الرئيسية » أهم الأخبار » د حمادة القرش يكتب: الفرق بين دور الصيدلي والطبيب

د حمادة القرش يكتب: الفرق بين دور الصيدلي والطبيب

فى إطار الحوار المجتمعي الدائر حول دور الطبيب ودور الصيدلى:
لابد وان نلتفت لما يلي:
• ان هناك بعض الأدوية المعروفة بأدوية الكونتر الـ OTC يتفق عالمياً بأحقية الصيدلى فى وصفها .
وان هناك من الأدوية ما لايجوز صرفة بدون روشتة .
• نتفق جميعاً على حق الصيدلى فى صرف الأدوية بالأسم العلمى وحقة فى متابعة تفاعلات الأدوية مع بعضها ومع الأغذية وكذلك مدى ملاءمة الأدوية للحالة المرضية ومراجعة الطبيب فيها وفى تعديل جرعتها .
• نتفق جميعاً على ان الصيدلية هى المكان الوحيد المرخص لة بتداول الأدوية تحت مراقبة وزارة الصحة الضمانة لأمنة وسلامتة وان بيعة بالعيادات هو جريمة وهو محور من محاور تسرب ادوية مغشوشة وغير مرخصة إلى سوق الدواء وكذلك فهو محور يجعل من المريض المصرى مجالاً لإجراء التجارب علية بأدوية لم يسبق تداولها وترخيصها وثبات آمنها .
• أن أجهزة الضغط وأجهز تحليل السكر بالدم اصبحت موجودة ومباحة للجميع للأستعمال المنزلى .
• ان أعطاء الحقن و الغيار على الجروح ليست من الأعمال الصيدلانية

والأن اترك الكرة فى ملعب نقابة الأطباء ..
 الصيادلة ترحب بوجود قائمة محددة لصرف الأدوية بدون روشتة وتجريم صرف ما دونها ولكن هل لكم من تحديد لأجور الأطباء لتتناسب مع اقتصاديات المواطن المصرى ، الأمر متروك لكم وللقائمين على التشريع لأصدار القواعد المنظمة لتكرار صرف الأدوية فى بعض الحالات بدون اثقال المواطن بتكاليف كشف اضافية .
 هل لنقابة الأطباء بتجريم حيازة اجهزة قياس الضغط و أجهزة تحليل السكر وقصر استخدامها على العيادات ومعامل التحاليل بمقابل يكاد يكون بالمجان مثلما تم توفيرة من الصيدليات للمريض تخفيفاً عن كاهلة .
»هل لكم من إقرار قانون يلزم العيادات بتوفير عنصر التمريض المنوط له بإعطاء الحقن وإجراء الغيارات على الجروح وتجريم ذلك بالصيدليات .
حقاً نحن مستعدون كصيادلة للعمل فى مثل هذا الإطار ومستعدون لوقف كافة ماذكر من اعمال وعلى المريض المصرى أن يغفر للصيادلة عدم تقديمهم لمثل هذة الخدمات التى تقدم مجاناً او بأقل التكاليف وعلى ان تعلن نقابة الأطباء و وزارة الصحة عن تحملها لمسؤلية توقف هذة الخدمات من الصيدليات.

صيدلي/ حمادة القرش

عضو نقابة صيادلة القاهرة