الرئيسية » أهم الأخبار » دراسة: دواء «السكرى» يمكنه علاج الاصابات الناتجة عن السكتة الدماغية والزهايمر
صورة ارشيفية

دراسة: دواء «السكرى» يمكنه علاج الاصابات الناتجة عن السكتة الدماغية والزهايمر

كشفت دراسة جديدة عن امكانية أن يعالج أحد أدوية مرض السكرى، تلف الدماغ الناتج على السكتة الدماغية، وامكانية أن يعالج مر الزهايمر.

وتوصل الباحثون خلال الدراسة التي أجريت على الفئران، إلى أن “الميتفورمين” المستخدم لعلاج داء السكري من النوع الثاني، ينشط الخلايا الجذعية في الدماغ، التي تجدد نفسها وتعزز بالتالي الإدراك، بحسب ما ذكرته “روسيا اليوم”.

واكتشف الباحثون أن آثار “الميتفورمين” تعمل فقط في الفئران الإناث لأن هرمون الجنس، إستراديول، عزز من قدرة الخلايا الجذعية على الاستجابة للميتفورمين، بينما هرمون الذكورة، التستوستيرون، يحول دون ذلك.

وعلق فريق البحث من جامعة تورنتو في أنتاريو بكندا، إن الدواء يقود إلى تغيير في علاج إصابات الدماغ والتلف الناتج عن السكتات الدماغية والشلل الدماغي، وربما حتى مرض ألزهايمر.

واعتمد الباحثون على دراسة أجريت عام 2012 للبحث عن كيفية علاج تلف الدماغ في مرحلة الطفولة، ووجد الباحثون في تلك الدراسة أن عقار الميتفورمين، المستخدم على نطاق واسع في علاج مرض السكري من خلال السيطرة على نسب السكر في الدم، ساعد في إصلاح أدمغة الفئران حديثي الولادة التي عانت من سكتات دماغية.

ويعمل الميتفورمين على تنشيط الخلايا الجذعية في الدماغ، ما يشجع نمو الخلايا العصبية والخلايا الجديدة، خاصة التي تقتل أثناء إصابة الدماغ.

وأظهر العديد من الدراسات أن إصابات الدماغ، خاصة في مرحلة الطفولة، يمكن أن تسبب مشكلات في الإدراك والذاكرة أو المهارات البصرية المكانية.

وخلال الدراسة الجديدة، أحدث الباحثون سكتات دماغية في الفئران حديثي الولادة ومن ثم أعطوها حقنا يومية من الميتفورمين.

وبعد ذلك، وقع اختبار تعلم وذاكرة القوارض، حيث أظهرت النتائج أن الميتفورمين كان قادر على تنشيط الخلايا الجذعية العصبية في الدماغ، لكن فقط في الفئران الإناث، بفضل هرمون الإستراديول.