الرئيسية » أهم الأخبار » طبيبان وضعا رضيعا بثلاجة الموتى حتى لا يضطرا لتغيير السجلات

طبيبان وضعا رضيعا بثلاجة الموتى حتى لا يضطرا لتغيير السجلات

حالة ولادة في أحد المراكز الطبية في دولة كازاخستان، وأعتقد الأطباء في البداية أن الطفل ولد ميتا، وتم تقييده في السجلات ضمن الوفيات، إلا أن الرضيع بدأ يتحرك بعد ذلك وتم اكتشاف أنه على قيد الحياة، ولكن أطباء بالمركز كان لهم رأي أخر بوضعه في ثلاجة الموتي ليموت حتى لا يضطروا إلى تعديل السجلات الطبية.

وأدت القضية المروعة في كازاخستان إلى اتهام طبيبين بارزين بالقتل، وقال الادعاء إن كانيش نيسانبايف كبير الأطباء في المركز أمر بوضع الطفل في ثلاجة المشرحة على الرغم من علمه أن ساق الطفل قد تحركت.

ويواجه كانيش وأخصائي التوليد، الذي لم يُكشف عن اسمه في المركز، تهمًا بالقتل والسجن لمدة تصل إلى 20 عامًا.

ورصد المحققون الواقعة بينما كانوا يتنصتون على كانيش كجزء من تحقيق في قضية رشاوى منفصلة، وفقًا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

وقال شينجز كابدولا قائد شرطة مكافحة الفساد: ”بعد الولادة، تم تسجيل الرضيع على أنه ميت، بينما كان لا يزال حيًا“.

وأضاف: ”بعد أن أظهر الطفل علامات على الحياة، قرر الأطباء، بدلًا من اتخاذ تدابير عاجلة، أن يتصرفوا وفقًا للسجلات الصادرة بالفعل والتي تقول إنه ميت. فوضعوا الرضيع في ثلاجة المشرحة ليموت، وهو ما أثبتته التسجيلات، إذ قال كبير الأطباء في مكالمة هاتفية: لقد مات الطفل في الثلاجة“.

يذكر أن كانيش متهم في قضية منفصلة برشوة المسؤولين للتستر على الأخطاء الطبية وللحصول على عطلات خارجية فخمة، هذا وتم احتجاز الطبيبين بينما يتم التحقيق في القضية.