الرئيسية » أهم الأخبار » الدكتور محمد إبراهيم يكتب عن أزمة «طبيب الزقازيق»: حقك علينا يا دكتور

الدكتور محمد إبراهيم يكتب عن أزمة «طبيب الزقازيق»: حقك علينا يا دكتور

الدكتور محمد القاضى
منقول من أحد الأطباء الصغار؛ كتب: رغم انى شغال من 5 الصبح، ومش شايف قدامى بس مش هقدر أنام غير لما أحكلكم عن حكاية لا تحدث إلا هنا فى مصر.. مصر هى الدولة الوحيدة التى تكره الأطباء و تسيء معاملتهم لأقصى حد و تمنحهم أقل الاجور فى الكون و الله بدون مبالغة..الأطباء أكثر فئات المجتمع دخلا فى كل بلاد العالم بدء من امريكا الى الصومال.. والله الصومال تعرض على الأطباء من 3 إلى 5 ألاف دولار مرتب شهري..ماذا حدث فى أم الدنيا بالأمس .. نائب جراحة عظام جاله عيان محتاج منظار.. منظار الجامعة عطلان بقاله سنة، المريض بيعمل قرار على نفقة الدولة لتأجير منظار الجامعة ب 300 جنيه، منظار الجامعة زي ما قولنا عطلان. النائب قاله حضرتك المنظار عطلان و عشان حضرتك ما تتعطلش ممكن نكلم شركة مناظير خاصة .. الشركة بتأجر المنظار ب 500 جنية يعنى حضرتك هتتكلف 200 جنية زيادة تدفعهم للشركة علشان ما تتعطلش. النائب كان أسهل شئ يقوله المنظار عطلان مقدرش أعملك حاجة روح اشتكي.. النائب لديه قلب يحس بالناس، عارف ان العملية تكلف بره فى أسوا مكان خاص حوالى 15 الف جنيه، قريب المريض سجل للدكتور الكلام بالفيديو و راح طالع ع النيابة اللى حبست الدكتور بتهمة تربح 200 جنية من وظيفته، رغم أن ال 200 جنيه اللى ما يجبوش وجبة غداء هتاخدهم شركة المناظير اللى أصلا متفضلة هتستنى ال 300 جنية بتوع القرار شهور على ما يتصرفوا، دا لو ربنا شاء يعنى
انت متخيل.. طبيب شاب يتقاضى ملاليم، عنده 28 سنة، وبيذاكر من ساعة ما اتولد، واخد كلية 7 سنين، أهله صرفوا عليه دم قلبهم حرفياً، مش لاقى يصرف على نفسه، على فكرة أنت متعرفش يعنى ايه نائب فى الجامعة، أنا كنت نائب قبل ما ابقى عضو هيئة تدريس، أقسم بالله كان بيعدي عليا بالأسبوع ما أنام أكتر من ساعة فى اليوم لو عرفت..
مرة قعدت فى المستشفى 67 يوم ما روحتش، و زمايلى فى مخ و أعصاب قعدوا 90 يوم.. أبويا مات و أنا امتياز و أمى كانت بتصرف عليا 3 سنين نيابة. كان مرتبي 400 جنيه، وبدفع فاتورة شهرية للتليفون 1200 جنيه فى المتوسط عشان ابلغ هيئة التدريس يوميا بحالة المرضى ليل نهار..
المهم نكمل النيابة جت وحبست الدكتور، محاولتش تفهم، تسأل المنظار بايظ ليه؟، متصلحش ليه من سنة؟، و مع ذلك آلاف المناظير المجانية اتعملت. المعضلة أن 100% من الحالات المجانية فى مصر بتتعمل كدة بمجهودات رهيبة من النواب اللى هم عصب الطب فى مصر خصوصا فى المستشفيات الجامعية. بيغزلوا برجل حمار وبيعملوا المستحيل عشان علاج الغلابة اللى راحوا سجلوا للغلبان الحقيقي اللى هو النائب وجه واحد حبسه من غير ما يكلف نفسه عناء الفهم. انتوا متخيلين أن القصر العينى بجلالة قدره عايش على تبرعات أعضاء هيئة التدريس و مجهودات النواب. أقسم بالله لولا تبرعات الأساتذة و مجهودات النواب ما كنا اشتغلنا عملية مجانية من شهور لأن مفيش مستهلكات.
وحتى المناشير و الألات اللى بتبوظ بنلم من بعض ومن التبرعات من الأساتذة و بنصلحها عشان بنقدم ورق للإصلاح بيستنى بالشهور من غير بت. الحقيقة انى مستحيل أطلب من نائب بعد كده يتصرف. الحقيقة أن الأطباء هم الغلابة فى وطن يكره كل من هو مميز و يعشق الرجل العادي عديم الموهبة اللى كان طول عمره متواضع المستوي. ده اللى بيبجله و يخليه باشا و بيه. وماله احنا مش زعلانين ومش شغالين غير لما كل حاجة تتوفر و أهو كله فى الأخر بيصب فى مصلحة المواطن..
حقك علينا يا دكتور.. احنا أسفين والله.. و لا حول و لا قوة الا بالله العلى العظيم.