الرئيسية » العيادة » د. تامر إبراهيم: 10 خطوات للتعقيم فى عيادات الأسنان
د. تامر إبراهيم

د. تامر إبراهيم: 10 خطوات للتعقيم فى عيادات الأسنان

تعتبر مهنة طب الأسنان من المهن الجراحية التي تستلزم الملامسة المباشرة للأنسجة والسوائل الفموية بما فيها الدم واللعاب من قبل أعضاء الفريق الطبي.
وتلك الأنسجة والسوائل قد تحتوي على العديد من الجراثيم والفيروسات المسببة للأمراض، فقد يكون المريض حاملًا لأحد أو جميع الفيروسات المتنقلة عن طريق الدم.
لذا فإن اتباع الطرق الحديثة للتعقيم والتطهير داخل عيادات الأسنان يسهم مساهمة فعالة في الحد من انتقال العدوى، ومن هنا فإن أسس التنظيف للأدوات تعد الخطوة الأساسية للتعقيم السليم.
فالتعقيم من أهم الإجراءات المعتمدة في مجال طب الأسنان، التي تؤمِّن العلاج الصحي لكل مريض، بل إن التطبيق الصحيح لشروط التعقيم يعد المدخل الأساسي لتقديم خدمة علاجية سليمة وصحيحة، وصار مقياسًا رئيسيًّا لانخفاض العدوى وانتشار الأمراض.
الدكتور تامر إبراهيم بدر، زميل كلية الجراحين الملكية ببريطانيا، ورئيس مجلس إدارة «دينتال كير إيجيبت» لتقويم الأسنان واستشارى جراحة وتقويم الأسنان بمستشفى «مصر للطيران»، يحدثنا عن التعقيم وأهميته وكيفية إجرائه بالصورة الدقيقة التي تضمن سلامة المريض.
في البداية يقول د. تامر بدر: «تستقبل وحده التعقيم المركزيه الأدوات بمرحلتين واحده تستقبل فيها الأدوات التي تاتي من المصنع معقمه ومغلفه ويتم إدخالها على مرحله الفحص للتاكد من ان الغلاف سليم والتاكد من المؤشرات الكيماويه التي على الغلاف والتي تدل على صحه تعقيمها ثم يتم تخزينها ومن ثم توزيعها على الأقسام والمرحله الأخرى هيه مرحله استقبال الأدوات الغير نظيفه من الأقسام والتي يتم فرزها أولا وتقسيمها الى جزئين جزء يصلح لتعقيمه باجهزه التعقيم وجزء لايصلح.
مراحل تعقيم الأدوات التي تصلح للتعقيم في اجهزه التعقيم
الفرز والتصنيف للادوات
يتم فرز الأدوات وتصنيفها أولا لسهوله التعامل معها طبقا لمواصفاتها
التنظيف بالموجات فوق الصوتية
تترك الأدوات بداخل الجهاز ما بين ثلاث وست دقائق، وتقوم الاهتزازات بإزالة ما علق على الأدوات.
بعدها يتم التأكد من نظافه الأدوات بالعين المجرده لادخالها على المرحله التاليه
تجفيف الأدوات
يتم تجفيف الأدوات في المكان المخصص لها ثم تنقل على المرحله التاليه
تغليف الأدوات
توضع الأدوات داخل أغلفة خاصة، مع مراعاة وجود علامة تدل على إجراء التعقيم وتاريخه على كل غلاف ورقم دوره التعقيم لانه اذا ثبت عدم التعقيم يتم استرجاع هذه الأدوات عن طريق تاريخ التعقيم ورقم دوره التعقيم .
جهاز التغليف
يتم غلق الأغلفة بجهاز خاص يقوم بالغلق التام بالتسخين، أحيانًا تجد الطبيب يقدم الغلاف للمريض والذي تم غلقه باستعمال الدبابيس المعدنية المستخدَمة مع الأوراق، وهذا يعني أن إغلاق الغلاف غير كامل وبالتالي نهاية التعقيم تكون في لحظتها، كما أن الدبوس المعدني يتعرض للصدأ أثناء عملية التعقيم مما يعرض صحة المريض للضرر، كما يستعمل أحيانًا شريط لاصق لغلق الأغلفة، والذي لا يتحمل الحرارة الشديدة المستخدَمة في التعقيم فيسمح للهواء بالدخول وبالتالي أيضًا نهاية التعقيم قبل استخدام الأدوات.
تقطير المياه المستخدَمة في التعقيم
وهو جهاز يقوم بتسخين المياه إلى الغليان لقتل البكتيريا والفيروسات، ثم يتكثف الماء المقطَّر في قطرات ويتم جمعها في وعاء نظيف لاستخدامها في أجهزة التعقيم (الأوتوكلاف)، بديلًا عن مياه الصنبور لضمان نظافة الماء الذي يدخل فم المريض.

