الرئيسية » أهم الأخبار » الصيام ومريض فيروس «سي»

الصيام ومريض فيروس «سي»

كتبت_ رشا جلال
تعتبر الاصابة بفيروس سى من أهم أسباب أمراض الكبد ، و هنا نوضح أن الاصابة بفيروس سى تحتمل درجات متعددة الأطياف بالنسبة لتأثيرها على الكبد فالبعض يعانى فقط من التهابات مزمنة بالكبد ولكن دون تليف ووظائف كبد جيدة والبعض يعانون من تليف متكافئ بالكبد، بمعنى أن وظائف الكبد متكافئة وجيدة والبعض يعانون من تليف غير متكافئ فى الكبد، بمعنى أن وظائف الكبد غير جيدة وتظهر مضاعفات التليف مثل الاستسقاء و الصفراء والنزف والقئ الدموى وتدهور الوعى أحيانا، وهنا يحتار مريض الكبد هل يصوم أم لا و هل يكون الصيام مضر بحالة الكبد أم لا…  هنا نقول أن من يحدد ذلك هو الطبيب المعالج بناءا على حالة الكبد التى تتحكم فى ذلك.

هناك مرضى الالتهاب المزمن بالكبد، وهؤلاء المرضى يمكنهم الصوم إذا كانت أنزيمات الكبد طبيعية مع تناول العلاج المناسب، أما بالنسبة للمرضى الذين يتناولون الإنترفيرون فيمكنهم الصوم فى حالة عدم وجود مضاعفات معينة جانبية نتيجة تناول الإنترفيرون والوحيد الذى يحدد ذلك هو طبيب الكبد المعالج، حيث إن العلاج بالإنترفيرون يتطلب تناول كميات كبيرة من الماء، والمرضى الذين يعانون من تليف مبكر بالكبد ووظائف الكبد جيدة فهذا يعامل معاملة التهاب الكبد المزمن، وقد يسمح لهم بالصيام ما لم يعانى المريض من أى مضاعفات أخرى، أما مريض تليف الكبد الغير متكافئ فحسب حالة الكبد و فى حالات المراحل المتأخرة فقد لا يسمح له بالصيام، لأنه يحتاج إلى العلاج بصفة مستمرة فى أوقات معينة محددة، والذين يعانون من غيبوبة كبدية وتورم القدمين والقىء الدموى وكل هذه الأعراض نتيجة الإصابة بالتليف المتأخر فى الكبد، لا يسمح لهم بالصيام كما أن مريض تليف الكبد الغير متكافئ الذى يعانى من انخفاض فى سكر الدم لا يمكنه الصوم أيضًا لأنه لا يستطيع تكملة اليوم نظرا لانخفاض مستوى السكر فى الدم.

إذن يختلف قرار الصيام لمريض فيروس سى من مريض لمريض آخر، وهنا من يساعد المريض على اتخاذ القرار الصحيح هو طبيب الكبد المعالج بعد التقييم الكافى لحالته و حالة الكبد.

د.  محمد محمود مقبل 

استشاري الباطنه العامه والكبد والجهاز الهضمي والسكر والمناظير