الرئيسية » أهم الأخبار » استقالة جماعية لـ 305 طبيبًا مغربيًا احتجاجًا على أوضاع قطاع الصحة
صورة ارشيفية

استقالة جماعية لـ 305 طبيبًا مغربيًا احتجاجًا على أوضاع قطاع الصحة

نشرت مواقع اخبارية مغربية، تقارير صحفية، عن استقالة جماعية قدمها 305 طبيبًا يعملون في مستشفيات بشمال المغرب، وذلك في رسالة جماعية وجهوها إلى وزارة الصحة احتجاجا على ظروف عملهم، وقالوا إن الاستقالة سببها “الأوضاع الكارثية” لقطاع الصحة.

وجاء في الرسالة التي أرسلت، أمس الخميس من النقابة إلى الإدارة المحلية للصحة في طنجة (شمال) ونشرتها الجمعة وسائل إعلام محلية، أن هذه الأوضاع “لا ترقى لتطلعات المواطنين وحقهم في العلاج الذي يكفله لهم الدستور”، وأكد المدير الإقليمي للصحة في طنجة وتطوان والحسيمة (شمال) عفيفي إكرام “تلقينا طلب الاستقالة الجماعية التي تندرج ضمن سياق مطلبي”.

وتابع لكن “هذه الاستقالة لا أساس لها قانونيا لأنه يتعين على كل طبيب أن يقدم استقالته بشكل أحادي” لتكون قانونية، وأوضح المسؤول أن الأطباء المستقيلين جماعيا الذين يطالبون بتحسين الأجور وينددون بتدهور ظروف العمل بسبب نقص الموارد البشرية، “يواصلون العمل”.

وأضاف أنهم ينتظرون “رد الوزارة” التي هي “منخرطة في العملية من خلال لجنة متابعة لإيجاد حلول ملموسة”.

وكان أكثر من 200 طبيب في القطاع العام أعلنوا العام الماضي استقالتهم للأسباب ذاتها، في وقت يتميز فيه نظام الصحة المغربي بـ”نقص في العاملين” و”فوارق عميقة جغرافية واجتماعية واقتصادية”، بحسب منظمة الصحة العالمية.