يحدث الآن
الرئيسية » أهم الأخبار » الدكتور إيهاب الطاهر يكتب: هل يؤدى تفرغ الأطباء لإصلاح المنظومة الصحية ؟

الدكتور إيهاب الطاهر يكتب: هل يؤدى تفرغ الأطباء لإصلاح المنظومة الصحية ؟

 

سيتم مناقشة مقترح لأحد أعضاء مجلس النواب بضرورة تفرغ الأطباء والتمريض للعمل الحكومى بدعوى أن السبب فى إنهيار المنظومة الصحية هو تقصيرهم وعدم تواجدهم بالعمل

أولا: هل تفرغ الأطباء يساهم فى إصلاح منظومة الصحة :

نعم يساهم بدرجة ما، لأن الطبيب يضطر للعمل فى أكثر من جهة حتى يستطيع تحصيل الحد الأدنى من متطلبات المعيشة

وبالتالى قد لا يستطيع أحيانا التركيز فى عمله الحكومى.

ثانيا: هل مجرد تفرغ الأطباء سيصلح المنظومة الصحية فى ظل إستمرار  :

  • نقص الإنفاق ؟
  • عدم كفاءة العديد من القيادات ؟
  • نقص المستلزمات ؟
  • نقص الأدوية ؟
  • نقص عدد أسرة الرعاية المركزة والحضانات ؟
  • عدم إصلاح الأجهزة المعطلة ؟
  • عدم وجود منظومة للتقييم الفنى وليس تقييم دفاتر الحضور ؟
  • عدم وجود قانون ينظم العمل الفنى والإدارى والأجور ؟
  • عدم تمكن معظم الأطباء بالالتحاق بالدراسات العليا ؟
  • عدم وجود منظومة تدريب مستمرة على نفقة جهة العمل ؟
  • عدم وجود بيئة عمل آمنة ؟

عدم وجود قانون للتعامل العلمى مع الأخطاء المهنية ؟

 

ثالثا : هل يستطيع الأطباء ( المتفرغون ) تقديم الخدمة الطبية الحقيقية فى ظل استمرار المعوقات المذكورة ؟

أم أن الطبيب ( المتفرغ ) سيتواجد بعمله ، فقط لكى يقوم بالدعاء للمريض ؟

أم الطبيب ( المتفرغ ) سيعالج المرضى بالدجل والشعوذة ( والحجاب ) ؟

أم أن الطبيب ( المتفرغ ) سيتواجد بعمله ، فقط لكى يتم الإعتداء عليه ؟

رابعا : هل يوجد نظام التفرغ بدول أخرى :

نعم يوجد ، ولكن هذه البلاد تنفق على الصحة ،

هذه البلاد بها قوانين تنظم المهنة إداريا وفنيا  ،

هذه البلاد تعطى الفريق الطبى أجور،  تفوق أجور القطاع الخاص .

هل سنأخذ واجبات الأنظمة الأخرى فقط ، ونترك حقوقها ؟

خامسا: هل يوافق الأطباء على التفرغ كجزء من خطة إصلاح للمنظومة:

– نعم يوافقون بل يرحبون بالعمل فى جهة واحدة .

ولكن بالطبع مقابل أجر عادل .

حتى يستطيعون التركيز بشكل كامل فى عمل واحد .

ويستطيعون متابعة التطورات فى العلوم الطبية.

ويستطيعون رؤية أسرهم و أبناءهم.

سادسا: ماهى الأجور العادلة الواجب منحها للأطباء للتفرغ :

ببساطة شديدة ، مطلوب تطبيق جدول أجور الهيئات القضائية ( التى تبدأ بحوالى عشرة آلاف جنيه )، ويتم تطبيق المميزات المالية كالتالى :

  • طبيب تكليف = معاون نيابة
  • طبيب مقيم = وكيل نيابة
  • مساعد إخصائى = رئيس محكمة ب
  • إخصائى = رئيس محكمة أ
  • استشارى ثالث = مستشار بالإستئناف
  • استشارى ثان = نائب رئيس محكمة الإستئناف
  • إستشارى أول = رئيس محكمة الإستئناف

 

سابعا : ماذا سيحدث إذا تم إقرار القانون فى ظل الأجور الحالية :

  • سيتقدم معظم الأطباء باستقالاتهم.
  • ستفقد المنظومة الصحية الحكومية جميع الكفاءات.
  • سيتم إلحاق ضرر بالغ بالمنظومة الصحية الحكومية.
  • سيتم لجوء الأطباء للهجرة ، أو العمل بالمستشفيات الخاصة.
  • سيتم لجوء المرضى للعلاج بالقطاع الخاص لنقص الكوادر بالحكومة.
  • سيساعد ذلك فى القضاء على المستشفيات الحكومية لصالح القطاع الخاص.

 

أخيرا :

  • هل توجد نية حقيقية للمسئولين لإصلاح منظومة الصحة ولكنهم يفتقدون الرؤية الصحيحة؟
  • أم أنهم متفرغون فقط لحملات العداء والكيد ضد الأطباء على وجه الخصوص ؟
  • أم أن كل هذا هو جزء من خطة خفية لهدم القطاع الصحى الحكومى ؟

فى الحقيقة إن الكم الكبير من القرارات ومشروعات القوانين

التى تتعامل مع الأطباء باعتبارهم أعداء الوطن ، وتضر منظومة الصحة الحكومية لصالح القطاع الخاص ، تجعلنا نتوقع قريبا التقدم بالمقترح الآتى :

  • غلق جميع كليات الطب
  • فصل جميع الأطباء من العمل
  • طرد جميع الأطباء من مصر
  • تكليف قيادات الصحة بمنع دخول الأمراض إلى مصر
  • الدكتور إيهاب الطاهر .. الأمين العام لنقابة الأطباء

تعليقات الفيس بوك

تعليقات