الرئيسية » أهم الأخبار » أهم أسباب انتشار حمل التوأم

أهم أسباب انتشار حمل التوأم

رشا جلال

أصبح من من الشائع الحمل بأكثر من طفل، والأكثر شيوعًا هو الحمل بتوأم ثنائي بنسبة 97 % و2% حمل بثلاثة، وأقل من 1% حمل في أربعة، وتوضح أسباب شيوع الحمل في التوأم د. أميرة العمرى استشارى النساء والتوليد وعلاج العقم، وهى:

1- انتشار الحقن المجهري الذي يتم فيه نقل الأجنة فننقل من اثنين إلى ثلاثة من الأجنة وبعض المراكز قد تنقل أربعة أجنة، فزادت احتمالية الحمل بتوأم عن الماضي.

2- تناول أدوية تنشيط التبويض، حتى أن بعض السيدات بدون الذهاب للطبيب تقوم بتناولها، فتأخذ من الصيدلية أقراص أو حقنة تنشيط وهي قد تكون ليست بحاجة إليها، فيزيد ذلك من احتمالية حملها بتوأم، فالمرأة في الطبيعي تنتج بويضة واحدة كل شهر، فإذا أخذت أدوية للتنشيط فمن الممكن أن تنتج بويضتين أو أكثر، وهذا الأمر نلجأ إليه في عملية التلقيح الصناعي لزيادة عدد البويضات وبالتالي زيادة احتمالية الحمل ، وفي الحقن المجهري بعد أن نسحب البويضات، يكون عندنا عدد من الأجنة فننقل لها أكثر من واحد.
3- البعض قد يكون عندهم تاريخ عائلي فالسيدة نفسها كانت توأما، أمها أو إحدى قريباتها تلد توائم، أو تكون السيدة حملت بتوأم قبل ذلك، فالمرة التالية تكون أكثر عرضة بالحمل بتوأم.
4- تقدم السن، فكلما كانت السيدة أكبر عمرًا زاد احتمال حملها بتوأم.


أنواع التوائم:
وتوضح “العمرى” أن هناك نوعان، التوأم غير المتطابق والتوأم المتطابق وهما التوأم المتشابه، ولدان متشابهان، أو بنتان متشابهتان، فلابد أن يكونا من نفس النوع، لكن حتى نعرف كيف يأتي التوأمان، نذكر أولًا الحمل الطبيعي ماذا يحدث فيه؛ في العلاقة الزوجية تخرج ملايين الحيوانات المنوية، تسافر من المهبل لعنق الرحم، للرحم، ولقناة فالوب، حتى تقابل البويضة التي لها جدار سميك، فتدخل حيوان منوي واحد، البويضة عندما تلتحم مع الحيوان المنوي تعطينا طفلًا واحدًا.

كيف يأتي التوأم؟

فهناك احتمال من اثنين إما أن السيدة في هذا الشهر أنتجت بويضتين بدلًا من بويضة، فتم تلقيحهما باثنين من الحيوانات المنوية، في هذه الحالة التوأمين غير متطابقين.
والاحتمال الآخر أن يكون الحيوان المنوي لقح بويضة واحدة، لكن انقسمت مبكرًا لخليتين، فيكون في هذه الحالة التوأمان المتشابهان.
قد يظن البعض خطأ أن التوأمين المتشابهين عبارة عن بويضة لقحت باثنين من الحيوانات المنوية، وهذا غير صحيح. لأن البويضة لا تقبل إلا بحيوان منوي واحد.


أعراض حمل التوأم وأعراض الحمل العادي:
الحامل في جنين واحد تشكو من الغثيان، بسبب زيادة هرمون الحمل، ومن المؤكد أن الحامل بتوأم يكون هرمون الحمل لديها أعلى بكثير فتزيد عندها نسبة الإحساس بالغثيان والقيء، وتشعر بالإجهاد أكثر، والرغبة في النوم طول اليوم، وأيضًا تزيد أعراض آلام الظهر والبطن وانتفاخ القدمين لكبر حجم البطن، وإذا ظهر الانتفاخ على الوجه فهنا نتخوف من تسمم الحمل، واحتمالية حدوث ارتفاع الضغط أثناء الحمل تكون أكبر في حال الحمل بتوأم، أيضًا يكون لديها مشيمتان واحدة بالأعلى وأخرى تحت أسفل الجنين (مشيمة ساقطة)، وهنا لابد من اللجوء إلى الولادة بعملية قيصرية، وأيضاً من تكون لديها مشيمة ساقطة تشتكي دائماً من نزول قطرات من الدم طوال فترة الحمل، فاحتمالية وجود نزيف عند الحامل بتوأم أكثر من غيرها.
حتى الأنيميا التي هي من أعراض الحمل بسبب تكون جنين جديد ووجود مشيمة تحتاج في تكوينها لنسب عالية جدًا من الحديد، تظهر بشكل أزيد وأوضح في حال الحمل بالتوائم لوجود أكثر من مشيمة، ولا يصح أن ننصحها باقتصارها على الحديد من الطعام، بل لا بد من المكملات الغذائية وأقراص الحديد. فكل مشاكل الحمل تظهر بالضعف عند الحامل بتوأم.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات