الرئيسية » أهم الأخبار » بالأرقام .. تراجع مبيعات المنشطات الجنسية .. وشعبة الصيدليات: انخفضت حتى فى العيد
فياجرا - ارشيفية

بالأرقام .. تراجع مبيعات المنشطات الجنسية .. وشعبة الصيدليات: انخفضت حتى فى العيد

كشف تقارير IMS المتخصص فى سوق ومبيعات الأدوية، والصادر عن النصف الأول من العام الجارى 2019، عن تراجع مبيعات أدوية المنشطات الجنسية، بالمقارنة بالأعوام السابقة.

وأظهر التقرير خلو قائمة الـ 20 دواء الأعلى مبيعًا فى مصر، خلال النصف الأول من العام من أى دواء من أدوية المنشطات الجنسية، على عكس الأعوام السابقة.

فخلال عام 2017، أظهر تقرير IMS أن عقار «ايريك» – منشط جنسي – كان فى المركز السابع لأعلى الأدية مبيعًا، وتراجع فى 2018 للمركز الثالث عشر، وفى الربع الأول من العام الجارى، كان عقار «فياجرا» – منشط جنسي – فى المركز العشرين فى قائمة الأدوية الأعلى مبيعًا.

أما خلال النصف الأول من العام الجارى، خلت قائمة العشرين من أى منشط جنسي، واحتل عقار «ايريك» المركز 21 فى قائمة الأدوية الأعلى مبيعًا، بينما احتل عقار «فايركتا» المركز 24، واحتل عقار «فياجرا» المركز 33 فى قائمة الأعلى مبيعًا داخل مصر خلال النصف الأول من العام الجارى.

الدكتور حاتم البدوي سكرتير عام الشعبة العامة لأصحاب الصيدليات باتحاد الغرف التجارية، أكد امخفاض مبيعات المنشطات الجنسية فى الصيدليات، وقال إن أصحاب الصيليات يلمسون الأمر من مبيعاتهم.

وأرجع الأمر إلى عدة أسباب، أبرزها انتشار مبيعات المنشطات الجنسية المهربة، والتى تباع ويتم تداولها بشكل غير رسمي وبعيدًأ عن الرقابة، وانتشار بيع تلك المنشطات عبر الانترنت وأصبح متاح للجميع الحصول عليه، محذرًا من أن تلك المنشطات لا يُعرف مصدرها وقد تكون مغشوشة.

وأشار أيضًا إلى أن أحد أصناف المنشطات الجنسية المشهور داخل مصر، أصدرت وزارة الصحة منشورًا فى وقت سابق بوجود عبوات مغشوشة منه فى الأسواق، مما أثر على مبيعات هذا النوع الذى كان من أكثر الأنواع تداولًا.

وكانت إدارة الصيدلة بوزارة الصحة أصدرت منشورًا منذ أكثر من عام حرت فيه من عبوات مغشوشة من عقار ايريك، وطالبت إداراتها بسحب تلك العبوات المغشوشة التى أوضحت الفرق بينها وبين العبوات السليمة.

وقال سكرتير عام شعبة أصحاب الصيدليات إن انخفاض مبيعات المنشطات الجنسية فى الصيدليات أصبح ملحوظ، خاصة فى مواسم مثل العيد التى كانت ترتفع فيها مبيعات المنشطات الجنسية، إلا أن عيد الأضحى وعيد الفطر السابقين، تلاحظ فيهم انخفاض المبيعات بشكل كبير عما كان فى نفس الأوقات فى الأعوام السابقة، مشيرًا إلى أن الحالة النفسية والاجتماعية للمواطنين عامل مؤثر فى انخفاض تلك المبيعات.

من جهته أرجع نقيب صيادلة القاهرة د. محمد الشيخ تراجع مبيعات تلك الأدوية إلى ظهور أنواع جديدة منها أصبح علها اقبال، وبالتالى حصلت على مبيعات الأنواع القديمة التى كانت مسيطرة على السوق، فهبطت بمبيعاتها.