الرئيسية » أهم الأخبار » أهم مكونات طبيعية لعلاج إلتهاب المفاصل

أهم مكونات طبيعية لعلاج إلتهاب المفاصل

يتعرض الكثير من الناس – خاصةً كبار السن – إلى العديد من المشاكل الصحية المختلفة وأبرزها الأمراض والاضطرابات التي تصيب مفاصل الجسم كألم المفاصل الناتج عن التهابها، والتي تحدث بشكل طبيعي عندما يتعرض الجسم لأذى معين، فيكون هذا الالتهاب أو الألم ردّة فعل طبيعية ومؤقتة غالباً، ومن أهم الأعراض التي تدل على وجود ألم في المفاصل تآكل الغضاريف بحيث يصبح سطحها خشناً وبالتالي تتخلّله نتوءات تسبب الكثير من الألم، وأكثر مفاصل الجسم تعرضاً لمثل هذه الآلام هي التي تصيب المفاصل الموجودة بين الأصابع والفقرات إضافةً إلى مفاصل المعصمين والوركين والركبتين. ومن اشهر انواع إلتهاب المفاصل: التهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب المفاصل العظمي. وجدير بالذكر أنة يوجد مجموعة من العوامل، اذا اجتمعت، تجعل الشخص عرضة أكثر للاصابة بهذا المرض، منها عوامل وراثية، وهرمونية، وبيئية.

ومن أشهر الأسباب المعروفة و التي قد تؤدي للإصابة بالتهاب المفاصِل :

احتكاك المفاصل وتلف الغضاريف الموجودة بينها بسبب ثقل الوزن حيث تعد السمنة المفرطة من أهم العوامل المسببة لإلتهاب المفاصل

كسور العظام

الاصابة بامراض المناعة الذاتية التي تتسبب بمهاجمة جهاز المناعة للعظام والمفاصل
الاصابة بالعدوى البكتيرية او الفيروسية

التقدم في السن

طبيعة العمل التي تتطلب الوقوف لفترات طويلة قد تزيد من فرصة حدوث التهاب المفاصل وفقا للدراسات الإحصائية الطبية الحديثة

لذلك سوف نذكر هنا أشهر العلاجات الطبيعية المستخدمة فى علاج إلتهاب المفاص:

1-مزيج زيت الأفوكادو و زيت الصويا (بيسكالدين):                                                                                   يتألف زيت الأفوكادو و زيت الصويا (غير القابل للتصبن) من مزيج خاص ثلثه من زيت الافوكادو و ثلثاه من زيت الصويا المحلل بالماء، ويسمى هذا الخليط علمياً باسم (ASU

والجدير بالذكر أنة لا يمكن الحصول على فوائد (ASU) من خلال تناول الأفوكادو أو فول الصويا، أو حتى زيوتهما المستخرجة، وذلك لأن تركيبته تستعمل جزأً معيناً من هذه الزيوت، وهى الجزء غير القابل للتصبن، والذي لا يمكن مزجه بمادة الصودا الكاوية لتشكيل الصابون كما هو الحال مع أى زيت.

*الفوائد و التأثيرات الإيجابية:                                                                                                     بدأ إستخدام هذا المنتج الطبيعى على شكل كبسولات لعلاج التهاب المفاصل والتيبس الناتج عنه، من سنين عديدة تحت إسم بيسكالدين، و يقي هذا المكمل من التلف التدريجي للخلايا الغضروفية، وتنبيه و تصليح الغضروف من خلال مساعدة الجسم على تجديد النسيج الضام. و بذلك يمنع انهيار الغضروف بالمفصل.

كما أن زيت الصويا والأفوكادو يحتويان على مادة Phytosterols، وهي عبارة عن  مسكنات طبيعية مضادة للالتهابات. كما بينت الأبحاث أن المرضى المصابين بتلف الغضروف و تآكل عظم المفصل في الأطراف السفلى يحتاجون إلى كمية أقل من الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية عندما يستعملون في نفس الوقت زيوت الأفوكادو والصويا غير القابلة للتصبن (ASU).

