الرئيسية » أهم الأخبار » الدكتور محمد فتوح يكتب: حكاية بمناسبة حبس أطباء مستشفي أسيوط

الدكتور محمد فتوح يكتب: حكاية بمناسبة حبس أطباء مستشفي أسيوط

الدكتور محمد فتوح

بمناسبة حبس 3 أطباء بسبب وفاة طفل في مستشفى أسيوط الجامعي

في سنة 95 كنت نايب جراحه في مستشفى منشية البكري العام وكان قدام باب المستشفى محل بتاع فول وطعميه جامد جدا … يعني كانت طعميته سخنه وطريه وفوله هايل ده غير بقى البدنجان والبابا غنوج بتاعه يجننوا

الراجل صاحب المحل كان عنده إبن صغير كان عنده 7 أو 8 سنين ساعتها وكان بيجيبه كتير المستشفى بسبب اللوز اللي عنده … المهم الراجل قرر يعمل لأبنه عملية اللوز في المستشفى وإختار أحسن جراح انف وأذن في المستشفى

في نفس اليوم بتاع عملية الولد كان عندي عمليات في المستشفى … وإحنا شغالين حسينا بقلق في العمليات وناس بتجري وحاجات غريبه … طلعت من العمليات بصيت في اوضة عمليات الأنف وأذن لقيت ييجي بتاع 10 دكاترة تخدير وكلهم محتاسين قدام الولد اللي عماله تحصله تشنجات … بعديها بساعتين تلاته عرفت إن الولد إتوفى والدنيا إتقلبت لدرجة إن الصنايعيه اللي شغالين في المحل وقرايب الولد كانوا واقفين قدام باب المستشفى وحالفين يضربوا اي دكتور يخرج من الباب

بعد يومين عرفت إن الولد مات بسبب مرض نادر جدا إسمه الحمى الخبيثه ( malignant hyperthermia ) وده بيحصل نتيجة مرض جيني نادر بيخلي الجسم مايقدرش يعمل إنزيم معين مسئول عن تكسير أدوية التخدير فبيخلي الجسم يسخن لدرجه عاليه جدا في خلال كام ساعه وبتحصل تشنجات شديده وإذا ماتلحقشي المريض بدوا إسمه Dantroline المريض بيموت وطبعا الدوا ده ماكانشي موجود في المستشفى ساعتها ولا في كل المستشفيات اللي حوالينا حتى في مستشفيات الجامعه

طبعا الراجل صاحب المحل حصلتله عقده من المستشفى وبقى أي حد شغال في المستشفى لو راح يجيب سندوتشات منه بيتشتم بالأم والأب ولو رد ممكن يضرب كمان

لما سافرت بره عرفت إن مش مسموح لأي مستشفى إن يبقى فيها غرف عمليات الا لما يكون فيها الدوا ده لأن رغم إن المرض ده نادر جدا بس قاتل بنسبة 100% لو الدوا ده مش موجود وإن كل المستشفيات فيها كميات معقوله من الدوا ده

تخيلوا بقى إن النهارده بعد 22 سنه من الموقف ده لسه الدوا ده مش متوفر في مستشفيات كبيره في مصر ممكن يكون بيحصل فيها 20 أو 30 عمليه في اليوم ولسه في دكاتره بتتحبس بسبب مرض جيني ماحدش ليه ذنب فيه وإن المذنب الوحيد في القصه دي هيا الحكومه ووزارة الصحه اللي بتسمح بوجود غرف عمليات من غير ماتوفر الأدويه اللي ممكن تنقذ حياة بني آدمين

لو بتفهموا وعايزين تحبسوا إحبسوا المسئولين وسيبوا الدكاتره يطلعوا ياكلوا عيش في بلد تانيه فيها مسئولين بيفهموا وبيخافوا على بلدهم وأهلهم.

الدكتور محمد فتوح

عضو مجلس النقابة العامة للأطباء سابقًا

تعليقات الفيس بوك

تعليقات