الرئيسية » أهم الأخبار » استقالة نقيب تمريض بورسعيد بعد 4 أياممن عودته لمنصبه

استقالة نقيب تمريض بورسعيد بعد 4 أياممن عودته لمنصبه

الدكتورة كوثر محمود نقيب التمريض

كتبت – أماني الجبالي:

تقدم كمال محمد نجيب التابعى بإستقالة من منصبه كنقيب تمريض بورسعيد، وذلك بعد عدة أيام من عودته للمنصب بحكم محكمة، حيث تقدم باستقالة بتاريخ 12 يوليو الماضى، وذلك بعد استلامه للنقابة 8 يوليو الماضى.

وأشار “نجيب” إلى أسباب الاستقالة ومنها رفضه التام العمل كنقيب تمريض بورسعيد تحت قيادة د. كوثر محمود كنقيب عام للتمريض المصرى، ورفضه لمبدأ الجمع بين عمل الوزارى كسلطة تنفيذية ل د.كوثر باعتبارها رئيس الإدارة المركزية للتمريض بوزارة الصحة، وعملها النقابى كسلطة نقابية، وعدم تواجده لإدارة النقابة الفرعية فى الوقت الحالى حيث أنه يتولى حاليا منصب رئيس مجلس إدارة جمعية مستقبل التمريض المصرى المشهرة برقم 6156 لسنة 2017 التابعة لوزارة التضامن الإجتماعى.

واكمل أسباب استقالته أن هناك خصومة بينه وبين النقيب العام مما يؤدى إلى التأثير السلبى على سير العمل النقابى والذى لا يصب فى مصلحة التمريض، فضلا عن اعتراضه التام لبعض القرارت النقابية وأهمها بعض المواد الخاصة بقانون مزاولة المهنة والتى ستضر بأفراد التمريض، مشيرا إلى مطالبته بارسال لجنة مشكلة لاستلام النقابة.

وقد استلم التابعى النقابة بتاريخ 8 يوليو الماضى، من خلال محضر رسمى، وجاء فى محضر استلام أنه بناء على الفاكس الوارد للنقابة العامة للتمريض بالقاهرة بتاريخ 6 يوليو 2017 من النقابة الفرعية للتمريض ببورسعيد لتسليم النقابة لكمال محمد نجيب التابعى تم تفويض لجنة من النقابة العامة وبحضور هيئة النقابة الفرعية ببورسعيد، وذلك لتنفيذ الأحكام الصادرة فى الدعوى رقم 3983 لسنة 3 قضائية محكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة دائرة بورسعيد والقاضى منطوقه حكمت المحكمة بقبول الدعوى شكلا وبالطلب العاجل بوقف تنفيذ القرار المطعون فيه مع ما يترتب على ذلك من أثار، والزمت النقابة المدعى عليها مصروفاته، وأمرت بتنفيذ الحكم بمسودته دون إعلان وبإحالة الدعوة لهيئة مفوضى الدولة لتحضيرها وإعداد تقرير بالرأى القانونى فى موضوعيها.

وقد قام إيهاب إبراهيم شنوده موسى وذلك بصفته النقيب الحالى لنقابة تمريض بورسعيد وكذلك عبده رفعت عبد العال أمين صندوق للنقابة بتسليم “نجيب” منصب النقيب الفرعى نفاذا للاحكام السابقة، فضلا عن انتهاء المدة القانونية للمجلس السابق وقيام أعضاءه بالتقدم باستقالتهم جميعا.

وقال “نجيب” إن وقوفي ضد النقيب العام للتمريض كان لإثبات حقي واننى قادر علي الرجوع لمنصبي وإستلام النقابة وإثبات برائتي من كل الإتهامات الباطلة السابقة، وقد حاربت لمدة عامين للدفاع عن كرامتى ورد اعتبارى، وليس من أجل منصب او كرسى، وقد قررت استلام النقابة ثم أتركها.

وكان “نجيب” المنافس الوحيد أمام د. كوثر محمود فى الانتخابات الماضية على منصب النقيب العام، وقد عزلته من منصبه وعاد بحكم قضائى أبطل به الانتخابات التى أجرتها وقادتها النقيب العام لإسقاط مجلسه، وحررت ضده العديد من البلاغات اتهمته خلالها بالتربح من النقابة والاستيلاء على أموال الاعضاء والمتاجرة بمشاكلهم واستطاعت أن تجمع ضده توقيعات لإدانته، وقد اقام دعوى بطلان الانتخابات التى اجرتها النقيب العام ببورسعيد بعد حفظ النيابة العامة للبلاغ المقدم من د. كوثر محمو

تعليقات الفيس بوك

تعليقات