الرئيسية » أهم الأخبار » د. عصام المغازي: لماذا يعيش بعض المدخنين بلا أمراض؟

د. عصام المغازي: لماذا يعيش بعض المدخنين بلا أمراض؟

ردا على تساؤل صديقى الدكتور محمود عبد المجيد مدير مستشقى صدر الغباسيه السابق، لماذا يعيش بعض المدخنين لفترة طويلة بدون أمراض؟
يعلم الجميع أن التدخين هو السبب الرئيسى لسرطان الرئة وقد بينت الدراسات المهتمة بدراسة الأوبئة أنه كلما ازداد الفرد تدخينا زادت فرصة اصابته بسرطان الرئة واذا اقلع عن التدخين فان احتمالات اصابته بهذا المرض الخطير تنخفض بشكل كبير جدا.
• احتمال إصابة المدخنين بسرطان الرئة والذين استمروا على التدخين طيلة 25سنة بمعدل 40 سيجارة في اليوم يفوق بـ 52 مرة احتمال اصابة غير المدخنين.
• احتمال إصابة المدخنين بسرطان الرئة الذين استمروا على التدخين 25 سنة بمعدل 20 – 30 سيجارة في اليوم يفوق بـ 22 مرة احتمال إصابة غير المدخنين.
• احتمال إصابة المدخنين بسرطان الرئة والذين استمروا على التدخين طيلة 25 سنة بمعدل 10 سجائر في اليوم يفوق بـ 11 مرة احتمال إصابة غير المدخنين.

الفروق واضحة جدا والأدلة ثابتة على علاقة التدخين بالسرطان ولكن طبعا لا يصاب كل المدخنين بالسرطان لماذا؟
يحتوى دخان السجاير على العديد من المواد المسرطنة التى يمكن ان تتسبب فى تلف ال “DNA” لخلايا الرئة التى تشبه مخ الخلية وحدوث أى خلل فى  “DNA”  (وهى الحالة التى تعرف باسم الطفرة) ستجعل الخلية تتصرف بشكل غير طبيعى وكلما زاد الخلل أو الطفرات في الخلايا، كلما أصبحت الخلايا غير طبيعية أكثر إلى ان ينتهى بها الامر الى القدرة على النمو والانقسام والتناسخ وغزو الانسجة الاخرى بالجسم وهذا هو السرطان.
إذن لماذا لا يصاب كل المدخنون بسرطان الرئة؟
لعدة أسباب أولها أن الامر يتطلب تراكم الكثير من مثل هذه الطفرات قبل ان تصبح الخلية خلية سرطانية.

ثانيا لاسباب غير مفهومة كلية يبدوا ان بعض الاشخاص لديهم استعداد اكثر من الاخرين لحدوث هذه الطفرات بفعل المواد المسرطنة.

واخيرا لان اجسامنا تتمتع بقدرة جيدة على اعادة اصلاح نفسها من الاصابات وتتفاوت مدى هذه القدرة من شخص الى اخر فنجد اجسام البعض افضل فى اصلاح نفسها من اى تلف يلحق بأى جزء منها وبالتالى تستطيع اصلاح هذه الطفرات عندما تحدث وبالتالى فى كثير من الحالات لا تصبح هذه الخلايا خلايا سرطانية.
وفى نفس الوقت هناك اشخاص اخرين تحدث بخلايا اجسامهم طفرات كثيرة بفعل المواد المسرطنة الموجودة بالسجائر تكون كافية لتحويل خلايا الرئة الى خلايا سرطانية.
لماذ تخاطر بنفسك وتترك صحتك للصدف والأمر واضح تماما ويمكن تمثيله بمخاطرة عبور الشارع المزدحم بالسيارات المسرعة وانت مغمض العينين فهناك فرصة ان تمر بسلام أمام الف فرصة لحدوث مالايحمد عقباه.

د عصام المغازي

رئيس الجمعية المصريه للصدر والتدرن

رئيس برنامج مكافحة الدرن بوزارة الصحة سابقا