الرئيسية » أهم الأخبار » «عمومية طارئة» لـ«أطباء الاسماعيلية»بسبب اهدار المال فى المستشفي العام

«عمومية طارئة» لـ«أطباء الاسماعيلية»بسبب اهدار المال فى المستشفي العام

مستشفى الاسماعيلية العام - ارشيفية

تعقد نقابة الأطباء بالإسماعيلية اجتماع طارىء للجمعية العمومية، السبت المقبل، لمناقشة تداعيات الوضع في مستشفى الإسماعيلية العام بعد أن صدر قرار وزاري بإخلائه بدعوى إقامة أعمال صيانة لمنشآت المستشفى، بتكلفة تصل إلى نحو 390 مليون جنيه.

وأكدت مصادر نقابية في الإسماعيلية أن حالة من الغضب والاستياء سادت بين الأطباء بعد صدور القرار، والذي اعتبروه إهدارًا للمال العام.

وأكدت المصادر أن 20 مليون جنيه تم صرفها في العام 2014 على صيانة المستشفى، وأن المنشآت ليست في حاجة لهذا المبلغ الهائل، إذ أن المستشفى ليس في حاجة للصيانة، وكل ما ينقصه تزويده بالمستلزمات الطبية والأدوية وأسرة العناية المركزة.

وقالت مصادر طبية وإدارية في مديرية الصحة إن خطة الإخلاء من المقرر الانتهاء منها نهاية الأسبوع الجاري، إذ سيجرى وقف العمل بقسم العناية الوسيطة، ونقل عمله إلى مستشفيات التل الكبير والقنطرة غرب والتي تبعد عن مدينة الإسماعيلية ما بين 50 إلى 60 كيلو، ونقل عمل العيادات الخارجية لأقسام الجلدية والرمد والعلاج الطبيعي إلى مستشفيات حكومية ومراكز طبية أخرى.

يذكر أن مستشفى الإسماعيلية العام الجديدة افتتح في العام 1999، وظهرت عيوب فنية في شبكة الصرف الصحي الخاصة بالمستشفى بعد عامين من افتتاحه، ويعاني المستشفى نقصًا في المستلزمات الطبية والأدوية وأسرة العناية المركزة وعدد من التخصصات الطبية.

وكانت إدارة مستشفى الإسماعيلية العام أعلنت بدء المرحلة الأولى من إخلاء الأقسام الطبية والعيادات الخارجية وغرف العمليات وقسم الطوارئ بالمستشفى تمهيدًا لإجراء عملية إحلال وتجديد شاملة داخل المستشفى تبدأ منتصف الشهر الجاري.​

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

'