الرئيسية » أهم الأخبار » الحساسية الوراثية والعلاج المناسب لها

الحساسية الوراثية والعلاج المناسب لها

الحساسية الوراثية، هى الحساسية التى تصيب الجلد والجهاز التنفسى والعين، وتظهر الحساسية الوراثية فى الجلد على هيئة إكزيما وأرتيكريا والحساسية للأدوية والحساسية المناعية والحساسية للطعام وتظهر فى الجهاز التنفسى على هيئة إلتهاب الأنف والجيوب الأنفية المتكرر وتظهر فى العين على هيئة إلتهاب الملتحمة.

وكل هذه الأنواع سببها تفاعل بين عامل وراثى وعامل بيئى وعامل مناعى بالإضافة إلى عامل نفسى، والعامل الوراثى يأتى من الأم أكثر من الأب ويمهد الطريق إلى العوامل الأخرى التى ذكرناها، والعامل البيئى يتضمن التلوث الصناعى والأبخرة المختلفة داخل المنزل نتيجة الطهى أو غيره وحبوب اللقاح والحشرات المنزلية وحشرات الفراش وبعض الميكروبات التى تتطفل على الجلد.

أما بالنسبة للعامل المناعى وفيه يكون الجهاز المناعى نشيطا فى إفراز الأجسام المضادة للعوامل المسببة للحساسية بطريقة مبالغ فيها، وبذلك يتحول دوره الوقائى إلى دور مرضى وأخيرا العامل النفسى حيث يتميز مرضى الحساسية الوراثية بإستجابة قوية للتوتر والقلق بإفراز العوامل المسببة للحساسية الوراثية بكثرة.
وتمر الإكزيما الوراثية بعدة مراحل مع تقدم العمرمن مرحلة الطفولة المبكرة ( أقل من سنتين) ثم الطفولة ثم البلوغ وتقل حدة المرض بتقدم السن، ويصبح أقل إنتشاراً وأكثر جفافاً وتقرناً وتختفى تماماً فى عدد كبير من الأطفال عند سن ٤-٥ سنوات ولكن قد يستمر بصورة بسيطة ومتكررة من حين لآخر.
وفى جميع مرضى الإكزيما الوراثية يجب تجنب العوامل المسببة لها والحفاظ على نعومة الجلد وتجنب جفاف الجلد بإستخدام الكريمات المرطبة للجلد بإنتظام والصابون الطبى المرطب أو الشاور كريم وإستخدام المياه الدافئة وليست الساخنة وإرتداء الملابس القطنية ملامسة للجلد وفى الشتاء يوضع الصوف فوقها.
والعلاج يعتمد على إستخدام كريم الهيدروكورتيزون ١٪‏ لعلاج الإصابات الظاهرة مع مضادات الحساسية المهدئة مساءاً، ومن المهم جداً الرعاية النفسية للطفل حيث يتصف هؤلاء الأطفال بالذكاء والنشاط ويجب مراعاة هذا فى البيت والمدرسة، وأخيراً فإن توتر الأم بسبب هذا المرض ينعكس على الطفل بالسلب فيجب على الأم أن تفهم الحالة جيداً وتعمل على إتباع تعليمات الطبيب وإدراك عدم خطورة الحالة وتحسنها تلقائيا وذلك للمحافظة على الحالة النفسية للطفل متوازنة وبالتالى نتجنب تدهور المرض.

 د. حاتم غريب
استشارى الأمراض الجلدية ودكتوراة أمراض الذكورة

تعليقات الفيس بوك

تعليقات