الرئيسية » أهم الأخبار » تفكيك اتحاد «المهن الطبية» يبدأ من البرلمان (تقرير)

تفكيك اتحاد «المهن الطبية» يبدأ من البرلمان (تقرير)

2017-01-03 9:00 م

 

أزمة يشهدها اتحاد نقابات المهن الطبية، والذى يضم 4 نقابات (الأطباء، الأسنان، الصيادلة، البيطريين)، تكاد تعصف بالاتحاد وتفككه، وذلك بعد الموافقة المبدئية للجنة الصحة بمجلس النواب، فى اجتماعها أمس الاثنين، علي تعديلات أحكام القانون رقم 13 لسنة 1983 بشأن اتحاد نقابات المهن الطبية، والتى تنص على انضمام نقابة العلاج الطبيعي للإتحاد.

وبين ردود فعل غاضبة من نقابات الاتحاد، وتهديدات بتفكيك صندوق المعاشات والاعانات الذى يمثل أساس الاتحاد، ومطالبات بالانفصال عن الاتحاد، يبقى مصيره مهددًا ويتحدد خلال الفترة المقبلة.

وأنشأ اتحاد المهن الطبية، عام 1940، بالقانون رقم ( رقم 65 لسنة 1940)، وتعديله (قانون رقم 49 لسنة 1969)، وتعديله (قانون رقم 13 لسنة 1983)، وهو يمثل وعاء ادخارى للمعاشات والاعانات الاجتماعية لأعضاء النقابات الأربعة.

الأمين العام يهدد بحل صندوق المعاشات الذى يخدم 60 ألف عضو

قال الدكتور حسين عبد الهادي، الأمين العام لاتحاد المهن الطبية، إن مجلس إدارة الاتحاد سيعقد اجتماع طارىء يوم الأربعاء المقبل، لمناقشة قرار لجنة الصحة بالبرلمان، بالموافقة المبدئية على ضم نقابة العلاج الطبيعي للاتحاد.

وأوضح “عبد الهادي” فى تصريح لـ “دكتور نيوز”، أن ضم نقابة العلاج الطبيعي للاتحاد أو أى نقابة أخرى، بيهدد صندوق الاعانات والمعاشات، الذى يمثل أساس للاتحاد.

وأضاف أن ضم النقابة يهدد ألف من أعضاء النقابات الأربعة بوقف معاشاتهم، أو تقليصها من 800 جنيه إلى 250 جنيه، مشيرًا إلى أن الاتحاد قد يضطر إلى حل صندوق الاعانات والمعاشات وتوزيع حصيلته على النقابات الأربعة، ويتحول إلى اتحاد مهني ويضم جميع النقابات المهنية وأسرهم الذين يبلغ عددهم حوالى 40 مليون مواطن.

وأوضح أن قانون الاتحاد ينص على أنه بمثابة صندوق للاعانات والمعاشات، وعلى الحكومة أن تتحمل ما سينتج عنه القرار.

«الصيادلة» تطالب بالانفصال

طالبت نقابة الصيادلة في خطاب أرسلته أمس إلى رئيس لجنة الصحة بمجلس النواب الدكتور محمد العمارى بالانفصال عن اتحاد نقابات المهن الطبية والتخارج من الاتحاد مع احتفاظها بالدمغة الخاصة بالمؤسسات الصيدلانية مثلها مثل باقي دول العالم وذلك تنفيذاً لقرارات الجمعية العمومية للنقابة.

وقالت النقابة فى بيان لها أنها تسعى الآن إلى إقرار التخارج، بعد موافقة لجنة الصحة على ضم نقابة العلاج الطبيعي للاتحاد، مع التأكيد على احترامها لكل النقابات وحريتها في الاستقلال أو الانضمام إلى كيانات.

وأوضحت النقابة أنها تسعى للانفصال عن الاتحاد منذ عامين وجاءت اللحظة الفارقة لتؤكد حق الصيادلة في إنشاء صندوق للمعاشات والإعانات خاص بالنقابة على أن تقوم النقابة بتقديم مشروع قانون بالانفصال عن الاتحاد وذلك للحفاظ على حقوق الصيادلة.

وأشارت إلى أنها ستطالب بلجنة لحل صندوق الاتحاد وتقسيمه على النقابات الحالية وليس لديها مانع بعد الانفصال من تشكيل اتحاد للنقابات العاملة في مجال الصحة وذلك لبحث سبل التعاون بين النقابات الأخرى بدون اى أعباء مالية.

نقابة الأطباء تدرس السبل القانونية والاحتجاجية

من جهتها قالت نقابة الأطباء فى بيان لها، أنها تتحفظ تحفظاً شديداً على هذا القرار بموافقة لجنة الصحة على ضم نقابة العلاج الطبيعى لإتحاد المهن الطبية، وتدرس النقابة حالياً مع باقى نقابات الإتحاد كافة السبل القانونية والاحتجاجية للوقوف ضد هذا القرار المناقض للمنطق والدستور .


تعليقات الفيس بوك