الرئيسية » أهم الأخبار » حرب القرارات تعود بين المجلس والنقيب.. ماذا يحدث فى نقابة الصيادلة؟

حرب القرارات تعود بين المجلس والنقيب.. ماذا يحدث فى نقابة الصيادلة؟

لم تضع الحرب بين نقيب الصيادلة وغالبية أعضاء المجلس أوزارها، فلم تلبث الأمور أن تظهر هادئة حتى تشتعل من جديد بقرارات وقرارات مضادة من كلا الطرفين.
فمنذ يومين أعلن أعضاء من مجلس النقابة عن عقد جمعيتين عموميتين عادية وطارئة يوم 15 مايو المقبل، وضمن بنود الجمعية العمومية الطارئة تصرفات النقيب وتداعيات اقتحام مقر النقابة والاعتداء على أعضاء المجلس والصيادلة، طبقًا لما جاء فى الإعلان.
من جانبه قال نقيب الصيادلة الدكتور محي عبيد فى تصريح لـ “دكتور نيوز”، إن الدعوة للجمعية العمومية جاء من خلال 3 أعضاء مجلس، بدون اجتماع مجلس، ولذلك هى دعوة لا قيمة لها طبقًا لقوله.
وردًا على الدعوة للجمعية العمومية، دعا نقيب الصيادلة لاجتماع مجلس نقابة اليوم الخميس، وقال عضو مجلس النقابة الدكتور محمد عصمت، إن الاجتماع لم يحضره سوى 8 أعضاء من أصل 24 عضوًا بمجلس النقابة، وقرر فيه تغيير هيئة مكتب مجلس النقابة.
وأشار “عصمت” إلى أن النقيب أصدر قرارًا إداريًا بإيقاف 7 قرارات من مجلس النقابة وهم د. حسام حريرة، د. أحمد فاروق، د.أحمد عبيد، د. فتح الله الشرقاوى، د. عمرو زكريا، د. صبري الطويلة، د. محمد عصمت.
وبدأت الأزمة بين النقيب ومجلس النقابة، فى شهر يناير الماضى، عندما اتهم أعضاء مجلس النقابة أشخاص تابعين للنقيب باقتحام النقابة والاعتداء على عدد من الأعضاء، وقرر المجلس إيقاف النقيب قبل أن يصدر حكم قضائى بإلغاء قرار الإيقاف ويعود النقيب للنقابة.
وشهدت النقابة خلال الشهور الماضية عدد من الاحداث المؤسفة والاشتباكات بين الطرفين، وكان كل طرف يتهم الأخر بالاعتداء.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات