الرئيسية » أهم الأخبار » تصاعد غضب أطباء 2017 بسبب عدم ضم سنة الامتياز .. وتهديد بالاضراب
صورة ارشيفية

تصاعد غضب أطباء 2017 بسبب عدم ضم سنة الامتياز .. وتهديد بالاضراب

 

حالة من الغضب تسيطر على الأطباء خريجي دفعة 2017، بسبب عدم ضم سنة الامتياز إلى سنوات العمل، كما كان متبع فى السنوات السابقة، وهو الأمر الذى يؤثر على رواتبهم وترقياتهم، وهدد أطباء الدفعة بعدم التسجيل فى التكليف.

وقال الأطباء فى بيان لهم: “ان دراسة الطب البشري ست سنوات ثم يمر الطبيب بسنة امتياز يخضع فيها للتدريب الاكلينيكي على كافه تخصصات الطب البشري داخل المستشفيات بساعات عمل ونوباتجيات تصل ل72 ساعة أسبوعيًا لبعض الأقسام  يتحمل خلالها الطبيب مشقه التدريب ومسئوليات عمله كاملة وقد يتعرض خلالها للاعتداء  اللفظي والجسدي ولا يجد إلا الصبر والصبر فقط ليتعلم”.

وأضاف الطلاب فى بيانهم: “تحملنا عامًا شاقًا بين أسرة المرضي بدون راتب، فلا يتقاضى طبيب الامتياز راتبًا وإنما تمنحه الجامعه مكافئة تتراوح من 250 الي700 كحد أقصى حسب ميزانية كل جامعة، وبدون غطاء تأمين ضد كوارث المهنة التى ننغمس فيها داخل الأمراض لعام، فإذا أصبنا بعدوى لا نجد جهة تتحمل علاجنا”.

وتابع الطلاب: “وبعد كل هذا وأكثر نجد أنفسنا أمام الغاء ضم سنة الامتياز إلى سنوات العمل، وهو ما يؤثر بالسلب على الخبرة والراتب والترقية وغيره، علما بأن هذه السنه كانت تضم تلقائيا حتى العام السابق”.

فيما هدد الأطباء بالاضراب عن استلام التكليف، ودشنوا هاشتاغ #اضراب_اطباء_تكليف_2019 ، وهاشتاغ #مش_هنسجل

من جهتها طالبت النقابة العامة للأطباء، الجهات المعنية، بالتراجع عن قرار عدم ضم سنة الامتياز، والاستجابة لمطالب الأطباء بضمها.

وقالت عضو مجلس النقابة العامة للأطباء الدكتورة مني مينا، ان أطباء الامتياز يعملون فى ظروف شديدة القسوة، ومن حقهم ضم تلك السنة لسنوات الخبرة، وهذا من حقهم.

وأشارت إلى ان طالب الطب يبذل جهدًا أكثر من غيره ويستمر 6 سنوات فى الكلية، إضافة إلى عدم حصوله على ترخيص مزاولة المهنة الا بعد سنة تدريب وهى سنة الامتياز، ولا يحصلون على تأمين صحي أو تأمين اجتماعى فى تلك السنة، ويحصون على راتب بين 250 و700 جنيه، ولا يعقل بعد هذا، إلغاء ضم تلك السنة لسنوات الخبرة.