الرئيسية » أهم الأخبار » الدكتور عبدالعال البهنسي يكتب: الخطة الصحية الإستراتيجية لمواجهة وباء كورونا

الدكتور عبدالعال البهنسي يكتب: الخطة الصحية الإستراتيجية لمواجهة وباء كورونا

هذه الخطة الإستراتيجية أُقدمها لدولة رئيس وزراء مصر وعلي يقين أنها ستصل لشخصه الكريم لعلها تفيد في وقت الأزمة وتُنير الطريق في وقت الظلام مؤكداَ أن المليارات التي سيتم إنفاقها لتفعيل الخطة لاتساوي حياة مصري واحد ولا تساوي آثار الأزمة الإقتصادية التي ستحدث في حالة الوباء لاقدر الله
إن فقه الإستعداد والتأهب لوباء كورونا هو الحد الفيصل الذي سيحدد قدرة الدولة علي المواجهه من عدمه فالدوله التي تستعد جيداَ وكأن الوباء أصبح حقيقة هي الدولة التي ستستطيع أن تقتلع هذا الوباء من جذوره وتنتصر علي المرض وبذلك تحمي شعبها
لا أحد حتي الآن يستطيع أن يُجزم كيف ستصل الأمور بنا مع وباء كورونا فالأمور تتغيير من دقيقه الي دقيقه أخري ومعدل الإنتشار العالمي في زيادة رهيبة ومخيفة ولعل ماحدث في إيطاليا وأسبانيا درساَ قاسياَ لكل من يتهاون مع وباء أقل مايوصف به أنه المجهول
لابد للدولة المصرية متمثلةَ في رئيس مجلس وزراء مصر الدكتور مصطفي مدبولي وضع مصر في وضع الإستعداد التام والجيد في مواجهة إنتشار وباء الكورونا وكأنه أمر واقع وقد حدث فعلاَ وعليه لابد من النظر جيداَ الي القطاع الصحي نظرةَ مختلفة ووضع جميع المستشفيات والأطقم الطبيه في وضع التأهب والاستعداد وتجهيز إحتياطي إستراتيجي من الاسرة وأجهزة التنفس الصناعي والأجهزة الطبية المساعدة والمستلزمات الطبيه بكميات تكفي لمواجهة السيناريو الاسوء للوباء علي أساس الإفتراضيه التي تقول أن الشعب المصري 100 مليون نسمة فلو إفترضنا أن نسبة الإصابه 1% فسيكون هناك مليون مصاب علي الإقل , 25% من هذا العدد سيحتاج خدمة علاجيه بالمستشفيات أي حوالي 250 الف مريض ونسبه كبيرة من هذا العدد سيحتاج الي أجهزة التنفس الصناعي والسيناريو الأكثر سواداَ وصعوبةَ هو أن تكون نسبة الإصابه 5% أي 5 مليون مصاب لاقدر الله , وفي حالة إنحسار المرض باذن الله وعدم حدوث الوباء يتم إستغلال هذه الأجهزة في تجهيز مستشفيات التأمين الصحي الشامل وعليه فإن القطاع الصحي المصري في أمس الحاجة الي حزمة من الإجراءات لرفع الكفاءة والإستعداد الجيد منها:
1- تشكيل فريق DAMAT للتعامل مع الأزمات والكوارث والإستعانة بالخبرة اليابانيه في مجال مواجهة الكوارث وتكون مهامه وضع خطط الإستعداد والإشراف علي تنفيذ الخطط أثناء الوباء لاقدر الله
2- شراء 50 الف سرير جديد
3- شراء 20 الف جهاز تنفس صناعي
4- تجهيز 7 مستشفيات ميدانيه بطاقة ثلاث الاف سرير بحيث يكون مستشفي لكل قطاع جغرافي
5- إمداد كل مستشفي بوحدة مراقبة مريض مركزيه
6- إخلاء فوري ل 50% من عدد الاسرة بجميع المستشفيات والمعاهد بمختلف تبعيتها والجامعات المصرية
7- العمل بنصف القوي البشريه للفرق الطبيه وتوفير النصف الآخر لمرحلة الوباء لا قدر الله
8- وقف جميع العمليات الغير طارئة بجميع مستشفيات الجمهورية
9- توفير كل المستلزمات الطبية من أجل مكافحة الوباء بكميات تفي الإحتياج الفعلي
10- تفعيل نظام الفرز البصري بجميع أقسام الطوارئ بمستشفيات مصر
11- تجهيز غرف عزل بالضغط السالب بجميع المستشفيات
12- تحويل الوحدات الصحية والمراكز الصحيه الي أماكن فرز المرضي وإحالة المرضي المشتبه بهم أو يحملون عوامل خطورة الي المستشفي وعليه يتم تفعيل العمل بالوحدات أربعه وعشرين ساعه
13- عمل برنامج أندرويد علي الموبايل لتسجيل المرضي عن بعد ومتابعة الحالة الصحية للمرضي بالمنازل عن بعد عن طريق البيانات التي يقوم المريض بإدخالها يومياَ
14- الإستعانه بما تبقي من أطباء الطوارئ والأزمات والكوارث بوضع الخطط الإستيعابيه لأقسام الطوارئ المختلفة والمستشفيات الميدانيه
15- تدريب عدد 3000 طبيب وعدد 6000 ممرض وممرضة بصورة عاجله علي تركيب الأنبوبه الحنجرية ووضع المرضي علي جهاز التنفس الصناعي ومتابعة حالتهم الصحية
16- تدريب أطباء الباطنة والجراحة والعظام والاطفال والنسا والولادة والتخصصات الاخري علي أعمال متابعه المرضي علي أجهزة التنفس الصناعي للاستفادة القصوي من عدد الأطباء
17- تحويل نظام العمل بالمستشفيات الي مناوبات كل إثني عشر ساعه دون أجازات
18- الإستعانه بأطباء الصيادله في عمليه الفرز البصري والفرز النوعي للمرضي بعد تدريبهم وتطبيقاَ لبروتوكول يتم وضعه للفرز
19- وضع بروتوكول موحد للتعامل مع حالات الإشتباه بما يتماشي مع إمكانيات المستشفيات يلتزم به جميع أقسام الطوارئ بالجمهوريه
20- وضع خطة عامة للدوله بشأن دفن الجثث الآمن علي البشر والتربة
حمي الله مصر وشعبها ووقاها شر الأمراض والكوارث وألهم قاداتها القوة والحكمة والرشد في إتخاذ القرار

د.عبدالعال محمد البهنسي
أخصائي الطوارئ والإصابات
مؤسس المبادرة المصرية الوطنيه لإصلاح القطاع الصحي

الرابط المختصر: