الرئيسية » أهم الأخبار » الشوارع المزدحمة تزيد من خطر الإصابة بسرطان الدماغ بنسبة 10٪

الشوارع المزدحمة تزيد من خطر الإصابة بسرطان الدماغ بنسبة 10٪

أوضحت دراسة حديثة أن الانتقال من شارع هادئ إلى شارع مزدحم، قد يزيد من خطر إصابتك بورم في المخ.
بحث العلماء في آثار الجسيمات الدقيقة للغاية، والملوثات الدقيقة المنبعثة أساسًا من حركة المرور على الطرق وحرق الفحم، حيث أظهرت البيانات أن خطر الإصابة بورم في المخ قفز بنسبة 10 % بسبب التعرض لعشرة آلاف سم مكعب من الملوثات كل يوم.
الدراسة التي نشرت في مجلة علم الأوبئة “jech “، حللت السجلات الطبية نحو 2 مليون من البالغين بين عامي 1991 و 2016.
ومع ذلك، فإن الدراسة نفسها لم تثبت أن التعرض للملوثات الصغيرة يمكن أن يسبب سرطان الدماغ، لذا يجب البحث بين العوامل الخارجية وحدوث سرطان الدماغ، بهدف تحسين الفهم وتحديد الخطوات التي يمكن اتخاذها للحد من عدد الوفيات بسبب المرض في جميع أنحاء العالم، وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن تلوث الهواء الخارجي يودي بحياة 4.2 مليون شخص كل عام.
ورم الدماغ الحميد عبارة عن كتلة من الخلايا غير السرطانية التي تنمو ببطء نسبيًا، حيث تميل أورام المخ غير السرطانية إلى البقاء في مكان واحد ولا تنتشر، وإذا كان يمكن إزالة الورم بالكامل في عملية جراحية واحدة، فلن يعود عادة، وإن لم يكن الأمر كذلك، فهناك خطر في أن تنمو مرة أخرى.
قد لا يكون العلاج ضروريًا إذا كان الورم ينمو بوتيرة محكومة، ويمكن للجراحة أيضًا أن تلحق الضرر بالأعصاب التي تحيط بالورم، وكذلك تعرض المرضى لخطر الإصابة بالسكتة الدماغية والتورم عند إزالة الكتلة.