الرئيسية » أهم الأخبار » أهمية أقراص الحديد وحامض الفوليك للنساء الحوامل

أهمية أقراص الحديد وحامض الفوليك للنساء الحوامل

تناول النساء الحوامل لأقراص الحديد وحامض الفوليك، هو ضرورة قصوى لمحاربة ظاهرة قلة حامض الفوليك في الدم والهيموجلوبين المنخفض، 41% من نساء العالم الحوامل يعانين من فقر الدم بحيث أن 50% منهن يعانون من نقص في الحديد.

وتعتبر المراة الحامل التى تعاني من فقر في الدم عندما يصل الهيموجلوبين في الثلث الأول من الحمل إلى ما دون ال 110 جرام/لتر، وهو مستوى منخفض من الهيموجلوبين ترفع من نسبة الخطورة لحدوث ولادة مبكرة، وارتفاع نسبة معدل الوفيات لدى الجنين وكذلك الأم، والأمراض المعدية.

ولمحاربة هذه الظاهرة تقضي التعليمات على النساء الحوامل بضرورة تناول أقراص الحديد وحامض الفوليك.

حامض الفوليك
إن حامض الفوليك تابع لعائلة فيتامين B، ورمزه العلمي هو B 9، يتواجد حامض الفوليك بشكل طبيعي في الأكل بحيث يتوفر بكثرة في البقوليات والأجزاء الخضراء من الخضار وخاصة الأوراق، وأثبتت العديد من الأبحاث أن تناول أقراص حامض الفوليك بكمية 400 ميكروغرام في الثلث الأول من الحمل تقلل بشكل ملحوظ من خطر إصابة الجنين بتشوه العمود الفقري أو ما يسمى بالعيوب في الأنبوبة العصبية الخلقية.

أشارت الأبحاث الى أن المخزون الموجود في جسم المرأة ما قبل الحمل له تأثير على احتمال إصابة الجنين بتشوه العمود الفقري، على كل امرأة في سن الخصوبة، والتي تعلم أنها من الممكن أن تدخل إلى حمل حتى وإن لم يكن مخططًا، فعليها أن تتناول أقراص حامض الفوليك، فوجدت الأبحاث أنّ تناول حامض الفوليك 30 يومًا قبل الإخصاب يقلّل من نسبة حدوث إصابة الجنين بتشوه العمود الفقري.

في الثلث الثاني من الحمل يجب الإنتقال إلى علاج يدمج ما بين الحديد وحامض الفوليك.

يمتص الجسم حامض الفوليك المصنع بطريقة أفضل من حامض الفوليك الطبيعي، ولكن بالرغم من ذلك فمن المفضل إتباع نظام غذائي يشمل بداخله كميات كافية من حامض الفوليك.

الحديد
إن فقر الدم بسبب نقص في الحديد يرفع من احتمال الولادة المبكرة، وولادة الجنين بوزن منخفض.

على عكس الثلث الأول من الحمل، حيث تقل كمية الحديد المطلوبة للمرأة الحامل بسبب غياب الدورة الشهرية، فإن كمية الحديد التي يحتاجها الجسم في الثلث الثاني من الحمل تتضاعف، هذا التضاعف بكميّة الحديد المطلوبة يحدث بسبب تضاعف حجم الدم لدى المرأة، بالإضافة الى حجم الجنين الآخذ في النمو وتطور المشيمة أيضًا، قدرة المرأة على توفير هذه الكميّة من الحديد متعلقة بالمخزون الأولي الموجود في جسمها عند بدء الحمل، بالإضافة للنظام الغذائي الذي تتبعه.

بحسب التوصيات يجب تناول 30 مليجرام من الحديد كل يوم، وتعد أفضل طريقة لتناول الحديد هي على معدة فارغة، ولكن تزيد هذه الطريقة من المضاعفات التي يسببها الحديد، لذلك ينصح بتناول الحديد ساعة واحدة قبل الأكل أو ساعتين بعد الأكل.
يجدر الذكر أن بعض المأكولات التي من الممكن أن تقلل من نجاعة امتصاص الحديد في جهاز الهضم ومن المفضل تحايدها لبضع ساعات قبل أو بعد تناول الحديد، مثل: البيض، الحليب، الأجبان، الشاي، والقهوة.

ومن ناحية أخرى فهناك بعض المأكولات التي من المحبذ أكلها بمحاذاة موعد تناول الحديد وذلك لأنها تساهم في تحسين قدرة الجسم على امتصاص الحديد، وتحتوي هذه المأكولات على نسبة عالية من فيتامين ج الذي يرفع من قدرة امتصاص الحديد.
ومن المأكولات التي تحتوي على الكثير من فيتامين ج: الفلفل الحلو – الأحمر والأخضر منه، جوافة، الخضروات ذات الأوراق غامقة اللون، الكيوي، البروكولي (نوع من القرنبيط)، جميع أنواع التوت، الحمضيات على اشكالها، الطماطم، والبازيلاء.

ما هي الخطوات التي تساعد على التخفيف من عوارض تناول أقراص الحديد:
1. لا تتناولي الحديد على معدة فارغة.

2. تناولي الحديد بمحاذاة مأكولات تحوي انسبة عالية من فيتامين ج.
هذه الطريقة تسرع من امتصاص الحديد وبالتالي يتواجد لمدّة اقصر في المعدة.

3. ارفعي من كمية الحديد المتناولة بشكل تدريجي.

4. اطلبي من طبيبك أن يصف لك الأقراص ذو خاصية التحليل البطيء (slow releasing).

د. ايمان صلاح

أخصائي النساء والتوليد وعلاج العقم

تعليقات الفيس بوك

تعليقات