الرئيسية » ابحاث و دراسات » دراسة أمريكية.. طريقة جديدة لبناء عضلات أقوى من «الجيم»

دراسة أمريكية.. طريقة جديدة لبناء عضلات أقوى من «الجيم»

كتب – محمد حسام الدين
توصلت الباحثة ميجان ماكين، من جامعة جنوب كاليفورنيا، إلى وسيلة لتطوير وتكبير ألياف العضلات وجعلها أقوى، بحيث تنمو العضلات على سقالة صغيرة أو “رقاقة” مصبوبة من نوع من الجل المغمور بالمياه المصنوع من الجيلاتين.

وقام الباحثان المشاركان في الدراسة أرشانا بيتادابور وجيو جيم سوه، بإعداد وصف لهذه الرقاقة داخل العضلات في دراسة جديدة نشرت في مجلة “التقارير العلمية”.

وبحسب الدراسة التي نشرتها صحيفة “ذا اندبندنت” البريطانية فإنه أثناء التطور الجنيني الطبيعي، تتشكل عضلات الهيكل العظمي عندما تلتحم بخلايا تسمى “myoblasts” لتشكل ألياف العضلات، والمعروفة باسم “myotubes”.

وفي التجارب الماضية، انفصلت myotubes في الفئران عن الرقائق البلاستيكية المغلفة بالبروتين بعد ما يقرب من أسبوع واحد وفشلت في النمو.

أما في هذه التجربة، فقد دمج الباحثون رقاقة جل من الجيلاتين، وهي مشتقة بشكل طبيعي من بروتين العضلات الكولاجين، وحققت نتائج أفضل بكثير، فبعد ثلاثة أسابيع، ظهرت العديد من خلايا myotubes في الفئران متمسكة برقائق الجيلاتين، ولفترة أطول، محققة نتائج أوسع وأكثر تطورا.

ويتوقع الباحثون أن خلايا myotubes البشرية ستزدهر بشكل جيد على قدم المساواة مثل تجارب الفئران عبر رقائق الجيلاتين، ومن ثم يمكن استخدام تلك الرقائق الجديدة والمحسنة لدراسة تنمية عضلات الإنسان، وكذلك إجراء تجارب ذات صلة بالأدوية الجديدة المحتملة.