الرئيسية » أهم الأخبار » د. مني مينا تكتب: مشكلة عدم ضم سنة الامتياز

د. مني مينا تكتب: مشكلة عدم ضم سنة الامتياز

فوجئ الأطباء حديثي التخرج في الدفعة السابقة ،بأن هناك رفض من بعض مديريات الصحة لضم سنة الامتياز لسنوات الخدمة ، رغم أن الضم كان هو القاعدة السائدة دائما في السابق، و حايا هناك خطورة من تعميم هذه المشكلة لتشمل جميع أطباء الدفعة الجديدة ..

و بعيدا عن المناقشات القانونية المعقدة ، حيث أن هناك تفسيرات قانونية تتيح ضم السنة و هناك تفسيرات أخرى تتيح عدم الضم ، بعيدا عن كل هذه المناقشات المعقدة ، يهمني أن أشرح جوهر الموضوع …

1- يبدأ خريج الطب سنة الامتياز بعد 6 سنوات دراسة ، منهم سنتي دراسة متصلتين (الخامسة و السادسة) و تنتهي امتحانات السنة السادسة في ديسمبر ، اي بعد 27 شهر كاملة من بدء الدراسة في السنة الخامسة ..
و إذا قارنا ذلك بالزملاء خريجي اي كلية تقتصر الدراسة فيها على 4 سنوات سنلاحظ كمية الجهد الاضافية العالي جدا و التأخر في بدء حياة الطبيب العملية و المهنية .

2- بعد التخرج لا يستطيع الطبيب الحصول على حق مزاولة المهنة إلا بعد تمضية سنة عمل كاملة للتدريب عملي تحت الاشراف المباشر لأساتذة كلية الطب و الأطباء المشرفين على العمل بالمستشفيات الجامعية .

3- خلال هذا العام يعمل طبيب الامتياز في كل اقسام المستشفى ، يكون له جدول نوبتجيات، و مسئوليات عمل ، حتى و ان كان تحت اشراف الاطباء الاكبر ، و لكنه عمل الزامي لا تهاون فيه ، و يعرض كما يتعرض جميع الاطباء -للاسف- للاعتداء و العدوى و كل مشاكل المهنة ..

4- أطباء الامتياز للاسف ليس لهم تأمين صحي ، و لا أي مظلة علاج أثناء فترة الامتياز ، حيث أنتهى تأمينهم الصحي كطلبة ، و لم يبدأ بعد تأمينهم كموظفيين ، و الحقيقة أننا كثيرا ما نقابل كوارث انسانية إذا ما أصيب طبيب او طبيبة امتياز بمرض يحتاج لتكلفة عالية للعلاج.

5- طبيب الامتياز لا يتقاضى مرتب ، و لكن تصرف له مكافآة ، تتراوح بين 250 جنيه إلى 700 جنيه شهريا …..

بعد كل هذا يقابل أطباء الامتياز هذه الدفعة باحتمال تعميم إلغاء ضم سنة الامتياز لسنوات الخبرة ……

لذلك ارجو من جميع السادة المسئولين ..
معالي رئيس الوزراء
معالي وزيرة الصحة
معالي رئيس الجهاز المركزي للتنظيم و الادارة
سرعة التدخل لحل هذه المشكلة ، و اقرار الحق الذي أراه واضحا و عادلا للاطباء حديثي التخرج في ضم سنة الامتياز ، لعلنا نمسح عن شباب الأطباء بعضا مما يشعرون به من مرارة ناتجة عن الظروف شديدة الفسوة التي يعملون بها ..