الرئيسية » أهم الأخبار » د. جمال شعبان يكتب: الجواب المعقول بشأن الكوليسترول
د. جمال شعبان مدير معهد القلب المقال -ارشيفية

د. جمال شعبان يكتب: الجواب المعقول بشأن الكوليسترول

الكولسترول مكونٌ أساسي لجدار الخلية البشرية وهورمونات الجنس وحيوي لوظيفة المخ والجهاز العصبي

تداولت السوشيال ميديا أن الكوليسترول ليس سبباً من أسباب الاصابة بأزمات القلب والشرايين

وزعموا أنه لا طائل للعلاج منه وأنها شراكة بزنس بين الاطباء و شركات الادوية

وأنه قد رفع من قائمة المحظورات واستدلوا ببعض كلام الخبراء مثل بروف أسامة حمدي بعد اقتطاعه من سياقه بأن القشطة والسمن البلدي غير ضارين وقالوا أهلًا باباحة كل الطعام الذي يرفع الكوليسترول بما أنه لا ضير منه

في الحقيقة ثمة خلط ولغط وغلط وسوء فهم من جمهرة غفيرة من المتابعين من العامةوحتى بعض الأطباء منهم

هذا بيانٌ للناس لاستجلاء الحقيقة وفك الالتباس ودرء الشبهات ووضع النقاط علي الحروف

بادئ ذي بدء من الثابت علميا
الرابطة الوشيجة والعروة الوثقي بين الكوليسترول وجلطات القلب والشرايين التي لا يعتريها انفصام مثل الزواج الكاثوليكي

معناه أن ارتفاع الكوليسترول وتركه بدون علاج سيقود حتما و بلا أدني شك إلي إنسداد شرايين القلب والمخ والأطراف ولا سيما لدي الأشخاص المدخنين أو المصابين بالبدانة أو إرتفاع ضغط الدم أو مرض السكر.

تخفيض مستوي الكوليسترول الضار LDL بالتأكيد يؤدي الى خفض احتمالات الإصابة بجلطات القلب والمخ ولاسيما مرضى السكر

إذن جلُّ الارتباك والالتباس بين الناس
في مصدر إرتفاع الكوليسترول هل هو داخلي ذاتي أم من الطعام وليس في تعاظم خطر الكولسترول وتفاقم شره إذا زاد عن حده الثابت بالقرينة والبرهان والمعلوم من الطب بالضرورة

الكوليسترول الضار LDL الداخلي المرتفع يحدث بسبب زيادة إنتاجه من الكبد وليس له حل سوي علاجه بالأدوية مثل مخفضات الكوليسترول المعروفة بالاستاتين statin أو بعض الادوية الحديثة بالحقن

أما الكوليسترول الخارجي المصدر في الطعام كالموجود في البيض والكبد والكلاوي والمخ والجمبري وغيره من القشريات البحرية فمساهمته قليلة في كوليسترول الدم لصعوبة إمتصاصه من الأمعاء وتأثيره لا يتجاوز نسبة ١٠-١٥٪؜ من كوليسترول الدم

وهو ما حدا بهيئة الزراعة الأمريكية في ٢٠١٥ أن تعلن أنه لاداعي لتحديد كميته في الأكل لأقل من ٣٠٠٠ مجم يوميًا كما كان منصوصاً عليه

ومن ثم يجوز للشخص البالغ أن يتناول بيضة أو اثنتين مسلوقتين يوميًا بلا وجل

هذا لا يعني البتة أن الكوليسترول غير ضار ولكن يعني أن زيادته من هذا المصدر (البيض) ضئيلة

أما بشأن الدهون المشبعة وعلاقتها بجلطات القلب والمخ لأنها ترفع الكوليسترول الضار في الدم
والدهون المشبعة لا تحتوي على الكوليسترول ولكن تناولها بكثرة يرفع من مستوى الكوليسترول الضار في الدم بنسبة كبيرة وتأتي الدهون المشبعة من مصدرين رئيسيين أولهما اللحوم والثاني منتجات الألبان كاملة الدسم

