الرئيسية » أهم الأخبار » دراسة تحذر من مركبات تبييض الأسنان: تلحق ضررًا بصحة الفم

دراسة تحذر من مركبات تبييض الأسنان: تلحق ضررًا بصحة الفم

كشفت دراسة حديثة، أن مادة بروكسيد الهيدروجين، التي تُستخدم في تبييض الأسنان، تلحق أضرارا بصحة الفم، نظرًا لأن هذا المركب كيماوي، يؤدي إلى إضعاف النسيج العميق للأسنان ويجعلها أكثر هشاشة.

وفي السنوات الأخيرة، تحولت منتجات تبييض الأسنان إلى تجارة عالمية رابحة تدر ملايير الدولارات، حيث وتتعرض بعض الشركات لانتقادات شديدة بسبب عدم اكتراثها بالمضاعفات الجانبية- بحسب ما أفادت به “سكاي نيوز عربية”.

وأوضحت الدراسة، التي أجريت في جامعة ستوكتون بولاية نيوجرسي، أن المركب الكيماوي لا يعمل على تبييض الطبقة العليا من الأسنان فقط بل يتسرب إلى طبقات سفلية فيؤدي إلى عدة أضرار، موضحين أن المركب الكيماوي يؤثر على البروتينات فيحولها إلى جزيئات صغيرة ومهشمة، وهذا يؤدي إلى تلف السن.

وتساعد الطبقة العليا من الأسنان على عدم وصول المحفزات الحارة والباردة إلى الأعصاب، وبالتالي فهي تحمي الإنسان من الألم والحساسية، وبموجب المعايير الصحية المعتمدة بالولايات المتحدة، ينبغي ألا تزيد نسبة بيروكسيد الهيدروجين في منتجات تبييض الأسنان على 0.1%، لكن هذه النسبة تصل إلى 33% في بعض الشركات.