الرئيسية » أهم الأخبار » د. محمد القاضي يكتب: وزارة الصحة تتخلص من الكفاءات بالترقيات!!

د. محمد القاضي يكتب: وزارة الصحة تتخلص من الكفاءات بالترقيات!!

الدكتور محمد القاضى
طبعًا ألف مبروك دكتورنا العزيز عمرو قنديل، رئيس قطاع الطب الوقائى، ملحقا طبيا بالسفارة فى الرياض!، ولكن بصفة شخصية فأنا غير مبسوط لأن اعتبر ذلك تخلص منه!، وأبعاده عن الوزارة لان معالى الوزير للتخلص من كل الكفاءات المتبقية بالوزارة و يسعى دائما إلى التقليل من شأنهم بترقيتهم ظاهريًا أما باطنيًا معلوم للكافة، رقى د.أحمد محيى، لرئيس قطاع علاجى، ثم إعادة مرة أخرى كما كان ثم رقى د.حسام الخطيب، من وكيل الوزارة بالقاهرة، لرئيس قطاع مكتبه ثم رئيسا لقطاع العلاجى، ثم إعادة مرة أخرى وكيلا القاهرة، وكذلك فعل مع معظم قادة قطاعات الوزارة اللى تعامل فيها كأرضية رقعة الشطرنج مع رؤساء القطاعات، ” كعساكر قطعة الشطرنج”، وحسبنا الله ونعم الوكيل.

الوزارة فى تدهور شديد لأن انشأت للطب الوقائى والرعاية الأساسية فى منتصف الثلاثينات ومنذ أن تم اهدار ميزانيتها فى الطب العلاجى والعلاج على نفقة الدولة والبرامج العلاجية والقوافل العلاجية وانحدار خدمات الطب الوقائى وتوفير الأدوية والأمصال والطعوم، إنها مأساة وزارة الصحة.

 
قولنا الطب العلاجى مسئولية قانون التأمين الصحى الجديد، وضم كل المستشفيات العامة والحكومية تحت مسمى” هيئة المستشفيات”، لتقديم خدماتها متاحة فى ربوع الجمهورية وضخ ميزانيتها، ونفقة الدولة وكل ما ذكرنا فى الهيئة على أن رئيسها بمرتبة وزير يتبع البرلمان، أو رئيس مجلس الوزراء، ولا تتبع وزارة الصحة مع إلغاء التكليف إلا للأطباء البشريين فقط الذين يحررون اقرارا وتعهدا بالعمل سنتان كاملتين فى الاقاليم الحدودية والنائية والصعيد، إذا أرادوا تسجيل فى النيابة أو الزمالة، أو البورد على حساب الوزارة، وغير ذلك يسجل النيابة على نفقته الخاصة لأن نجاح نظام للتأمين الصحى بالشامل يبدأ من تطبيق نظام الإحالة من وحدات طب الأسرة لأن نظام التكليف الحالى مكلف جدًا على الوزارة لتعيين كل فئات المهن الطبية دون حاجة إليها، وبدون أى معايير أو شروط أو إقرارات.

أن تفريغ الوزارة من قياداتها خاصة الوقائية أمر خطير جدا جدا انتبهوا انتبهوا وأحذروا، وزارة الصحة تضيع!!

وزارة الصحة؛ هى الوزارة الوحيدة “المدنية ” فى مصر التى تعين بالتكليف كل خريجى المهن الطبية، وباقى الوزارات جميعًا لا تعين خريجين بالإعلانات والمسابقات والمقابلات وطبقا لأحتياجاتها!، لأن الزعيم”ناصر” أنشأ وزارة القوى العاملة لتعيين كل الحاصلين على الشهادات حتى شهادة تدريب مهنى و” محو الأمية ” ولكنه قصر التكليف الإجباري للأطباء البشريين “نظير تعليمهم المجانى” والمعلمين للعمل فى المدارس والوحدات الصحية التى كان ينشئها فى ربوع مصر كل ثلاثة أيام.

 
وتم إلغاء التعيين فى كل الوزارات عن طريق القوى العاملة فى عهد مبارك، ولكن ترك وزارة الصحة فقط لتعيين بطريق التكليف وفتحها على البحرى لكل الأطباء البشريين حتى الرافضين بالتكليف والأقاليم، وأطباء الأسنان والصيادلة والعلاج الطبيعي وتم “استغلالها”سبوبة للكليات الخاصة حتى اللى بيروح لموسكو وأوكرانيا والمجر ورومانيا… الخ، الحاصلين على ٥٠٪ !!؟ وخريجى الهندسة والإقتصاد والعلوم السياسية والإعلام (كليات القمة) لا يجدون وظيفة حكومية إلا بالمسابقة والوساطة والمحسوبية أو لقرابة أو بالرشوة!؟، مطلوب قرار جرئ بإلغاء التكليف لكل تلك الفئات إلا الأطباء البشريين الذين يؤخذ عليهم تعهد وإقرار بقضاء السنتين كاملتين بالأقاليم النائية والحدودية ومحافظات الصعيد ولا يتم تعيينهم إلا بعد انقضائها.