الرئيسية » أهم الأخبار » “صحة البرلمان” توصى بضرورة هدم مستشفى طوخ وإنشاء مبنى جديد

“صحة البرلمان” توصى بضرورة هدم مستشفى طوخ وإنشاء مبنى جديد

أوصت لجنة الصحة بالبرلمان برئاسة محمد العمارى، وبحضور أعضاء اللجنة بالكامل خلال الزيارة الميدانية للجنة، بحضور اللواء محمود عشماوى محافظ القليوبية، والدكتور محمد شوقى مساعد وزير الصحة لشئون المستشفيات، لتفقد أوضاع مستشفى طوخ المتدهورة بضرورة هدم المبنى القائم للمستشفى وإنشاء مبنى جديد.
وأوصت اللجنة بضرورة توفير الاعتمادات المالية لمشروع الإحلال والتجديد خلال العام الحالى 2018 لحل أزمة تطوير المستشفى بعد انهيار أجزاء منها وإخلاء بعض الأقسام وهو الأمر الذى أدى لتدنى الخدمة الطبية والصحية بقرى المركز وشكاوى آلاف المرضى فى الوقت الذى تخدم أكثر من 58 قرية و300 عزبه، فضلًا عن موقعها الاستراتيجى على الطريق الزراعى “مصر – إسكندرية”، وتعانى من تدهور وقصور غير مسبوق فى الخدمة الصحية المقدمة للمرضى.
تفقدت اللجنة المستشفى فى جولة ميدانية لأول مرة بكامل أعضائها، فى حضور المحافظ والدكتور حمدى الطباخ وكيل وزارة الصحة والنائب أحمد بدوى عضو البرلمان عن طوخ وقها وصاحب طلب الإحاطة العاجل حول مأساة المستشفى.
وقال محمد العمارى رئيس اللجنة إنه سيتم رفع تقرير عاجل للدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب حول حالة المستشفى المتدهورة، مشيرًا إلى أن المستشفى تخدم قطاع كبير جدًا من المواطنين، وتعد أهم مركز طبى بالقليوبية بل وتمتد خدماته لكل محافظات الدلتا لوقوعه على الطريق الزراعى “مصر – إسكندرية”، ويجب التدخل الفورى لإحلاله وتجديده فى أسرع وقت ومده بكافة الأجهزة والتجهيزات الطبية لتقديم خدمة أفضل.
فيما أوضح النائب أحمد بدوى عضو البرلمان عن طوخ وقها، أن زيارة اللجنة كانت فى غاية الأهمية والضرورة وسيكون لها دور فى رفع تقرير لوزارة التخطيط تشرح فيه خطورة الموقف خاصة بعد انهيار سقف المستشفى وإخلائها، مضيفًا أن الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب، وتحرر خطابا رسميا للدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتطوير الإدارى لتوفير الاعتمادات اللازمة لتطوير المستشفى والمدرجة فى الخطة منذ أعوام ولكن لم يتم توفير الإعتمادات المالية المطلوبة لتنفيذ المخطط.
وأشار النائب إلى أن وزير الصحة وافق على إدراج المستشفى ضمن خطة التطوير لاستغلال المساحة الموجودة بالمستشفى، وتقدر بـ5 أفدنة، لكن حتى الآن لم يتم رصد المبالغ المطلوبة للتطوير وهو أمر يؤرق آلاف البسطاء من أبناء دائرة طوخ.