*الجرعة الموصى بها وفترة الأستخدام:                                                                                                                            الجرعة اليومية هى 300 مجم، ويستمر العلاج لفترة 3 شهور، ولم تجد أي من الدراسات فائدة للجرعة الأعلى أكبر من الجرعة الأولى. ويجب الانتباه أنه يجب الإنتظار لمدة شهرين لملاحظة التحسن. والمدهش أن التحسن يستمر حتى بعد وقف تناول هذا المكمل دون أي أعراض جانبية.

2- الكركم                                                                                                                                       وهو من أكثر الأعشاب الطبيعية التي تستخدم في تخفيف آلام المفاصل؛ لأنّه يحتوي على العديد من المواد الكيميائية التي تخفّف من الالتهابات المسببة للألم وأبرزها الكرمين، ويمكن تناوله من خلال غلي العشبة وتناولها أو أخذها على شكل كبسولات.

3- الزنجبيل                                                                                                                                      وهو من أكثر الأعشاب الطبيعية التي استخدمت منذ القدم في علاج مشاكل المفاصل وآلامها؛ لأنّها تقلّل من معدّل مادة البروستاجلاندين وبالتالي التخفيف من الالتهاب والألم.

4- الكتان:                                                                                                                      يعتبر واحد اًمن أبرز المواد النباتية التي تخفف من الآلام المفاصل؛ لأنّها تحتوي على أوميغا 33، ويتم تناوله يومياً من خلال إضافته للنظام الغذائي أي الطهي، أو تناوله طازجاً من خلال تناول ملعقتين يومياً.

5- تناول الأطعمة المفيدة للمفاصل:                                                                                                           تناول الأطعمة التي تحتوي على الأحماض الدهنية أوميغا-3 يساعد في الحفاظ على صحة المفاصل ويقلل من الالتهاب، لذلك ينصح خبراء العظام بتناول مزيد من أسماك السالمون والماكريل. مع الحرص على تناول الحليب ومنتجاته لتوفير الكالسيوم الذي يساعد على تقوية العظام والمفاصل.

نصائح عامة لحماية المفاصل:

المفاصل الصحية هي المفاصل الأكثر حركة: كلما زادت حركة المفاصل كلما قلت مشاكل التيبس والآلام المصاحبة لها. إذا كنت ممن يمارسون الأعمال المكتبية احرصي على التحرك من خلف مكتبك وتمديد اطرافك كل نصف ساعة.

الحماية من صدمات المفاصل عند ممارسة النشاطات الجسدية الرياضية وخاصة العنيفة منها.

المحافظه على وزن الجسم لحماية المفاصل من التعرض للضغط نتيجة حملها للوزن الزائد، والمفاصل الحاملة مثل الركبتين هي أول ما يتأثر بالوزن الزائد.

ممارسة تمارين تمدد العضلات تساعد على الحفاظ على صحة المفاصل، وينصح بها خبراء العظام ولكن ينصح الخبراء أيضا بعدم ممارسة هذه التمارين دون احماء العضلات أولاً.

تجنب التمارين العنيفة مثل حمل الأثقال والتى تضع ضغطاً زائداً على المفاصل لذلك ينصح الخبراء بتجنب الرياضيات العنيفة والاتجاه الي الرياضات الخفيفة.

تحريك المفاصل لأقصي مداها: تحريك المفاصل الي أقصى مداها يحمي المفصل من التيبس ويأخر من تآكل الغضاريف، ويجب عمل تمارين تحريك المفاصل بشكل يومي للمساعدة في الحصول على مفاصل صحية.

تناول الأطعمة المفيدة للمفاصل والتى سبق ذكرها بهذا المقال

بقلم

دكتور/ أحمد بيبرس – عضو الجمعية المصرية للتغذية

 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات