الرئيسية » أهم الأخبار » في المؤتمر الثالث للمؤسسة الافريقية.. ممثل الاتحاد الأفريقي: مصر أصبحت قادرة علي القضاء فيروسات الكبد
الدكتور جمال شيحة رئيس مجلس إدارة مؤسسة الكبد المصرى

في المؤتمر الثالث للمؤسسة الافريقية.. ممثل الاتحاد الأفريقي: مصر أصبحت قادرة علي القضاء فيروسات الكبد

رشا جلال

أشاد المشاركون في المؤتمر الثالث للمؤسسة الافريقية لعلاج مرضي الفيروسات الكبدية ALPA ، الذي بدأت أعماله اليوم بالقاهرة، تحت عنوان” بناء القدرات في مجال الفيروسات الكبدية للدول الأعضاء بالاتحاد الإفريقي”، بمشاركة خبراء من 20 دولة أفريقية، بالتجربة المصرية في مكافحة الفريوسات الكبدية، موضحين أنها تجربة جديرة بالتطبيق في كافة دول العالم، ونموذج يحتذي به في التصدي للفيروسات الكبدية.
جاء ذلك في المؤتمر الثالث للمؤسسة الافريقية لعلاج مرضي الفيروسات الكبدية ALPA ،الذي افتتحه الدكتور جمال شيحه رئيس مجلس ادارة مؤسسة ALPA ورئيس مؤسسة الكبد المصري، والدكتور أحمد حمدي المدير التنفيذي لمفوضية البحث العلمي والتقني بالاتحاد الأفريقي، والسفير أحمد شاهين ممثل وزارة الخارجية، والنائبة مني منير ممثلة لجنة الشؤون الأفريقية بمجلس النواب، والدكتور جمال عصمت ممثل وزارة الصحة والسكان، والذى يعقد بالقاهرة علي مدار يومين، بدعم من مفوضية البحث العلمي والتقني بالاتحاد الافريقي، وذلك فى إطار الاعمال التحضيرية المبدئية لرئاسة مصر للاتحاد الافريقي 2019، وشكل من اشكال الاليات التنفيذية لاجندة افريقيا 2063 وربطها برؤية مصر 2030.
وقال الدكتور جمال شيحة رئيس مجلس ادارة مؤسسة ALPA ورئيس مؤسسة الكبد المصري، إن مصر لديها استراتيجية كاملة ناجحة في التعامل مع الفيروسات الكبدية، حيث نجحت في علاج 2 مليون مصري خلال 5 سنوات الماضية، وهناك حملة لفحص أكثر من 50 مليون مصري، مضيفًا :” تستطيع مصر خلال سنوات قليلة أن تكون خالية من المرض.
وأضاف الدكتور جمال شيحة، أن مصر لها الريادة في أفريقيا، وتستطيع أن تقود القارة وتنقل تجربتها لكل دول القارة من خلال “البا”، والبداية اليوم من خلال ورشة العمل لدفع القدرات في أفريقيا ومعالجة الفيروسات الكبدية.
وأشار شيحة إلي أن مؤسسة ALPA التي بدأت فكرتها في مؤتمر عالمي سابق وكان يضم كافة الجمعيات الاهلية لمرضى الكبد في العالم في إنجلترا، وكان الحدث عالمي ولم يتم ذكر اسم أفريقيا وكان هناك تهميش واضح للقارة مع انها المكان الموجود به عشرات المرضى دون علاج وينظم مؤتمر ضخم ويتحدثون فيه عن كل شيء وينسون 70 مليون يعانون من فيروس سي وبي في القارة.
وأضاف خلال كلمته بالمؤتمر، أننا اتفقنا في هذا الاجتماع ان يكون هناك صوت لأفريقيا في المجتمع المدني واتفقنا ان يكون للافارقة صوت واحد من خلال التحالف العالمي للأمراض الكبدية “البا”.
وقال :” كان الاتفاق مع الشركاء ان نلتقي في القاهرة من خلال جمعية مرضى الكبد، التي اشرف برئاستها، ودعونا 35 جمعية للتوافق على دستور للجمعية المزمع انشاؤها وانشات “البا” وتم عمل مقر لها في القاهرة، واجتمعنا في شرم الشيخ على هامش اجتماعات البرلمان الافريقي واليوم نجتمع في ورشة عمل أخرى.
وأوضح أن هذا النشاط، ليس الا بداية نريد ان يكون لأفريقيا صوت واحد يستفيد منه كمل المرضى والمهمشين على وجه الخصوص، مؤكدا أن هذا حقهم في العلاج فالحق في العلاج من اهم حقوق الانسان.
وقال الدكتور أحمد حمدي المدير التنفيذي لمفوضية البحث العلمي والتقني بالاتحاد الأفريقي، إن هناك أكثر من 70 مليون أفريقي يعانون من الكبد الوبائي، مضيفًا أن بعض الدول الافريقية ليس لديها مفاتيح الحل والوصف الدقيق للمرضي وتقديم العلاج المناسب.
وأكد الدكتور أحمد حمدي أن مصر لديها القدرة، ونجحت في بناء حالة ناجحة في أفريقيا، حيث أصبحت قادرة علي القضاء الكبد الويائي فمبروك لمصر.
وأشار حمدي إلي أن من أهم المشاكل التي تواجه القارة الإفريقية أن أكثر من 55 % من الممارسين لمهنة الطب يتم استقطابهم خارج القارة من أجل الحصول علي مستوي حياة افضل ودخل أفضل، ولهذا فلابد من وجود استراتيجية للحفاظ علي الاطباء داخل القارة، حيث تشير الدراسات أن أكثر من 55 % من أطباء القارة الافريقية يبحثون عن فرص خارج القارة، وهذا مؤشر خطير، والأجيال المقبلة لن يجدوا استاذ اكاديمي يكون بمتابة أستاذ وقدوة لهم.
ورحب حمدي بالمشاركين في المؤتمر نيابة عن رئيس الاتحاد الافريقي، معربا عن سعادته بكونه مصري ويمثل نحو 55 دولة عضو في الاتحاد الافريقي، مشيرًا إلي أن هناك العديد من الدول حققت الكثير من التقدم في مجال الصحة خلال الفترة الاخيرة، مضيفًا أن 40 % من الابحاث تمت في مصر.
وقال الدكتور جمال عصمت ممثل وزارة الصحة والسكان، عضو لجنة الفيروسات الكبدية في مصر إن الفيروسات الكبدية هي العدو الاكبر لأفريقيا، موضحًا أن 10 % من الوفيات في افريقيا ناتجة من الفيروسات الكبدية، مشددًا علي أن الاتحاد الأفريقي يجب عليه أن يضع تلك المشكلة علي راس أولوياتها.
وأضاف الدكتور جمال عصمت أنه سعيد بمبادرة الدكتور جمال شيحة رئيس مجلس ادارة مؤسسة ALPA ورئيس مؤسسة الكبد المصري، بتشكيل تكتل الجمعيات الافريقية المناهضة للفيروسات الكبدية، مشددًا علي اهمية مشاركة المجتمع المدني في التصدي للفيروسات الكبدية.
وأوضح الدكتور جمال عصمت أن اللجنة القومية لمكافحة الفريوس الكبدية بدأت في 2006 ، ولان تعطي المثال الأوضح والأفضل لكيفية محاربة فيروس سي علي مستوي العالم، وتعطينا الرغبة في نقل التجربة والتعاون مع دول الاتحاد الأفريقي لوضع التجربة كنموذج للاسترشاد به في مكافحة الفيروسات الكبدية.
وأشار إلي أن التجربة المصرية درست التجارب العالمية مع مراعاة بعض النقاط الخاصة بمصر، موضحًا ان الللجنة اعتمدن في البداية الأدوية المصرية، كما أنشنا 170 مركزًا للعلاج منتشرين في كافة ربوع مصر للفحص والعلاج، كما تم تدريب الأطباء من تخصصات مختلفة للمساهمة