الرئيسية » أهم الأخبار » تطوير لاصقة على الجلد لمنع الحمل تغنى السيدات عن الحبوب اليومية

تطوير لاصقة على الجلد لمنع الحمل تغنى السيدات عن الحبوب اليومية

تمكن الأطباء من تطوير وسيلة جديدة لمنع الحمل من تعمل من خلال اللصق، والتى يمكن أن تحل محل حبوب منع الحمل ويحد من عبء تناول القرص اليومي لملايين من النساء.
اللاصقة الجديدة وفقا لموقع ” ديلى ميل” عبارة عن قطعة صغيرة من اللاصق المغطاة بإبر صغيرة تلتصق بالجلد ويستمر التأثير لمدة شهر، والتي اختبرها الأطباء على الفئران ولاقت نجاحاً، وبالتالى يمكن أن تغنى ملايين النساء من الاضطرار إلى تذكر تناول حبوب منع الحمل كل يوم.
ووجد علماء معهد جورجيا للتكنولوجيا أن الإبر مذابة بأمان في تجاربهم على الفئران ، تم الكشف عنها في يناير.
وقالت 9 من كل 10 نساء أعطيت الجهاز الذي يلتصق بالجلد إنهن يفضلن استخدامه عن الحبوب اليومية، ولم تكشف أي من النساء المشاركات في الدراسة عن وجود أي مشكلة في تطبيق اللصقة على جلدهن.
ووجدت اختبارات أجريت على نفس الجهاز، أنها عززت مستويات الهرمونات اللازمة لمنع الحمل في الفئران، حيث يطلق المواد المانعة للحمل فى الدم لمدة 30 يوم ويتم استبدالها كل شهر.
اللاصقة الجديدة تختلق عن الأشكال الحالية من موانع الحمل في أنها تستخدم إبر صغيرة لإذابة الدواء في مجرى الدم، وتزرع ميكرون صغيرة قابل للتحلل تحت الجلد وتنطلق بعد 5 ثوانى فقط من إطلاق موانع الحمل، وهي الأولى من نوعها التي تعمل بهذه الطريقة.
العديد من النساء لا يتناولن حبوب منع الحمل في الوقت المناسب كل يوم ، مما يقلل من فعاليتها إلى حد كبير، ونتيجة لذلك ، فإن موانع الحمل الطويلة المفعول مثل الزرع تحصل في كثير من الأحيان على موافقة من أطباء النساء الآن.
وإذا ثبت أن هذه التكنولوجيا تعمل لدى البشر، فإن لديها القدرة على تحسين الوصول إلى وسائل منع الحمل الفعالة، بسبب بساطة استخدامها.