الرئيسية » أهم الأخبار » أول بيان لنقيب الصيادلة: مجموعة من المجلس تهدف لتكدير السلم الاجتماعى

أول بيان لنقيب الصيادلة: مجموعة من المجلس تهدف لتكدير السلم الاجتماعى

أكد الدكتور محي عبيد، نقيب الصيادلة، أنه في ظل الظروف الدقيقة التي مرت بها البلاد مع بداية العام. وفي ظل جهود الدولة بمختلف أجهزتها ورغبة الشعب بجميع طوائفه للحفاظ على استقرار وأمن الوطن، خرجت طائفة من أعضاء مجلس النقابة عن السرب مدفوعة بأهداف شخصية أو اطماع انتخابية أو غيرها، لتكدير السلم والأمن الإجتماعي داخل أروقة وجدران النقابة العامة، لتكرر هذه الفئة – بعينها – ما فعلته من قبل في ٢٠١٤ وبنفس الأسلوب وفي ظروف مشابهة لهذه الظروف، وإثر قيام بعض أعضاء المجلس بإصدار قرارات مجلس باطلة ونشر إفتراءات وأكاذيب ليست من الحقيقة في شئ وسوف نتخذ الاجراءات القانونية ضدها ولا تستند لقانون أو لائحة، والتي تشكل وللأسف الشديد إثارةً البلبلة في هذا التوقيت وخرقاً للنظام العام ومخالفةً للقانون واللائحة وخروجاً عن الاعراف والتقاليد النقابية والمهنية.

وأضاف نقيب الصيادلة في بيان له صدر منذ قليل، قائلا من اللازم توضيح الموقف ووضع تلك الأمور في نصابها أمام جموع الصيادلة المحترمين لأن المسألة ليست إختصاصات بعد مرور ثلاثة أعوام، حيث جاء نص المادة (29) من قانون النقابة محدداً إختصاصات مجلس النقابة « نقيباً وأعضاءً » وذلك علي سبيل الحصر ، بالعمل علي تحقيق أهداف النقابة ووضع وسائل تنفيذها ومتابعتها وذلك من خلال قرارات مجلس النقابة، أي وضع السياسة العامة للنقابة ومتابعة تنفيذها.
وعن تنفيذ قرارات مجلس النقابة فهي من إختصاص النقيب حصراً وقصراً، كما جاء بنص المادة ( 30) حيث أناطت بالنقيب تنفيذ قرارات مجلس النقابة وتمثيل النقابة لدي الجهات الإدارية والقضائية ، وذلك بمعاونة هيئة مكتب النقابة من جهة والموظفين من جهة أخرى وله أن ينيب أحد الأعضاء في بعض إختصاصاته،  إذ أن المادة (29) حددت اختصاص مجلس النقابة .
وحددت المادة(٣٠) مباشرة إختصاصات النقيب، فإن ما صدر عن مجلس النقابة من قرارات برئاسة وكيل النقابة رغم وجود النقيب -المختص قانونا برئاسة إجتماعات مجلس النقابة – وعدم إنابة الوكيل ليخلفه في رئاسة الاجتماع رقم (٦١)، إنما هو إفتئات علي إختصاص النقيب يجعل ما صدر من تصرفات منعدمة الأثر و باطلة بطلانا مطلقا لعدم المشروعية ومخالفة نصوص القانون واللائحة الداخلية للنقابة.
قال النقيب في نهاية بيانه، سؤالي الاخير لماذا تسعون دائما إلي تشوية رمز النقابة بالأكاذيب، ملعونة هذه الانتخابات التي يتم التحضير لها علي حساب مهنة الصيدلة.