الرئيسية » أهم الأخبار » حسام موافى: رقود المريض يسبب جلطات.. والتهاب «التامور» يسبب أمراض الصدر
د. حسام موافي - ارشيفية

حسام موافى: رقود المريض يسبب جلطات.. والتهاب «التامور» يسبب أمراض الصدر

قال الدكتور حسام موافي، أستاذ طب الحالات الحرجة بالقصر العيني، إن التهاب «التامور» أحد أسباب أمراض الصدر.
وأضاف موافي خلال تقديمه برنامج «ربي زدني علما»، على قناة صدى البلد: «التهاب التامور له أسباب عديدة، وميزته أنه سهل الكشف والتشخيص.. ومن أسبابه السخونية المصحوبة لمرض الانفلونزا، وكذلك الفشل الكلوي، وانسداد الشريان التاجي»، لافتا إلى أن سرطان الدم والدرن من بين مسببات التهاب التامور.

وأكد أستاذ طب الحالات الحرجة بالقصر العيني، أن السبب الرئيسي للإصابة هو التهاب تامور الأطفال، بما يعرف بـ «الحُمة الروماتيزمية».
وقال الدكتور حسام موافي ، إن استعمال الأطباء للسماعة تمكنهم من سهولة تشخيص مرض التهاب التامور، الذي هو عبار عن احتكاك غشائين متقاربين، يمكن سماع صوته بالسماعة، مضيفا أن «سماعة الطبيب أدق في تشخيص آلام الصدر من التحاليل»، ناصحا كل طبيب باستخدامها وتوظيف عينه وعقله لتشخيص المرض قبل الأشعة.

وكشف، عن الأعراض المصاحبة لمرض التهاب التامور، «التهاب التامور يصاحبه ألم مستمر أمام القلب مباشرة، وربما يصاحبه ألم في الكتف، والتهاب في الغشاء المبطن للرئة، ويزيد الألم مع دخول الهواء للرئة، ويقل بالضغط القوي على الصدر».

وأوضح أن هناك عدة أسباب للإصابة بجلطات الرئة، مضيفا أن «جلطة الرئة قد تسبب الوفاة، وهي مرض خطير، وتعني تجلط أحد الشرايين، وتختلف عن أي جلطة بجزء آخر من الجسم»، مشيرا إلى أن جلطة الرئة تحدث خارجها ثم تنتقل لها من أي عضو بالجسم.

وأشار إلى أن طول فترة رقود المريض تتسبب في حدوث جلطة قد تنتقل إلى الرئة، لذا يتناول المريض مسيل للدم، متابعا: «الجلطة تسبب الصدمة ونقص ضغط الدم، وقد تحدث الجلطة نتيجة رقود المريض لإصابته بإنفلونزا»، مضيفا أن مع علامات الإصابة بجلطة الرقة هو النهجان غير المبرر، وزرقة اللسان، وسرعة نبض القلب، متابعا: «كنا نعالج جلطة الرئة بالشك وليس اليقين، قبل ظهور أشعة مقطعية على شرايين الرئة».
وأكد أنه يجب أن يتوخى الطبيب الحذر عند تشخيص مرض تفتق الشريان التاجي.

وأضاف «مرض تفتق الشريان التاجي يحتاج لوعي شديد من الطبيب والمريض، وأي تشخيص خطأ على أنه انسداد شريان تاجي قد يسبب الوفاة»، وفرّق بين تفتق الشريان التاجي، وشريان الأورطى، الذي هو أكبر شريان بالجسم، ويغذي جميع أجزاء الجسم، ويحتاج مريض تفتق شريان الأورطى إلى دعامة، ومن أعراضه آلام مبرحة أشد من جلطة القلب.