الرئيسية » أهم الأخبار » د. هشام شيحة يكتب: الصحة بين الميزانية والتبرعات
الدكتور هشام شيحة وكيل أول وزارة الصحة الأسبق

د. هشام شيحة يكتب: الصحة بين الميزانية والتبرعات

 

لا يمكن أن تستقيم الأمور في ظل الأوضاع الحالية التي تعتمد فيها معظم المنشآت الصحية في توفير الأدوية والمستلزمات الحيوية والهامة بنسبة ٧٠% على التبرعات والباقي من الميزانية المخصصة لذلك من الدولة.

في تصريحات صادمة علي أحد الفضائيات للسادة الزملاء في مستشفى ابو الريش لعلاج الاطفال، تحدثوا عن وجود نقص شديد في هذه الأدوية والمستلزمات مما يعرض حياة الأطفال المرضى للخطر.

استدامه التمويل أمر ضروري جدًا لتقديم خدمات صحية جيدة ومقبولة يستحقها المواطن المصري، ومع تقديري واحترامي الكامل لكل المبادرات في مجال علاج المصريين لكنها لن تكون الحل الأمثل.

تطبيق التأمين الصحي الشامل وانشاء هيئة الدواء المصرية ودعم صناعة الدواء وتحسين بيئة العمل ورفع مستوى الأجور والبدلات والحوافز لكل أبناء القطاع الصحي في المستشفيات الحكومية سواء الجامعية أو مستشفيات وزارة الصحة هو الحل الصحيح والوحيد.

قد تكون جهود منظمات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية في مجال الصحة هامة وداعمة لجهود الدولة، ولكنها في نفس الوقت لا ينبغي أن تحل مكان دور الدولة الاصيل وواجبها الدستوري من أجل مجتمع سليم صحيا، قادر على العمل والإنتاج لتقدم الدولة وأن يكون لها المكان اللائق بين الأمم.

د. هشام شيحة
وكيل أول وزارة الصحة الأسبق