الرئيسية » أهم الأخبار » العضو المنتدب لـ «المختبر»: تحاليل جديدة تقيس استجابة المريض للعلاج وتتنبأ بالمرض (حوار)

العضو المنتدب لـ «المختبر»: تحاليل جديدة تقيس استجابة المريض للعلاج وتتنبأ بالمرض (حوار)

العضو المنتدب للمختبر تتحدث لدكتور نيوز

الدكتورة هند الشربيني: خريجي الصيدلة والعلوم والبيطري يعملون تحت إشراف طبيب بشري

تعويم الجنيه رفع تكلفة التحاليل كثيرًا ورفعنا الأسعار 10% فى القاهرة فقط

حوار: محمد حمدي:

 

قالت الدكتورة هند الشربيني العضو المنتدب لمعامل تحاليل المختبر وأستاذ الباثولوجيا بجامعة القاهرة، إن التحاليل الطبية شهدت تطورًا كبيرًا وأصبحت توضح درجة استجابة المريض للعلاج، والتنبؤ بحدوث أمراض معينة.

وأضافت فى حوارها مع «دكتور نيوز»، إن معامل خريجي العلوم والصيدلة والطب البيطري، لا يعملون داخل “المختبر” إلا تحت إشراف طبيب بشري تخصص تحاليل طبية، مشيرة إلى أن تكلفة التحاليل ارتفع بشكل كبير .. وإلى نص الحوار:

بداية كم وصل عدد التحاليل التى تجريها معامل المختبر ؟

أكثر من 1700 تحليل إكلينيكي في مجالات علوم المناعة وأمراض الدم والكيمياء السريرية والطفيليات والأحياء المجهرية والأمراض المعدية، والسموم والخلايا والأمراض الجراحية والتدفق الخلوي والبيولوجيا الجزيئية وعلم الوراثة الخلوية.

وما هى الأنواع الجديدة من التحاليل ومدى استفادة المريض منها ؟

التحاليل الطبية تطورت بشكل كبير خلال الفترة الماضية، واستطعنا أن نواكب هذا التطور ولدينا تحاليل الجينات وتحليلات البيولوجيا الجزيئية، التى تمكن الأطباء من التنبؤ بإصابة المريض بمرض محدد، من خلال وجود جينات محددة تخص هذا المرض.

كما تقيس التحاليل مدى استجابة المريض لأنواع العلاج المختلفة، لأن بعض الأمراض خاصة الأورام أصبح لها تقسيمات كثيرة جدًا، هذه التقسيمات كل نوع لها علاج معين، وهذا يتطلب تحليلات محددة لمعرفة العلاج المناسب والفعال له.

بالتأكيد تكاليف تلك التحاليل مرتفعة ؟

صحيح ولكن لو قارنتها بالآشعات أو الأدوية الخاصة بتلك الأمراض ستجدها لا تذكر، ستجد التحاليل أرخص جدًا، وخاصة أن أدوية الأورام باهظة الثمن جدًا، فالأفضل التشخيص السليم من خلال التحليل للتأكد من أخذ العلاج المناسب سريع الاستجابة.

وماذا عن الأخطاء والاختلافات بين نتائج التحاليل الطبية لنفس الشخص ؟

الأخطاء واردة فى كل مكان، ولكن لدينا كل التحاليل بتجرى بصورة مميكنة ولا تدخل بشرى فيها .. فأجهزة التحاليل تطورت بشكل كبيرة وصورة طبيب التحاليل الذى يجرى التحاليل من خلال منظار وغيره تغيرت بشكل كامل، وإذا شك المريض أو الطبيب فى نتائج التحاليل بنعيد إجرائها للتأكد من سلامتها .. أما عن المعامل الأخرى فلا استطيع التحدث عنها.

جانب من المعمل المركزي للمختبر

المعامل بتضم خريجي طب وعلوم وصيدلة وغيرهم . كيف يعملون لديكم ؟

خريجي العلوم والصيدلة والبيطري والفنيين يجب أن يعملوا جميعًا تحت طبيب بشري تخصص تحاليل “باثولوجي”، لأن هؤلاء يقوموا بأعمال فنية، لكن لا يعلموا مالذى توازيه نتيجة التحاليل فى تشخيص المريض.

