الرئيسية » أهم الأخبار » بتر أيدى وأرجل امرأة أمريكية بسبب «لعقة» كلب
كلب- صورة ارشيفية

بتر أيدى وأرجل امرأة أمريكية بسبب «لعقة» كلب

حادثة مآسوية قد تتكرر للكثيرين من مربى الحيوانات، إذ نُقلت سيدة أمريكية إلى المستشفى إثر لعق كلب مصاب لها، ما تسبب بانتقال عدوى بكتيرية شديدة لها، أبقتها في المستشفى لأكثر من 80 يوما وأسفرت عن قطع جزئي لأطرافها الأربعة، طبقًا لما نقله موقع قناة “روسيا اليوم”.

ومع دخول السيدة المصابة، ماري ترينر، في غيبوبة في منزلها، تم إسعافها على عجل إلى المستشفى، لتصحو مصدومة بعد 10 أيام وتشاهد يديها ورجليها مبتورتين جزئيا.

وأدت لعقة الكلب إلى نقل بكتيريا “سخامية عضة الكلب” إلى السيدة المصابة، وهذه البكتيريا تنتشر بكثافة في لعاب الكلاب المصابة، التي تمتلك السيدة المصابة وزوجها اثنين منهما في منزلهما.

وأكد الأطباء في مشفى Aultman في ولاية أوهايو الأمريكية أن الكلب المصاب قد لعق “ترينر” في منطقة جرح صغير في جسدها، ذلك أن البكتيريا الفتاكة لا يكمن أن تنتقل دون وصول اللعاب إلى دم الإنسان.

وأشار الأطباء إلى أن هذا النوع من الكائنات الدقيقة ضار ومؤذ جدا. وتكمن خطورة هذا النوع من البكتيريا الضارة في تحفيز جهاز المناعة للقيام بـ” أنشطة رهيبة” داخل جسم الإنسان، على حد تعبير الأطباء.

أما في حالة ترينر، فقد تسبت “سخامية عضة الكلب” بتجلط الدم وإصابة أطرافها بمرض “الغرغرينا”، ما دفع الأطباء إلى إجراء عملية بتر جزئي والتي ما كانت ترينر لتنجو من دونها.

كما أكد الأطباء أن الحالة المرضية التي أصيبت بها ترينر نادرة جدا ولا تتجاوز نسبتها واحدا من بين مليون مصاب بهذه البكتيريا.

الجدير بالذكر أيضا هو إصرار ترينر على الاحتفاظ بكلبيها في منزل العائلة، على الرغم من المعاناة والإصابة الشديدة التي تعرضت لهما.