الرئيسية » أهم الأخبار » تاريخ «قصر العيني» منذ نشأتها في عهد محمد علي.. وسبب تسميتها بهذا الاسم

تاريخ «قصر العيني» منذ نشأتها في عهد محمد علي.. وسبب تسميتها بهذا الاسم

2016-09-13 11:59 م

كتب – عمر فارس

مستشفى قصر العيني.. هو أول مدرسة طبية عربية أنشئت في مصر في عهد محمد علي باشا، وألحقت بالمستشفى العسكري في “أبو زعبل”، وكان الفضل في ذلك إلى أنطوان كلوت (كلوت بك) الطبيب الفرنسي المشهور، الذي كان يشغل في ذلك الوقت منصب كبير أطباء وجراحي الجيش المصري 1827 م.

ونقلت مدرسة الطب من “أبو زعبل” إلى “قصر العيني” في السنة 1837 م، وسمي بهذا الاسم نسبة إلي صاحبه أحمد بن العيني الذي كان قد شيده في عام 1466م.

قصر العيني باشا

وافتتح أول مدرسة للمولدات بمستشفي قصر العيني. في السنة 1838 م، واستقال كلوت بك، وعاد إلى فرنسا في السنة 1848 م، ثم عاد كلوت بك إلى مصر مرة أخري، وتم إعادة تعيينه مديرا لمدرسة الطب ومستشفى قصر العيني في السنة 1855م.

وضمت مدرسة الطب ومستشفي قصر العيني إلى الجامعة المصرية وعين الدكتور ولسن مديرا لها، في السنة 1925 م، ثم عين الدكتور علي باشا إبراهيم عميدا للكلية والمستشفي في السنة 1929 م، واستمر رئيسا لها حتي عام 1940م.

كلوت بك

وقد هدم مبني قصر العيني القديم ليحل محله مبني حديث يتواكب مع مستحدثات العصر، وذلك في 1980م، وتم توقيع عقد إنشاء مستشفي قصر العيني الجديد مع مجموعة فرنسية (كونسرتيوم) مكونة من ثلاث شركات، وهي “سوجيا، ايبوتي دي فرانس، ست فولكييه”، وذلك في السنة 1984م.

وأصدرت جامعة القاهرة شهادة استلام مستشفى قصر العيني التعليمي الجديد من المجموعة الفرنسية في شهر نوفمبر، وبدأت مرحلة التشغيل الأولي في السنة 1995م.

وقام الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك والرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك بافتتاح مستشفي قصر العيني التعليمي الجديد في الثامن من أبريل في عام 1996م.

و جدير بالذكر أن المبنى الجديد للمستشفى التعليمي – والذي يشغل مساحة كبيرة من جزيرة منيل الروضة – لم يعد يوصف بأنه الجديد، لأن المستشفى الفرنسي أصبح يحمل لقب المستشفى التعليمي الجديد.


تعليقات الفيس بوك