الرئيسية » أهم الأخبار » كاميرات المراقبة تفك لغز طالب الطب المشنوق فى إسكندرية

كاميرات المراقبة تفك لغز طالب الطب المشنوق فى إسكندرية

امرت نيابة سيدي جابر بالإسكندرية اليوم، بتشريح جثة طالب كلية الطب، الذي عُثر على جثته مشنوقا داخل احد مباني المدينة الجامعية بمنطقة سموحة وسط الإسكندرية، لبيان سبب وفاته ووجود شبهة جنائية وراء الحادث من عدمه.

وامر رئيس النيابة اليوم ايضا بسرعة إجراء تحريات المباحث حول الواقعة.

كانت النيابة تسلمت اليوم، تفريغ التسجيلات الفيلمية التيىسجلتها كانيرات المراقبة بالمدينة الجامعية حيث كشفت عن لحظة سير المتوفى باتجاه المبنى المهجور-والذي عثر على جثته داهله-حيث تبين ان كان يسير بمفرده دون أن يكون بصحبته أي شخص ثم دخل المبنى واختفى.

كان عمال الصيانة بالمدينة الجامعية بسموحة”بنين”، قد عثروا مساء أمس، خلال إجراء أعمال إصلاح بمبنى مغلق منذ شهور على جثة شاب مشنوقا ويتدلى من رقبته حبل معلق بسقف المبنى المشار إليه.

من جانبه، قال الدكتور ممدوح التهامي، المتحدث باسم جامعة الإسكندرية، إن الطالب”فادى.م.م.ال” طالب بالفرقة الثانية بكلية الطب من محافظة مرسى مطروح.

وأوضح أن زملاء الشاب أكدوا أنه كان يعاني من أزمة نفسية وانطوائي رغم نجاحه العام الماضي، لافتا إلى أن ضباط المباحث والنيابة العامة انتقلوا لموقع الحادث للتحقيق في الواقعة.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات