الرئيسية » أهم الأخبار » عميد «طب المنصورة»: لن يتم فصل أي طالب ممن غادروا امتحان «الجراحة»

عميد «طب المنصورة»: لن يتم فصل أي طالب ممن غادروا امتحان «الجراحة»

قال الدكتور سعيد عبدالهادي عميد كلية الطب بجامعة المنصورة، إنه لن يتم فصل أي طالب من الكلية، على خلفية مغادرة طلاب الفرقة السادسة بالكلية امتحان مادة الجراحة، معلقًا: «دول زي ولادنا».
وأضاف «عبدالهادي»، في تصريحات صحفية، أن تفاصيل الواقعة تعود ليوم الخميس الماضي، بعد امتناع طلاب الفرقة السادسة بكلية طب المنصورة استكمال امتحان مادة الجراحة؛ حيث اشتكوا من صعوبة الأسئلة وكونها من خارج المنهج.
وأوضح «عبدالهادي»، أن 1200 طالب تم تقسيمهم في 3 قاعات من أجل أداء امتحان المادة، وأن 3 طلاب داخل إحدى القاعات الذي كان يشرف عليها رئيس قسم الجراحة بنفسه قاموا بحالة من الفوضى بسبب صعوبة الامتحان، وطالبهم رئيس اللجنة باستكمال الامتحان، إلا أنهم رفضوا وقاموا بالدخول إلى اللجان الأخرى وتقطيع أوراق زملائهم من أجل إلغاء الامتحان بشكل عام، مؤكدًا أن هناك كاميرات مراقبة موجودة بالفعل وتم تصوير ما حدث، وتم تشكيل لجنة للتحقيق في الأمر.
ومن جانبه، قال الدكتور سمير عطية مدير مستشفى الطوارئ بالمنصورة -في منشور على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» تحت عنوان «ارفعوا سكاكينكم عن فلذات الأكباد»- «على مدار يومين قامت الدنيا ولم تقعد على طلاب الفرقة السادسة بطب المنصورة، واشتعلت حدة الجدل والجدال، وتبنى الأغلبية من الزملاء أعضاء هيئة التدريس آراء تحت تأثير الغضب والتوتر دون دراسة الملابسات من جميع الجوانب بذهن صافي وتفكير عميق ومحايد، ضاربين بالجوانب العاطفية والإنسانية والحالة النفسية للطلاب وأولياء أمورهم عرض الحائط».
وتابع «عطية»: «وفي هذا الصدد، أود أن أقول أولا، لا يخفى على أي منكم أنه ومنذ القرار الجمهوري بإنشاء طب المنصورة عام 1962 -أي منذ 55 عاما تقريبا- يتم وضع امتحانات (MCQ) من المراجع الأجنبية كما هي، لا أقول بنسبة 99% بل 100% (copy and paste)، رغم الاختلاف التام في المناهج وطرق التدريس ومصادر التحصيل، وكأننا عاجزين عن صياغة سؤال أو حتى تمصيره، أي إعادة صياغته بما يتماشى مع المعطيات المصرية؛ فيفهمه الطالب».
وأضاف: «وثانيا، إذا كنا متشددين للغاية مع طلاب الدراسات العليا بخصوص (Palgiarism) في الرسائل العلمية، فمن الأولى تطبيق هذا المبدأ مع أعضاء هيئة التدريس المنوط بهم وضع مثل هذه الأسئلة، وخاصة أن الكلية بصدد إنشاء بنك للأسئلة، وإلا من وجهة نظري المتواضعة إلغاء مثل هذه النوعية من الاختبارات، وأقولها آسفًا لحين أن نكتسب المعرفة والمهارات التي تؤهلنا لصياغتها».
واستطرد: «وثالثا -وهو الأهم في الموضوع، وما التمس به العذر لما بدر من الطلاب- وهو أنني اعتقد أن الطلاب لم يجدوا في هذا الموقف من يجيد مهارات التواصل معهم أو مايسمى (communication skills)، وطمأنتهم بأن هناك آليات تتخذها إدارة الكلية في مثل هذه الأحوال سواء بتحليل الورقة الامتحانية أو منحنى الاجابات، ولن يضار أحد».
وتابع: «وأخيرا، رفقا بأبنائنا الطلاب ممن سهروا الليالي على مدار عام كامل، وأولياء أمورهم الآملين في حصاد استثمارهم في أبنائهم وشقاءهم 6 سنوات، واختلاف الرأي لايفسد للود قضية».
وفي ذات السياق، أصدر طلاب الدفعة الخمسين بكلية طب المنصورة، البيان الثاني لهم؛ تعليقا على أزمة انسحابهم من امتحان مادة الجراحة الخميس الماضي.
وطالب البيان -الذي نُشر على صفحتهم على «فيسبوك»- الزملاء، بالهدوء واستكمال المذاكرة ودخول الامتحانات وعدم اتخاذ أي موقف فردي أو عشوائي، مؤكدًا وجود تواصل مع أساتذة داعمين ومحامين ونقابيين.
كما طالب البيان، عدد من الطلاب، بمقابلة رئيس جامعة المنصورة؛ لعرض ما حدث من جانبهم وإيجاد طريقة للحوار، مع عدم الإضرار بهم أو بكيان الجامعة، والتأكيد على عدم مساس أي من زملائهم الذين تم تهديدهم بالفصل في بيان الكلية، وأن تحرك الطلاب كان جماعيا وبغير تحريض وبشكل سلمي.
بالإضافة إلى تحديد موعد لإعادة امتحان الورقة الثالثة بمادة الجراحة، بما يتوافق مع مواصفات الجودة ويقيس المعرفة الطبية، ومعرفة موقفهم من امتحانات الكلينيكال والشفوي القادمة، بعد التهديدات الصريحة من قبل بعض الأساتذة بعدم حصولهم على درجات.
وكان قد غادر طلاب الفرقة السادسة بكلية الطب جامعة النصورة، امتحان مادة الجراحة، الخميس الماضي، بعد أن اشتكى عدد من الطلاب من صعوبة الامتحان، وأن الأسئلة من خارج المنهج، وقاموا بإبلاغ رئيس القسم، وبعد نصف ساعة من بدء الامتحان انصرف عدد من الطلاب من اللجنة؛ تعبيرا عن غضبهم، وهو ما دفع باقي الطلاب إلى الخروج من الامتحان.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات