الرئيسية » أهم الأخبار » د. محمد القاضى يكتب: الدواء فيه سم قاتل !؟
الدكتور محمد القاضى

د. محمد القاضى يكتب: الدواء فيه سم قاتل !؟

أشهر تحذير فى السينما المصرية
فى الاذاعة عن طريق حكمدارية العاصمة فى الفيلم الشهير ” حياة أو موت ” بطولة لنجوم من أعظم ما انجبت السينما المصرية انتاج عام ١٩٥٤ ويظر فى الفيلم عظمة الصيدلى الذى يراعى مهمتة لأنها من أقدم وأعظم المهن فى عالم الطب خوفا على صحة وحياة البشر
١- المساعد استلم الوصفة التى حررها الطبيب المعالج ثم سلمها للصيدلى وهو أول من أطلع عليها
٢- الصيدلى يتصف بالرحمة والإنسانية فى تقدير حالة المريض المادية ،
٣- قام الصيدلى بنفسه حيث كان جالسا شامخا فى صدارة الصيدلية لتركيب المستحضر أو المركب الطبى وإمامة يبدوا واضحا جليا الميزان الحساس والقوارير المدرجة فى المعمل الخاص بكل صيدلية وليس هناك مكان مخصص للحقن أو القيام بالعبارات الجراحية أو ….الخ .
٤- الصيدلى اتفزع واعترته الرهبة عندما علم بأنه وضع مادة خاطئة ليس خوفا من قانون أو مسئولية وانما خوفا على صحة وحياة المريض .
٤- أقام بمحاولات الاتصال بالطبيب المعالج أو بالمستشفى وتشاور مع مساعدة الذى ذهب البحث عن الطفلة التى تحمل الدواء ،
٥- ذهب الصيدلى المحترم لخارج صيدليتة ليتحرى عن مسار الطفلة وذهب لحكمدارية العاصمة التى قطعت برنامج اذاعى لتبث ” التحذير ” من تعاطى الدواء الذى فيه سم قاتل.
٦- تستمع عبر الراديو التحذير واسم زوجها فذهبت لفورها إليه لتنفيذ التحذير بنفسها وليس اعتماد على التليفون وتناسبت الخلافات الزوجية بينها وبين زوجها التى تركت المنزل غاضبة أو واخده على خاطرها منه ،
٧- فكان رجوع زوجتة إليه إنفاذا لحياتة وتعود المياه إلى مجاريها الطبيعية .
أن ما اسرده فى مقالاتى حبا شديدا المهنة التى عشقتها واكتب عنها بما لم يستطيع أى صيدلى حديث ان يكتب عن سموها ،
واحزن بشدة كلما ازور صيدلية واجد أن من يقف فيها عامل أو موظف جاهل لعلوم الصيدلة والطب وايضا وتأثيراتها على البشر ولا أجد صيدلى ؛
واجده هذا العامل أو الموظف المنتحل لصفة الطبيب والصيدلى فى آن واحد حيث هو يستمع للأغراض ويوصف الدواء ويصرفه للمرضى علاوة على قيامة بقياس ضغط الدم والسكر واعطاء الحقن العضلى وإجراء العيارات الجراحية …
وكأن الصيدلية هى عيادة مشتركة شاملة أو مستوصف بدون أطباء وصيادلة وتمريض ، ناهيك عن بيع سلع وليس ادوية ومستحضرات طبية وارسال جميعها ديلفرى دون اى ضوابط او معايير لصرفها !؟
لأن الصيدلى مشارك أساسى فى اتخاذ قرار العلاج الدوائى ،
فمن لا يعجبه هذا الكلام يبقى هو اللى على رأسة بطحة على رأى المثل الشائع .
وليكن معلوما أن الطبيب طبيب له فحص طبى ظاهرى واكلينيكى وله حق إجراءات جراحية وتداخاية واحترافية ،
والصيدلى صيدلى له المشاركة فى اتخاذ قرار العلاج الدوائى ولكن ليس له حق أجراء طبى على المريض ،لان الطبيب بيدرس علوم الميكروبيولوجى وعلوم بثالوجيا الأمراض علاوة على الفارماكولوجى .
د.محمد القاضى