لو مثلًا ظهرت نتيجة التحاليل أن الهيموجلوبين قليل هم هيعرفوا انه قليل، لكن لا يعلموا ماهى التحاليل المطلوبة زيادتها، أو معناه ايه فى تشخيص المريض، لأنهم لم يدرسوا هذا الكلام، وهذا معناه أنه لا يجب أن يتم السماح لخريج صيدلة أو علوم بفتح معمل تحاليل بمفرده، يجب أن يكون بإشراف طبيب متخصص.

ولكن الفترة الأخيرة شهدت اتفاقات بين وزارة الصحة ونقابتي الصيادلة والبيطريين لحصول أعضائهم على تراخيص معامل تحاليل وبالفعل حصل عدد منهم على التراخيص ؟

هذا خطأ، لأنه لو ظهرت له نتيجة غير متلائمة مع باقى النتائج لن يعلمها، ولا يعلم مدى يجب أن يعيد التحاليل أو يزود تحليل أخر، لأنه لم يدرس هذا الكلام.

حتى لو تم السماح لهم بعمل تحاليل معينة البسيطة منها ؟

أبسط تحليل صورة الدم ممكن تظهر أمراض عديدة من أنيميا أو انيميا البحر المتوسط أو مشاكل فى الكبد أو غيرها من الأمراض.

ولكن البعض قد يرى أن الطبيب المعالج هو الذى يقوم بالتشخيص ؟

الطبيب المعالج بيكون مركز على أمر معين، أما طبيب التحاليل بيعطى توصيات بزيادة تحاليل لمعرفة أسباب الأمراض.

الإقبال على تخصص التحاليل فى كلية الطب قليل .. لماذا ؟

لأن مهنة التحاليل تطورت بشكل كبير، وتحتاج لأموال لفتح معمل تحاليل، وصعب واحد لوحده يعمل معمل كبير، تحتاج تعاون ومجموعة عمل تشترك مع بعضها، وأصبح هناك تخصصات مختلفة داخل التحاليل، أمراض الدم والفيروسات والجينات والامراض المناعية، فالطبيعي أن يكون كل تلك التخصصات متوفرة فى مكان واحد، فيجب أن يكون هناك تعاون بين ناس مختلفة، وهذا الفكر فى مصر ضعيف.

كم وصل عدد فروع المختبر وماهى خططكم فى الفترة المقبلة بخصوص زيادة الفروع ؟

لدينا أكثر من 170 فرعا، فضلا عن 8 فروع في السودان، يعمل بهم أكثر من 1500 موظف من بينهم 200 دكتور وأستاذ جامعة من أفضل الكفاءات الموجودة في مصر، ونخطط لفتح بين 10 و15 فرع جديد سنويًا.

كيف أثر قرار تعويم الجنيه عليكم ؟                                         

أسعار الخامات والأدوات التى نستخدمها فى التحاليل ارتفعت بشكل كبير، اضافة إلى الايجارات والكهرباء وغيرها ارتفعت بشكل كبير، مع ضرورة زيادة المرتبات .. واضطررنا لزيادة  الأسعار 10% فقط فى القاهرة وليس فى المحافظات لأن المواطنين فى المحافظات لا يستطيعون تحمل أعباء جديدة.

وهل لديكم أى دور مجتمعى ؟

لدينا مؤسسة مؤمنة كامل من خلالها بنقوم بدور مجتمعى كبير مثل تجهيز غرف رعاية مركزة فى القصر العيني ومستشفيات مختلفة، وشاركنا فى قوافل طبية، واشتركنا مع جميعات كثيرة لعمل التحاليل مجانًا أو بأسعار رمزية، اشتركنا مع صندوق تحيا مصر فى تحاليل فيروس سي، ومستمرين فى تحاليل فيروس سي.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات