الرئيسية » أهم الأخبار » النيابة تحقق في اختفاء 25 ألف وحدة «مصل أنفلونزا» بـ«صحة الدقهلية»

النيابة تحقق في اختفاء 25 ألف وحدة «مصل أنفلونزا» بـ«صحة الدقهلية»

بدأت نيابة الأموال العامة بالدقهلية التحقيق في اختفاء 25 ألف وحدة «مصل أنفلونزا» من مخازن مديرية الصحة وبعض الإدارات الصحية خلال شهري أكتوبر ونوفمبر الماضيين وبعد نحو أسبوعين فقط من توريدها وظهور بعضها في الصيدليات الخاصة.

وبدأت المشكلة في بداية شهر نوفمبر الماضي، عندما تبلغ للدكتور سعد مكى، وكيل وزارة الصحة من إحدى الإدارات الصحية أنها تسلمت جزءا من الكمية الخاصة بها ونفدت وعندما توجه مندوب الصرف لإدارة الأمصال بمديرية الصحة لاستلام باقى الكمية المحددة له سلفا أكد المسؤولون عن الأمصال أنهم تسلموا كميتهم بالكامل ولا يوجد رصيد لهم وهو ما لم يحدث، بينما وردت شكاوى بوجود أمصال خاصة بوزارة الصحة بالصيدليات الخاصة بمدينة المنصورة.

قال مصدر مسؤول بمديرية الصحة إن «الأمصال يتم توزيعها من وزارة الصحة على المديريات، ويتم توزيعها على الإدارات الصحية ليتم بيعها للمسافرين لرحلات الحج والعمرة وكبار السن والأطفال الذين لا يتحملون مضاعفات الأنفلونزا، ويباع المصل في مكاتب الصحة والوحدات الصحية بسعر 51 جنيها للمريض، بالإضافة إلى ما يتم توزيعه على المستشفيات لبعض الأقسام الطبية وهذا النوع غير قابل للبيع والتداول خارج المستشفيات والوحدات التابعة لوزارة الصحة».

وأشار المصدر إلى أن «مديرية الصحة بها 6 مكاتب للطعوم والأمصال فقط، وطالبت وزارة الصحة بالتوسع في التوزيع بعد تقرير دولى أشار إلى أن معدلات الإصابة بالأنفلونزا في مصر أعلى من المعدلات العالمية»، موضحا أن «صلاحية طعوم الأنفلونزا حتى شهر 6/2019، ويمكن أن تفسد وتتحول إلى خسائر على الدولة ولذلك تم التوجيه بتوزيعها على الإدارت الصحية بالمحافظة».

وأضاف المصدر أن المشكلة بدأت في الظهور من يوم السبت 3 نوفمبر عندما تلقت الدكتورة «س. ع» بإدارة الطب الوقائي تليفونا من إحدى الصيدليات الخاصة يطلب منها كمية من أمصال الأنفلونزا لأن الصيدلية المجاورة له وفرت كمية كبيرة ويتم بيعها للجمهور، وهو ما يؤكد وجود تلاعب في كميات الطعوم والأمصال.

ومن جانبه، شكل الدكتور سعد مكي، وكيل وزارة الصحة، لجنة لفحص مخزون الطعوم بالإدارات الصحية وتبين وجود عجز يبلغ 4 آلاف من طعوم الأنفلونزا والتي تباع الواحدة منها بسعر 51 جنيها، كما تم الجرد في السنبلاوين وبلقاس وتبين وجود عجز بهما حوالى 4 آلاف، ليصل إجمالي العجز في 3 إدارات إلى 8 آلاف وحدة.

كما قامت مديرة إدارة التطعيمات والأمصال بمديرية الصحة بسداد قيمة العجز بمخزن صحة ثانٍ المنصورة وتم إبلاغ الجهات الرقابية للتحقيق والتى انتهت إلى وجود تلاعب في الكميات المنصرفة في التطعيمات والأمصال الخاصة بالأنفلونزا وأنه تم تهريب كميات كبيرة منها من مخازن المديرية داخل سيارة آيس كريم وأن إجمالى العجز 25 ألف وحدة مصل وتمت إحالة الأمر بالكامل للنيابة العامة للتحقيق.

وأكد مكي أنه فور اكتشاف واقعة العجز أمر بتشكيل لجان لفحص جميع مخازن الطعوم والأمصال بالمديرية والإدارات الصحية ومراجعة الوارد والمنصرف، وقال إن المديرية اكتشفت وجود عجز كبير في الأمصال الموجودة بمخازن المديرية وكذلك في عدد من الإدارات الصحية التابعة لها وتم تكليف إدارة الصيدلة والعلاج الحر بالتفتيش على الصيدليات والعيادات الخاصة لضبط أي كميات مسربة، و«قمنا بإبلاغ الأجهزة الرقابية للتحقيق في الواقعة والتى تأكدت من وجود تلاعب وتمت إحالة الأمر برمته للنيابة العامة ومازال الأمر قيد التحقيق حتى الآن ولم نتلق أي قرار إدانة لأحد ولكننى قمت بعمل تغييرات في الإدارات كقرار احترازى لحين انتهاء التحقيقات بالنيابة العامة».