الرئيسية » أهم الأخبار » خريطة المنافسة فى انتخابات الأطباء .. 4 قوائم انتخابية ومعركة على منصب النقيب
نقيب الاطباء يدلى بصوته فى الانتخابات - صورة ارشيفية

خريطة المنافسة فى انتخابات الأطباء .. 4 قوائم انتخابية ومعركة على منصب النقيب

تختلف انتخابات نقابة الأطباء عن الانتخابات السابقة، فالمنافسة كبيرة وغير محسومة، وعدد القوائم الانتخابية والمترشحين على منصب النقيب العام يزداد عن السنوات السابقة، فى حين أن التحديات التى يواجهها الأطباء تزداد والقضايا التى ستحملها النقابة الفترة المقبلة ستكون أصعب.
وتجرى انتخابات نقابة الأطباء يوم الجمعة المقبل 11 أكتوبر، على منصب النقيب العام، ونصف مقاعد مجلس النقابة العامة، وتجرى أيضًا على عضوية مجالس النقابات الفرعية، وسط توقعات بارتفاع نسبة المشاركة بين الأطباء عن الانتخابات الماضية.
وتشتعل الانتخابات بين 4 قوائم انتخابية يترأسهم 4 من المترشحين على منصب النقيب العام، تسابق كل قائم منهم الزمن للوصول لأكبر عدد من الأطباء واقناعهم ببرامجهم الانتخابية وأفكارهم بخصوص القضايا المهنية للأطباء.
ويترأس النقيب الحالى والمرشح على منصب النقيب د. خيرى حسين قائمة الاستقلال، التى تضم أعضاء بالمجلس الحالى وأعضاء مجالس سابقين، أبرزهم د.إيهاب الطاهر عضو مجلس النقابة الحالى، ود. رشوان شعبان عضو مجلس النقابة السابق، ود. إبراهيم الزيات نقيب أطباء الدقهلية الحالى، ود. مها جعفر أستا التحاليل الطبية بقصر العينى.
وهى المجموعة المدعومة من ما يعرف بتيار الاستقلال وأشهر رموزهم د. مني مينا عضو مجلس النقابة الحالى، والتى فضلت الانسحاب من الانتخابات لتكون خارج المجلس بعد انتخابات يوم الجمعة المقبل.
ويمتلك تيار الاستقلال كتلة صلبة من الداعمين الدائمين له، ويعتمد على بعض النجاحات التى حققها المجلس الحالى والسابق للنقابة والذى كان يسيطر عليهما التيار، فيما يواجه بانتقادات من بعض المعارضين له والاتهامات بأنه تيار معارض.
فى حين يترأس وكيل النقابة الحالى والمرتشح على منصب النقيب د. أسامة عبد الحي قائمة المستقبل، وتمثل قائمة شبه منشقة عن تيار الاستقلال.
فالدكتور أسامة عبد الحي نجح على قائمة تيار الاستقلال فى الانتخابات السابقة، بينما يترشح ضمن قائمته د. حسام كامل وهو أيضًا كان عضوًا بمجلس النقابة فى السابق ونجح على قوائم تيار الاستقلال قبل أن ينفصل عنهم منذ الانتخابات الماضية، كما يدعم القائمة وبكل قوة د. أحمد حسين عضو مجلس النقابة الحالى الذى رفض خوض الانتخابات، وكان فى السابق ضمن تيار الاستقلال أيضًا.
واستطاعت تلك القائمة التحرك بشكل كبير بين الأطباء، مدعومة من شعبية د. أحمد حسين لدى الأطباء، وعلاقات د. أسامة عبد الحى وكيل النقابة وأستاذ التخدرير بجامعة الأزهر.
أما قائمة أطباء مصر، يترأسها د. أحمد رؤوف أستاذ طب الأعصاب للأطفال، وتضم فى عضويتها د. خالد سمير أحد الرموز النقابية البارزة، وهو أستاذ جراة القلب بطب عين شمس، وعضو مجلس نقابة سابق، وتنطلق القائمة من نطاق لجان الحكماء الذين يرغبون فى انقاذ أوضاع المهنة.
أما الدكتور محمد نصر نقيب أطباء الجيزة وأستاذ الجراحة بمعهد القلب، والمترشح لمنصب النقيب العام، يترأس قائمة التقارب، معتمدًا على النجاحات التى حققها فى نقابة أطباء الجيزة.
ويدخل المنافسة أيضًا بدون قوائم د. جمال شعبان عميد معهد القلب السابق، معتمدًا على شهرته ونجاحه خلال اداراته لمعهد القلب، وتأييد قطاع من الأطباء له، خاصة بعد اقالته غير المبررة من قبل وزيرة الصحة.
كما ينافس أيضًا د. صلاح سلام نقيب أطباء شمال سيناء، الذى يعتمد على علاقاته بالمسئولين بالدولة، كونه عضوًا بالمجلس القومى لحقوق الإنسان.
وشملت قائمة المرشحين على مقعد النقيب أيضًا كلا من: الدكتور أبوالمجد الهواري، والدكتور أحمد شوشة، والدكتورة أمنية إبراهيم، والدكتور على كامل، والدكتور محسن عماد الدين سالم، والدكتور محمد سالم، والدكتور محمد سلامة، والدكتور محمد شوكت الأخضر، والدكتور محمد عبدالعاطي، والدكتور معتصم شريف، والدكتور هشام فتحي.