الرئيسية » أهم الأخبار » أستاذ بـ «طب الأزهر» ينجح فى اجراء عملية هى الأخطر من نوعها عالميًا

أستاذ بـ «طب الأزهر» ينجح فى اجراء عملية هى الأخطر من نوعها عالميًا

د. هانى عبد الجواد

نجح الدكتور هانى عبد الجواد استشارى جراحات العمود الفقرى بكلية طب البنات جامعة الأزهر بالقاهرة، فى اجراء عملية تعد الأخطر من نوعها فى العالم، لإصلاح اعوجاج العمود الفقرى والتى استغرقت 7  ساعات، طبقًا لبيان أصدرته جامعة الأزهر.

وحول تفاصيل  الحالة المرضية قال عبد الجواد، إن الحالة لمريضة عمرها 23 عام  وتعانى من مرض العظم الزجاجى، مشيرًا إلى أنه  مرض جينى يتميز بنوعية عظام يتكرر كسرها بسهولة بدون خبطات، بجانب ذلك  فإن المريضة تعانى من مخاطر أخرى، تمثلت فى نوعية العظم الزجاجى، والسن المتقدم لمثل هذه الحالات الخطيرة من إعوجاج العمود الفقرى، والمريضة طولها  110  سم ، ووزنها  30  كيلوا جرام فقط ، ويمثل قصر القامة الشديد، ونقص الوزن تحدى كبير فى سبيل إجراء مثل هذه العملية الجراحية.

وأوضح عبد الجواد أن المريضة تعانى من اعوجاج أساسى صدرى قدره 120  درجة ، وفوقه إعوجاج صدرى علوى قدره 65  درجة ، وتحته إعوجاج قطنى قدره 70  درجة ،  إضافة إلى مصاحبة الإعوجاج لتحدب شديد قدره  110  درجة ، مع وجود هشاشة عظام ثانوية للعظم الزجاجى ، بمقياس – 5 .5   ، لافتا أن  تجمع كل هذه المخاطر يعد من  الأسباب وراء كونها  من أخطر جراحات إعوجاج العمود الفقرى فى العالم.

كما أوضح عبد الجواد  أنه لم يذكر من قبل فى أى من المراجع العلمية قديما اوحديثا على مستوى العالم نجاح  حالة  تضمنت على هذه المخاطر مجتمعه، لافتا أنه ينوى  تسجيل هذه الحالة النادره والخطيرة، فى كبرى  المراجع والمجلات العلمية المتخصصة بمجال جراحات إعوجاج العمود الفقرى على مستوى العالم.

وأضاف عبد الجواد أنه نظرا لصعوبة وتعقيد هذه الحالة، تطلب اجراء العملية، كفاءة عالية فى طبيب التخدير، مشيرًا إلى أن طاقم التخدير كان برئاسة الدكتور طارق السعيد أستاذ التخدير بكلية الطب جامعة الأزهر، منوها أنه بصدد تسجيل هذة الحالة باسم مصر كاول حالة من نوعها تجتمع فيها كل علامات الخطورة وتنجح هذا النجاح.

جدير بالذكر أن المريضة حالتها جيده جدا وقامت بزيارة الدكتور هانى عبد الجواد هى واسرتها، حيث قاموا بتوجية الشكر له على هذا الجهد الكبير الذى تم بذله لنجاح  العملية الجراحية.