الرئيسية » أهم الأخبار » “زمالة فنى الأشعة” يطالبوا بتغير المسمى الوظيفى إلى أخصائى تصوير طبي

“زمالة فنى الأشعة” يطالبوا بتغير المسمى الوظيفى إلى أخصائى تصوير طبي

كتبت – أماني الجبالي

طالب خريجى الزمالة المصرية لفنيي الأشعة، الدفعات الثلاثة 2015/2016/2017، بمعادلة شهادة الزمالة بدرجة البكالوريوس العلوم الطبية، وتغيير المسمى الوظيفى لأخصائى تصوير طبي، بجانب اصدار قرار وزارى من وزير الصحة بترقية خريجى الزمالة لدرجة أخصائى تصوير طبي وصرف حافز التمييز العلمى.

وأشار فنيو الأشعة فى بيان لهم إلى صدور قرار عام 2011 بقبول أول دفعة من خريجى المعهد الفنى الصحى شعبة الأشعة لاستكمال الدراسة بالزمالة المصرية الخاضعة لوزارة الصحة، وتم اختيار صفوة المتقدمين بعد إجراء الاختبارات وتم قبول الطلبة الحاصلين على أعلى تقدير، ويتمتعوا بخبرة عملية بالمستشفيات.

وأضاف البيان “لقد اغترابنا من محافظات الجمهورية وتكبدنا مشقة السفر ومصروفات الدراسة التى كانت تتضمن دراسة نظرية وتدريب عملى بمستشفيات جامعة القاهرة والمستشفيات العسكرية، وتم اجتياز الامتحانات بنجاح على مدار عامين كاملين متصل دون أى أجازات”.

واستكمل البيان “وفى النهاية، رفض المجلس الأعلى للجامعات معادلة شهادة الزمالة بدرجة بكالوريوس العلوم الصحية، لعدم اشرافه على الزمالة بالرغم من أن جميع المحاضرين أساتذة بكليات طب جامعتى القاهرة وعين شمس، وتم التدريب بمستشفيات الجامعة منها المعهد القومى للأورام، كما أن من شأن المجلس الأعلى للجامعات معادلة أى شهادة من أى جهة تعليمية سواء داخل مصر أو خارج مصر”.

وأكد فنيو الأشعة على رفض وزارة الصحة بتغيير المسمى الوظيفى من فنى أشعة إلى أخصائى تصوير طبي طبقا لتوصيات الإدارة العامة للأشعة ومساعد وزير الصحة للأشعة بوزارة الصحة، ومخاطبته للتنظيم والإدارة بتغيير المسمى والوصف الوظيفى مثل خريجى العلوم الطبية الخاصة.

وأشار البيان إلى عدم صرف حافز التميز العلمى لخريجى الزمالة أسوة بالأطباء والتمريض والصيادلة، على الرغم أن جميع خريجى الزمالة صدر لهم قرار وزارى بترقيتهم لدرجة أخصائى وتم صرف حافز التمييز العلمى لهم، فى حين ينص قانون انشاء الزمالة على منح الخريج الشهادة الأكاديمية الأعلى من المتقدم عليها، وبالتالى لقد تقدمنا للزمالة المصرية بشهادة المعهد الفنى الصحى للحصول على درجة البكالوريوس.

وطالبوا فى حالة عدم تنفيذ مطالبهم، بضرورة غلق الزمالة المصرية لتوفير النفقات المهدرة علنا، خاصة بعد اخفاقها فى الهدف المنشود لانشاءها، ومحاكمة كل القائمين على الزمالة لتقاعسهم عن تنفيذ القانون، فضلا عن صرف تعويض مادى وأدبى عن عامين تم اهدارهم لخريجى فنيين الأشعة.

 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات