الرئيسية » أهم الأخبار » عودة الأزمة بين «الأطباء» وكليات العلوم الطبية حول لقب «أخصائي» (القصة الكاملة)

عودة الأزمة بين «الأطباء» وكليات العلوم الطبية حول لقب «أخصائي» (القصة الكاملة)

كلية علوم طبية - ارشيفية

 

عادت من جديد الأزمة بين الأطباء وكليات العلوم الطبية التطبيقية، بسبب مسمى “الأخصائى” لخريجى تلك الكليات، وشهدت كلية العلوم الطبية التطبيقية بجامعة بني سويف الأسبوع الماضى تظاهرات بعد تسريب أخبار عن نية عميد الكلية ورئيس الجامعة تعديل اللائحة وتغيير المسمى من أخصائى إلى فنى أو تقني كما يطالب الأطباء.

وشهدت الفترة الماضية تحركات من جميع الأطراف حول هذه الإشكالية، التى يرى الأطباء أن حصول خريجي تلك الكليات على مسمى أخصائى يعنى أنهم يتم مساواتهم بخريجي كليات الطب الحاصلين على الماجيستير.

جانب من تظاهرات طلاب الكلية

فى 3 ابريل 2018 أرسل الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة خطابًا لمساعد وزير الصحة للشئون المالية والإدارية يطلب رأيه فى اقتراح نقابة الأطباء بتغيير المسمى الوظيفي لخريجى كليات العلوم الطبية التطبيقية من أخصائى لمسمى أخر، ولكن الوزارة لم ترد على الجهاز.

وفى يوم 1 مايو أصدرت نقابة أخصائيين العلوم الطبية، دعت فيه طلاب كليات العلوم الطبية التطبيقية إلى وقفات احتجاجية يومية، ووقف الدراسة بالكليات، احتجاجًا على ماتسرب من أخبار عن نية لجنة تعديل اللائحة وتوحيدها لتغيير المسمى الوظيفي.

وطالبت النقابة بإقالة رئيس جامعة بني سويف وعميد كلية العلوم الطبية التطبيقية بجامعة بني سويف، وعميد الكلية بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا.

ونفت جامعة بني سويف نيتها لتغيير المسمى الوظيفي فى اللائحة، وفى يوم 2 مايو أرسل رئيس جامعة بني سويف خطابًا للمجلس الأعلى للجامعات، يطالب فيه المجلس برفض الاقتراح الموجود لدى جهاز التنظيم والإدارة بتغيير المسمى الوظيفي من أخصائى إلى فني أو تقني.

وطالب رئيس الجامعة فى خطابه بتعميم مسمى “أخصائى” على كل أقسام الكلية التسعة، وليس على 3 أقسام فقط كما هو الحال فى الوقت الحالى وهم (أخصائى مختبرات طبية، أخصائى الآشعة والتصوير الطبي، أخصائى الأجهزة الطبية الحيوية والنظم)، ويطالب رئيس الجامعة بشمول لقب أخصائى للأقسام الأخرى  وهى (قسم الرعاية الطبية والجراحية الحرجة، قسم البصريات وعلوم الرؤيا، قسم صحة المجتمع والبيئة، قسم الإدارة الصحية، قسم تراكيب الأسنان، قسم تكنولوجيا فسيولوجيا الأعصاب).

من جانبه أصدر المجلس الأعلى للجامعات بيانًا نفى فيه وجود تعديات على لائحة الكلية وتغيير المسمى الوظيفي من أخصائى إلى تقني، كما أكد على أن سنة الامتياز اجبارية وليست اختيارية.

بيان المجلس العلى للجامعات

من جانبه قال عضو مجلس نقابة الأطباء المستقيل الدكتور أحمد حسين، إن اللائحة الطلابية لهذه الكليات يحصل الخريج منها بعد دراسة ( 4 سنوات) على نفس الدرجة أو التوصيف الذي يحصل عليه الطبيب بعد سنوات دراسة 7 سنوات بالكلية ثم عامين في التكليف العام ثم 4 سنوات على الأقل في دراسة التخصص يعقبها ستة أشهر في المناطق النائية للترقي وسنة أخرى للترقي من مساعد حتى يحصل على وصف وظيفي (أخصائي).

وأشار إلى أن وزير الصحة سارع بالموافقة للخريجين على قيدهم بسجلات وزارة الصحة بوصف ( أخصائي)، فى نفس الوقت الذي أنشأ هيئة لتدريب الأطباء حتى يستمروا في مزاولة المهنة.

وأكد “حسين” على أن الأمر يخضع لـ “البيزنس”، لأن كليات العلوم الطبية التطبيقية عددها 5 منها 3 بجامعات خاصة، واثنين بجامعات حكومية ولكنها بمصروفات عالية أيضًا.

وأوضح أن لقب أخصائى عند المواطنين يعنى طبيب، محذرًا من مخطط فى المستقبل لاستخراج التراخيص لمراكز ومستشفيات لخريجى كليات العلوم الطبية التطبيقية يوضع على لافتاتها ( أخصائي العناية المركزة، أو أخصائي الآشعة، أخصائى الأسنان، أخصائي التحاليل، أخصائي البصريات، أخصائي فسيولوجيا الأعصاب).

ودعا “حسين” كل المهتمين بالمجال الصحى من نقابات طبية وروابط أطباء التخصصات الطبية المختلفة لاجتماع يوم الخميس المقبل لدراسة الأمر.