الرئيسية » أهم الأخبار » رئيس شركة «أوركيديا»: 3 شركات متخصصة فى قطرات العيون خرجت من السوق (حوار)

رئيس شركة «أوركيديا»: 3 شركات متخصصة فى قطرات العيون خرجت من السوق (حوار)

الدكتور أسامة عباس: هذا هو الحل لأزمة أسعار الأدوية

ننتج 25 مليون قطرة سنويًا ونستهدف الوصول لـ 55 مليون

حوار: محمد حمدي:

قال الدكتور أسامة عباس رئيس شركة أوركيديا للأدوية والمتخصصة فى قطرات العيون، إن هناك 3 شركات متخصصة فى القطرات خرجت من السوق المصرى خلال الفترة الأخيرة بسبب انخفاض أسعار الأدوية وارتفاع التكاليف.

وأكد فى حواره  لـ «دكتور نيوز»، على أن الدواء المصرى لا يختلف عن الدواء الأجنبي أو المستورد، مشيرًا إلى ضرورة وضع خطة زمنية لرفع أسعار الأدوية حتى لا تتوقف الشركات عن الإنتاج.

بعد ارتفاع أسعار المحروقات والخدمات ومطالبات شركات الأدوية برفع أسعار منتجاتها . كيف ترى الوضع ؟

لدى وجهة نظر مستمرة، لا تترك المشكلة تتفاقم ثم تضطر بعد فترة للزيادة العشوائية كما حدث فى أخر قرار لزيادة الأسعار .. الحل هو كما يحدث مع أسعار البنزين، تسمح للشركات بزيادة أسعارها تدريجيا خلال 5 أو 10 سنوات وليكن كل عم 10 أو 7%، وبالتالى المريض لن يتأثر بشكل كبير والشركات لن تتأثر بالسلب أيضًا.

لكن بهذا الشكل الشركات لن تستطيع أن تنتج وستوقف انتاجها.

هل هناك بالفعل أدوية بتحقق خسائر ؟

طبعًا .. نحن لدينا منتجات بتحقق خسائر، ولكن شركتنا وضعها ومنتجاتها تسمح بالاستكمال دون التوقف لأن لدينا أصناف أخرى تحقق مكاسب، ولكن هناك شركات أخرى لا تستطيع مواجهة هذه الخسائر.

لكن وضع شركتنا مختلف نحن أسننا الشركة لأن شركات الأدوية الأجنبية كانت بتستغل الناس .. أنا كنت وكيل لأحد الشركات الأجنبية وعندما اعترضت على الاستغلال تم فصلى من العمل.

شهدت الفترات الأخيرة ظاهرة نقص الأدوية وخاصة قطرات العيون وشركتكم متخصصة فى القطرات .. ما هو السبب الرئيسي ؟

بسبب الأسعار .. هناك أدوية تم تسعيرها والدولار سعره 3.5 جنيه ومستمرة بنفس السعر رغم الفارق الرهيب فى سعر الدولا الأن.

ولكن بالنسبة لأدوية العيون شركتنا أنقذت السوق من اختفائها، ونحن نتعهد بأن أدوية العيون لن تنقص .. ولكن الدواء عمومًا بينقص لهذا السبب.

التكاليف زادت بشكل رهيب، فنحن فى أوركيديا بنجرى توسعات لمصنعنا وكانت الدراسة المبدئية بتكلفة 50 مليون، ووصلت الأن لـ 200 مليون بسبب فوارق الأسعار وسعر العملة.

وماهى خطة الشركات بعد تلك التوسعات ؟

حاليًا بننتج 25 مليون قطرة سنويًا، وبالتوسعات الجديدة هننتج 30 مليون إضافية بمعنى أننا سنصل سنويًا لـ 55 مليون، ولدينا أصناف جديدة نطرحها سنويًا، ومنذ أيام طرحنا قطرة مضاد حيوى ومضاد للالتهاب.

كم تبلغ مبيعات الشركة خلال العام الماضي ؟

مبيعاتنا كانت كبيرة جدًا نتيجة خروج الشركات الأجنبية وبلغت 360 مليون جينه.

كم عدد الشركات التى تنتج قطرات وخرجت من السوق المصرى ؟

هناك شركة متخصصة فى القطرة خرجت بالكامل، وشركة سعودية اخرى متخصصة خرجت فترة ثم عادت، وشركة ثالثة عالمية خرجت بنصف مستحضراتها وتركت فقط الأصناف مرتفعة الثمن.

وهذا نتيجة عدم زيادة الأسعار، ولكن بفضل الله وجودنا عمل توازن فى السوق.

ولكن البعض يشكك فى فعالية الدواء المصرى ويرى أنه أقل من المستورد أو الشركات الأجنبية ؟

الدواء دواء لا توجد مادة فعالة حلوة ومادة فعالة سيئة، وبالتالى لا فرق بين الدواء المصرى والأجنبى.

هل أوركيديا لها منتجات خراج السوق المصري ؟

شركتنا بترعى تخريج تقنين فى مجال العيون فى بوركينا فاسو ونحن هناك بننافس الشركات العالمية.. بنصدر لحوالى 20 دولة.

يعانى الصيادلة من تراكم الأدوية منتهية الصلاحية . ما موقفكم من ارتجاع تلك الأدوية ؟

نحن نفذنا قرار وزير الصحة الذى قرر ارتجاع كل الأدوية منتهية الصلاحية خلال عام، وسحبنا أدويتنا من الصيدليات، ولكننا فوجئنا بأدوية مضروبة ضمن المرتجعات وهذا أمر سيىء.

دائمًا ما ينظر لشركات الأدوية بنظرة المكاسب الكبيرة . ماهو دوركم تجاه المجتمع ؟

أول مشروع بدأناه العام الماضى كان great minds وهو عبارة عن عقد لقاءات ومؤتمرات علمية يحاضر فيها كبار أطباء الرمد لصغار الأطباء، ليمنحوهم خبرتهم وكيفية التشخيص الصحيح والعلاج الصحيح، وكيفية تجهيز مكان العمل على مستوى صحى جيد، وتلك المبادرة مستمرة معنا، ورأينا نتيجتها عندما زرنا صغار الأطباء فى المستشفيات وأماكن عملهم.

أيضًا مبادرة عنيك فى عنينا والهدف منها اننا فى خلال 3 سنين نكون على الأقل عرفنا مسببات العمى فى مصر وعالجنا معظمها.. عملنا مسح طبي لحوالى 35 ألف مريض، وأجرينا عمليات مياه بيضاء ل 1400 مريض مجانًا وبنجرى العمليات فى ماكن مستوى عالى، وأجرينا عمليات ترقيع قرنية وشبكية، تكلفة العين الواحدة للقرنية 30 ألف جنيه، ودخل معانا شركات أخرى فى غير مجال الدواء.