جهاز التعقيم
توضع هذه الأغلفة المغلقة بفرن «الأوتوكلاف»، وذلك عن طريق تسخينها بقوة البخار المضغوط بدرجة حرارة عالية وضغط عالي، وبهذا يضمن التخلص من احتمالية وجود أى بكتيريا أو فيروسات عالقة محتمل وجودها والقضاء عليها.
ولابد من الحذر من تلقي المعالجة بأدوات تم تعقيمها بالمعقمات القديمة، لأنها غير كافية وليست آمنة مثل المعقمات الحديثة، حتى القطن المستخدَم يجب تعقيمه ووضعه في أكياس تعقيم، وعدم تركه في العيادة معرَّضًا للهواء، أما الكاميرات التي تصور ما بداخل الفم، وتستخدم بشكل روتيني في بعض العيادات فتغطى أيضًا بالأغطية البلاستيكية التي تتغير مع كل مريض.
التخزين والتوزيع
يتم التأكد من سلامه التعقيم عن طريق المؤشرات الكيميائيه على ظهر كل غلاف والتاكد من سلامه الغلاف نفسه ثم يتم تخزين هذه الأدوات في المكان المخصص لها الى حين توزيعها.
يتم أيضا بصفه دوريه وضع مؤشرات بيولوجيه في اجهزه التعقيم(الاوتوكلاف) للتاكد من ان جميع الميكروبات والفيروسات في صورتها المتحوصله تم القضاء عليها.
اما الأدوات التي لا تصلح للدخول في اجهزه التعقيم (الاوتوكلاف) يتم أولا تنظيفها جيدا ثم تنقع في مواد كيماويه مثل مطهر ((Micro10+لمده 20 دقيقه وهيه مده كافيه لقتل جميع الميكروبات والفيروسات حيث ثبت انه يقتل فيرس الايدز في 5 دقائق وفيرس بي وسي في 15 دقيقه.
ويرى د. تامر بدر أنه بالتوازي مع أهمية تعقيم الأدوات المستخدَمة في العمليات العلاجية، فهناك خطوات مهمة وضرورية يجب على الطبيب المعالج نفسه مراعاتها والالتزام بها، منها.
ارتداء الملابس الطبية
يجب ارتداء الزي الخاص بالعيادة، والقفازات الطبية الواقية، وكمامة الفم والنظارات الواقية على أقل تقدير، وفيما يتعلق بالقفازات فإن الطبيب يجب أن يستخدم قفازات جديدة لكل مريض، وعدم لمس أي شيء آخر، مثل التليفون والباب وغير ذلك من الأشياء المحيطة به أثناء علاج المريض، ولابد من غسل الأيدي قبل لبس القفازات وبعد خلعها.

القناع الطبي الواقي
يجب تغييره بعد كل مريض، ويجب عدم إنزاله عن الوجه، والوقت الأقصى للبس القناع الواقي هو ساعة واحدة وبعدها يجب تغييره.
ويمكن استعمال النظارة الطبية الواقية ويتم غسلها بالماء والصابون أو تعقيمها بين كل مريض.