الرئيسية » أهم الأخبار » صور مرضى مستشفي العباسية .. للقصة وجوه أخرى (تقرير)

صور مرضى مستشفي العباسية .. للقصة وجوه أخرى (تقرير)

مستشفى العباسية - ارشيفية

تسببت صور بعض المرضى لتى تسربت من داخل مستشفي العباسية للصحة النفسية، والتى تظهر مريضة أو أكثر على الأرض أثناء الاستحمام، تسببت فى موجة هجوم واسعة على المستشفي والعاملين بها وتحديدًا تمريض المستشفي، وتم اتهامهم بمعاملة المرضى بصورة سيئة وتعذيبهم.

إلا أن الصور لا تظهر كل الحقيقة، فهى مجرد مشاهد تم التقاطها فى لحظات، لا توضح الواقع والجوانب الكثيرة المتشابكة فى القضية، والتى قد تبرأ التمريض، أو قد تدينه ولكن تدين قبله مسئولين أخرين أو منظومة كاملة، أو تبرأ الجميع.

صور مجتزأة

تحدثنا مع طبيب أمراض نفسية من المستشفي طلب عدم ذكر اسمه، قال إن الحكم على الصورة يجب أن يتم فيه الأخذ فى الاعتبار أن هناك مرضى نفسيين قد يصعب السيطرة عليهم فى وقت من الأوقات، وقد تكون المريضة أثناء الاستحمام رفضت الانصياع للممرضة أو العاملة التى تساعدها وألقت بنفسها على الأرض، فتم التقاط الصورة فى لحظتها.

وأوضح أن الأمر يجب أن يتم فيه تحقيق قبل الحكم بإدانة أى شخص، وقد يدين التحقيق الأشخاض الموجودين فى الصورة أو قد يبرأهم، على حسب طبيعة الحالة ومرضها والظرف الذى تم فيه التقاط الصورة.

التمريض يقوم بأدوار زيادة عن أدواره

تحدثنا مع عدد من طاقم التمريض بالمستشفي من الرجال والنساء، طلبوا أيضًا عدم ذكر أسمائهم، تحدثوا معنا عن معاناتهم والأدوار التى يضطرون للقيام بها نتيجة نقص الامكانيات.

وكنت أول نقطة هى قلة عدد التمريض بالمستشفي، مما يجعل هناك 3 تمريض فى الشيفت الواحد لكل عنبر، يصل فيه عدد المرضى إلى 30 وأحيانًا يتعدى 40 مريض، أخذًا فى الاعتبار أنهم مرضى نفسيين والتعامل معهم يختلف عن التعامل مع المرضى العاديين، وقالوا إن أحيانًا بيكون 2 تمريض فقط.

ومع قلة العدد وبالتالى المجهود المضاعف، يأتى عبء أخر عليهم، من خلال اضطرارهم للقيام بأدوار العمال الذين يغادرون المستشفي بعد الشيفت الصباحى، وفى المساء يقوم التمريض بأعمال النظافة، كماقالت احدى الممرضات لنا:

” المفروض التمريض يدى علاج يقيس علامات حيوية انما التمريض في العباسيه بيعمل كل حاجه.. بيأكل ويشرب ويحمي ويغير كادليز ويسرح شعر ويقص كمان الشعر حتي المريضه لما تخرج بره بتبقي مسؤليه الممرضه”، وتابعت قائلة: “التمريض عندنا عامل زي الجليسه بس لناس بيعملو كل حاجه”

عدم وجود عمال ليلًا ليست المشكلة الوحيدة التى تواجه التمريض، فهناك أيضًا نقص مستلزمات النظافة ذاتها، ونقص الملابس للمرضى أحيانًا، إضافة إلى عدم وجود كشافات إذا انقطع النور ليلًا، أو هواتف أرضية ليتواصلوا بها مع بعضهم أو مع الإدارات المختلفة.

التمريض اشتكى أيضًا من ضعف رواتبهم والتراجع عن صرف حوافزهم خلال الشهور الأخيرة، وقال أحد الممرضين، إن حافز 170% الذى كانت تصرفه أمانة الصحة النفسية، تم فصله عن الراتب، ومنذ عامين لا يتم صرفه، إضافة إلى وقف صرف شهرين مكافأة كانت الأمانة تصرفهم.

وقفة سابقة لأطباء مستشفى العباسية

مشكلات كبيرة للمستشفي يتجاهلها المسئولين

جبهة الدفاع عن مستشفي العباسية التى أسسها أطباء بالمستشفي، كشفت عن عدد من المشكلات الخطيرة التى تواجه المستشفي، التى تمثل انتهاكًا للمريض النفسي، وقالت إن المسئولين تجاهلوا دعواتهم المتكررة لمناقشة وحل تلك المشكلات.

وأوضحت أمثلة على تلك الماكل مثل، تعمد محافظة القاهرة متمثلة في حي غرب مدينة نصر بعدم الترخيص لمشروعات حيوية للمرضى مثل توسعة العيادات الخارجية وساحات إنتظار للمرضى وأهاليهم، ومشروع المركز القومي لطب نفسي الأطفال والمراهقين.

وقيام محافظة القاهرة بإقامة محطة تقوية شبكة محمول بإقامة محطة تقوية شبكة محمول بمدخل المستشفى في حديقة العروبة مما يؤثر على صحة المرضى والعاملين رغم التحذيرات والشكاوى ضدهم.

وتقليص الميزانية المخصصة للتطوير والانشاءات والتجهيزات لمسشفيات الصحة النفسية وعددها 18 من 129 مليون جنيه العام الماضي إلى 50 مليون جنيه العام الحالي، مما أدى إلى توقف أعمال تطوير وبنية تحتية كان مقرر أن يتم إنجازها.

 

 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات