الرئيسية » أهم الأخبار » ماذا قال زملاء طبيب التخدير الذى اتهمته «الداخلية» فى تفجيرات الكنائس؟ (صور)

ماذا قال زملاء طبيب التخدير الذى اتهمته «الداخلية» فى تفجيرات الكنائس؟ (صور)

جدل كبير أثاره البيان الذى نشرته وزارة الداخلية حول هوية المتهمين فى أحداث التفجيرات الارهابية التى حدثت فى كنيستين الأسبوع الماضى، والذى تضمن اتهام مدرس مساعد تخدير بكلية الطب جامعة عين شمس الدكتور سامح بدوي.

وكتب عدد من الأطباء من زملاء الطبيب المتهم، عبر صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعى، يؤكدون فيه أن “بدوي” تم القبض عليه عقب صلاة الفجر منذ 4 شهور، ولم يتم معرفة مكانه حتى الأن.

وأوضح زملاء الطبيب فى مستشفي دار الفؤاد، أنه يتمتع بحسن الخلق والسمعة الطيبة بين زملائه، ويتمتع بكفاءة عالية فى عمله، ومعروف عنه مساعدة زملائه ومساعدة المرضي، وأنهم لا يتوقعون منه الانضمام لأى جماعة ارهابية، فضلًا عن أنه مقبوض عليه منذ شهور.

وكانت وزارة الداخلية أصدرت بيان قالت فيه إن الذي نفذ تفجير الكنيسة المرقسية بالإسكندرية يُدعى “محمود حسن مبارك عبد الله” ويبلغ من العمر 31 عامًا، ونشرت الوزارة قائمة بأسماء أعضاء “بؤرة إرهابية” متهمة بتدبير هجمات على مسيحيين، ورصدت مكافأة مالية لمن يدلي بمعلومات تساعد في إلقاء القبض عليهم، كان من بين هذه الأسماء، “سامح بدوي مصيلحي بدوي”، مواليد 1984 يقيم بحدائق الزيتون بالقاهرة.