الرئيسية » أهم الأخبار » الدكتور أحمد حسين .. فارس الأطباء (بروفايل)

الدكتور أحمد حسين .. فارس الأطباء (بروفايل)

د أحمد حسين

 

أول ماتقع عينيك عليه، ستشعر أنه رجل يحمل هموم كثيرة، فهو الطبيب الشاب الذى يحمل هموم مهنته وزملائه وهموم الوضع الصحى فى مصر، ولا يقف متفرجًا على المشكلات والأزمات بل دائمًا ما يتخذ خطوات عملية محاولًا حل أى منها.

الدكتور أحمد حسين، عضو مجلس النقابة العامة للأطباء، والطبيب بمستشفي العباسية للصحة النفسية، دائمًا ماتجده متصدرًا فى مواجهة أزمات زملائه، وبدون أن يشعر يظهر بصورة فارس الأطباء، الذى يدافع عنهم دون سيف أو درع.

مؤخرًا خلال أزمة الهجوم على مستشفي العباسية للصحة النفسية، بعد تسريب صور لمريضات فى أوضاع سيئة، ظهر الدكتور أحمد حسين ليعدل موازين الكفة التى كانت ضد المستشفي، فأصدر باسم جبهة الدفاع عن مستشفي العباسية بيانًا أوضح فيه الكثير من الأمور، وظهر فى القنوات الفضائية بعدها مدافعًا عن المستشفي والعاملين بها، وموضحًا الكثير من الحقائق عنها.

ومن قبل وقف “حسين” مدافعًا بكل قوة عن المستشفي ومرضاها، عندما حاولت محافظة القاهرة وضع يدها على أجزاء منها، وتأجير حديقة المستشفي، ووضع برج لإحدى شبكات المحمول بها، وأسس جبهة الدفاع عن مستشفي العباسية.

وبعيدًا عن مستشفي العباسية، لا يتوقف عضو مجلس النقابة العامة للأطباء، عن التحرك بشكل عملى فى القضايا الكبرى التى تخص الأطباء، وكان أخرها قضية الحبس الاحتياطى للأطباء، ودشن حملات شرسة لإقرار قانون المسئولية الطبية، وتوضيحه للرأى العام ووقف الحبس الاحتياطى للأطباء فى القضايا المهنية، منها حملة “مصيرنا واحد” التى تهدف لتوعية المريض بأن لقانون لصالحه كما هو لصالح الطبيب.

بوستر حملة مصيرنا واحد لاقرار قانون المسئولية الطبية

ومع أى اعتداء على الأطباء فى المستشفيات أو تعرض أحدهم للحبس، تجده من أوائل المتحركين للدفاع عن زملائه والوقوف بجانبهم، حتى أنه تقدم بشهادة مكتوبة وحث زملاء له على نفس الفعل لزميل لهم عضو هيئة تدريس بـ «طب سوهاج» تم القبض عليه بتهم سياسية، وشهدوا له بحسن الخلق ومساعدة المرضى وزملائه، وهو ماكان له أثر فى تحقيقات النيابة التى أخلت سبيله.

وعندما وجه وكيل وزارة الصحة بالغربية الدكتور محمد شرشر، اتهامات للأطباء، ووصفهم بـ «الزبالة»، كان من أوائل الذين تقدموا ببلاغات للنائب العام وشكاوى ضد وكيل الوزارة، وتجرى النيابة تحقيقاتها فى هذه البلاغات.

وبعد حبس طبيب مستشفيات جامعة الزقازيق، وظهور أكثر من أزمة للأطباء بسبب نقص المستلزمات الطبية، تقدم الدكتور أحمد حسين، بطلب لمجلس النقابة العامة للأطباء لعقد جمعية عمومية طارئة لمواجهة تلك الأزمات، وبالفعل أدرج مجلس النقابة الأزمة على اجتماع الجمعية العمومية العادية التى ستعقد الشهر المقبل.