الرئيسية » أهم الأخبار » بالأرقام.. زيادة غريبة فى مبيعات “ليرولين” خلال عامين .. والمدمنون السبب (تقرير)
دوائى ليركا وليرولين

بالأرقام.. زيادة غريبة فى مبيعات “ليرولين” خلال عامين .. والمدمنون السبب (تقرير)

سرعة كبيرة فى وتيرة انتشار أدوية “البربيجالين” المخدرة وخاصة صنفى “ليرولين” و “ليركا”، فى السوق المصري خلال العامين الماضيين، وهو ما يرجعه متخصصون لانتشار استخدام تلك الأدوية بين مدمنى المخدرات.

«ليرولين» .. ثانى أكثر الأدوية مبيعًا فى مصر

تقارير IMS المتخصصة فى سوق الدواء، كشفت مفاجآت فى مبيعات تلك الأدوية، وتطور استخدامها، وارتفاع مبيعاتها بشكل متصاعد خلال السنوات الأخيرة، حتى وصلت لأعلى الأدوية مبيعًا داخل مصر.

وأظهر تقرير IMS أن عقار “ليركا” احتل المركز الثامن بين أكثر الأدوية مبيعًا داخل مصر خلال عام 2017، وفى عام 2018 كشف التقرير قفز عقار “ليرولين” ليحتل المركز الثالث بين أكثر الأدوية مبيعًا، ليترفع مجددًا ويصبح ثانى أكثر الأدوية مبيعًا خلال الربع الأول من العام الجارى 2019، ويحتل “ليركا” المرتبة 15 فى نفس التوقيت.

يعالج التهاب الأعصاب ويستخدمه المدمنين لتحسين المزاج

الدكتور عبد الرحمن حماد مدير وحدة علاج الإدمان السابق بمستشفى العباسية للصحة النفسية، أكد على خطورة القعار، وقال: لاحظنا في الفترة الأخيرة تردد بعض الأشخاص لعيادات علاج الادمان من دواء “الليريكا” الذي حل محل “الترامادول”.

وأضاف أن “الليركا” دواء يستخدم في حالات التهابات الأعصاب والآلام الناتجه عن التهاب الأعصاب لمرض السكر، فالغرض الأساسي من تناوله هو تسكين الألم لدرجة وصلت لتحسين المزاج، وهى من المخاطر الناتجه عن الاعتمادية عليه وزيادة الجرعة.

وأشار إلى أن ثمن الليريكا المنخفض سهل من عملية انتشاره والاقبال عليه فكثير من مدمنى الهيروين أصبحوا يتعاطون الليريكا، خاصة أنها لا تظهر في التحاليل، فعند تحليل دم متعاطى الليريكا تظهر faith positiveلمادة البنزوديازيبين، أى أن هذه المادة لا تظهر في شكلها النهائي، لذا يأخذها الشباب في سن مبكرة ليصعب على الأهل اثبات ادمانهم لها، ورغم ذلك فليس كل شخص يأخذ منتجات البريجابالين يصبح مدمن ولكن هناك أشخاص لديهم استعداد للادمان للمواد المتوسطة الادمان.

انخفاض سعره أمام “ترمادول”

الصيدلي محمد العبد صاحب صيدلية ورئيس لجنة الصيدليات بنقابة الصيادلة سابقًا، قال إن الكثير من المدمنين اتجهوا لعقار الليرولين والليركا، بعد ارتفاع أسعار عقارات الترمادول والتامول وصعوبة الحصول عليهم، بسبب منع تداولهم ومواجهة تهريبهم من قبل أجهزة الدولة.

وأشار إلى أن البعض أدمن مادة “البربيجالين” التى يصنع منها العقار، موضحًا أن الطلب زاد على تلك العقارات فى الفترة الأخيرة، بسبب اتجاه المدمنين لتك المادة.

واتهم “العبد” بعض مخازن الصيدليات بأنها تبيع تلك الأدوية مباشرة للجمهور، بكميات كبيرة وهو ما تسبب فى ارتفاع مبيعاتها، قائلًا، إن أغلب الصيدليات يرفضون بيعه إلا بروشتة بالرغم من أنه غير موضوع على جداول المخدرات ومسموح بيعه بدون روشتة، قائلًا: “الصيدلي بيحافظ على سمعة صيدليته بأنه لا يبيع تلك الأدوية إلا لمن يتأكد من أنهم يحتاجونها لحالات مرضية، حتى لا يتردد المدمنون على صيدليته”.

لجنة لضم العقار لجداول المخدرات

وخلال الفترات الأخيرة ظهرت مطالبات كثيرة بالتصدى لظاهرة استخدام تلك الادوية من قبل المدمنين، وتقدم عدد من نواب البرلمان بطلبات احاطة بهذا الشأن، خاصة وأن أغلب الدول وضعت تلك الادوية على جداول المخدرات.

وبالفعل شكلت وزارة الصحة لجنة لدراسة ضم تلك الأدوية على جدول المخدرات، وفيما قالت مصادر لـ “دكتور نيوز” أن اللجنة أوصت بضم الأدوية على جدول المخدرات لبيعها بروشتة طبية فقط، إلا أن الوزارة لم تصدر قرارًا رسميًا فى هذا الشأن حتى الأن.