد مع الحالة دون اتباع إجراءات الوقاية، ما يعرضها لاحتمالية الإصابة بمرض الإيدز ونقل المرض لأسرهم»، مطالبين بـ«اتخاذ الإجراءات القانونية ضد إدارة المستشفى، وإجراء التحاليل اللازم لهم ولجميع الأفراد المتعاملين مع الحالة، تحسبًا لإصابة أحدًا منهم بالمرض».
ومن جانبه، أكد الدكتور السعيد عبدالهادي، عميد كلية طب المنصورة، في تصريحات لـ«المصري اليوم»، أنه توجه لمستشفى الطوارئ للتحقيق في الواقعة ومعرفة أسبابها وظروفها، مشيرًا إلى أنه «لا داعي للقلق، ففيروس الإيدز ضعيف ولا ينتقل غلا عن طريق نقل الدم الملوث أو المعاشرة الجنسية مع مريض بالإيدز، ولا ينتقل بالملامسة أبدًا».
وأضاف «عبدالهادي»: «تعاملنا خلال فترة عملنا مع مئات المرضى المصابين بهذا المرض سواء داخل مصر أو في الدول الأوروبية، والأمر بسيط، ولكن وجود فوبيا من المرض هي، التي تسبب القلق لدى الأطباء».

تعليقات الفيس بوك

تعليقات