فالدهون المشبعة من اللحوم تزيد بلا شك من احتمالات الإصابة بجلطات القلب والشرايين كما أن اللحوم ذاتها ولا سيما المخلقة منها كاللانشون والهوت دوجز والبلوبيف وغيرها تزيد احتمالات الإصابة بالسكر من النوع الثاني

لذلك للوقاية من أمراض شرايين القلب والمخ

يجب نزع دهن اللحوم الحمراء
والامتناع تمامًا عن أكل اللحوم المُخَلقة processed meat

ولتقليل فرص الاصابة بالسكر ينصح بالاقلال من أكل اللحوم الحمراء ككل الى مرة أو مرتين أسبوعيا
والامتناع عن اللحوم المصنعة مثل اللانشون

أما المصدر الآخر للدهون المشبعة وهو منتجات الألبان كالزبادي والجبن والقشدة والسمن البلدي فهى ذات فائدة على عكس الدارج ولا تزيد من أمراض شرايين القلب والمخ كما كان معتقدًا من قبل
إلا أن متناولي منتجات الألبان عالية الدسم قد يزيد وزنهم لكثافة السعرات الحرارية في دهن منتجات الألبان
يمكنك تناول منتجات الألبان عالية الدسم بدون خوف لكن باعتدال
ولكن تجب مراعاة الكمية حتى لا يزيد الوزن وبالتالي تزيد فرص الإصابة بمرض السكر وأمراض القلب والمرتبطة أيضًا بزيادة الوزن

نوعان من الدهون أولهما قاتل جدًا والآخر مفيد جدًا!
أما القاتل جدًا فهو الزيوت المهدرجة كالسمن الصناعي والموجود في جميع المعجنات كالتورتة والكعك ومعظم الحلويات والبسكويت والبطاطس المحمرة والمقليات ويكفي تناول جرام واحد منه يوميًا ليزيد فرصة حدوث جلطات القلب بنسبة ٩٣٪؜ كما أثبتت كلية هارفارد للصحة العامة.

وللأسف مصر من أعلي الدول في العالم في إستهلاك هذا السمن المصنع من الزيوت المهدرجة والتى منعته تمامًا العديد من الدول المتقدمة لخطورته الشديدة وهي بمثابة السم القاتل في علب من الصفيح!

أما الدهن المفيد فهو القادم من زيت الزيتون والأفوكادو وهى الزيوت الوحيدة التى تخفض الكوليسترول الضار وترفع الكولسترول المفيد في الدم.

ومن أفضل الدهون أيضًا دهن السمك والموجود بكثرة في السمك البوري المصري والقراميط وغيرهم من الاسماك الدهنية فهو يخفض مستوى الترايجليسرايد triglycerides في الدم كما أن به مادة ال EPA المضادة للالتهاب في الجسم والموجودة في دهن الأوميجا ٣ omega-3 والمتوافرة في دهون الاسماك.

والابحاث الحديثة أثبتت أن تناول ال EPA من دهون السمك يقلل الإصابة بجلطات القلب بنسبة ٢٥٪؜.

وخلاصة القول:
أكثر من أكل الأسماك الدهنية
أو تناول زيت السمك
وأكثر من زيت الزيتون
ولا مانع من أكل البيض المسلوق واحدة أو إثنتين يوميًا
لا مانع من شرب اللبن كامل الدسم
وتناول منتجات الألبان كالجبن والقشدة والسمنة البلدي ولكن بإعتدال شديد لزيادة سعراتها الحرارية مما قد يزيد الوزن
وأفضل منتجات الألبان الزبادي والجبن المخمر كالجبن الازرق والرومي وحتى المش لإحتوائهم على بكتريا اللاكتوباسيلس lactobacillus المفيدة للجهاز الهضمي وللصحة عمومًا.

وإمتنع تمامًا عن دهون اللحم وتوقف عن أكل الدهون المخلقة كاللانشون
ولا تدخل بيتك بتاتا السمن الصناعي وكل ما دخل فيه السمن الصناعي
وتوقف عن المحمرات في الزيوت والسمن الصناعي كالبطاطس الشيبس وغيرها
وإذا أكلت اللحوم الحمراء

د. جمال شعبان
عميد معهد القلب السابق